cههياااfثثبثصضضh35f4500005

الإقبال على المنتجات العضوية يرتفع في المملكة العربية السعودية 33%

يرتفع إقبال المستهلكين في المملكة العربية السعودية للأغذية العضوية بوتيرة متصاعدة، إذ اشترى نحو ثلث المستهلكين (%33) مقدارًا أكبر من المنتجات العضوية في الشهور الاثني عشر الماضية بالمقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، وفقًا لدراسة استقصائية حديثة أجرتها شركة يوجوف* بتكليف من شركة آرلا للأغذية، أكبر منتج في العالم لمشتقات الألبان العضوية. وكشفت الدراسة أيضًا أن 55% من المستهلكين في المملكة العربية السعودية يشترون الأطعمة العضوية أكثر من مرة واحدة شهريًا.

 وأظهرت الدراسة أيضًا أن العامل الأول في التوجه نحو المنتجات العضوية يعود للاهتمام باتباع حياة صحية (%64)، إذ أشار 49% من المستهلكين أن الأغذية العضوية صحية وطبيعية أكثر (%45) وأنها أسلم للاستهلاك (%44) بالمقارنة مع الأغذية غير العضوية، فأغلبهم يعلم أنها تنتج بطرائق خالية من المبيدات (%45) أو إضافة الهرمونات (%40) أو المضادات الحيوية (%30).

 في شهر يناير 2018 أطلقت شركة آرلا حليبها العضوي في المملكة العربية السعودية في أسواق الرياض وجدة والدمام، تجسيدًا لالتزامها بتوفير منتجات عضوية بأسعار مناسبة للأسر في الشرق الأوسط. وتشهد تلك الأسواق اهتمامًا قويًا متزايدًا من المستهلك بمجموعة منتجات الشركة العضوية منذ إطلاقها فيها.

 وأظهرت الدراسة الأخيرة جانبًا مثيرًا للاهتمام إذ لا يكتفي 51% من المستهلكين في المملكة العربية السعودية بالإدراك بأن الطعام العضوي صحي أكثر، بل يجدون طعمه ألذ أيضًا. وتختلف نسبة ذلك من فئة إلى أخرى من المنتجات العضوية. ويضاف إلى ذلك أن الدوافع الأخلاقية لاختيار الغذاء -وتشمل الاهتمام بالبيئة (%19) ورعاية الحيوان (%12)- تؤثر تأثيرًا قويًا على آراء المستهلكين، خاصة أن الزراعة العضوية تعد صديقة للبيئة على نطاق واسع. 

 تتربع الفواكه والخضروات على قمة قائمة المنتجات العضوية المطروحة في أسواق المملكة، وتشكل وحدها 66% من السوق، يليها منتجات الألبان (50%) والبيض (%49) والدواجن (45%) والحبوب والمعجنات (%44) والأسماك (36%) واللحوم الحمراء (35%).

 وأفاد 24% من المستهلكين المشمولين بالدراسة أنهم لم يشتروا قط منتجات عضوية، وقال 51% منهم أنهم غير معتادين على شراء المنتجات العضوية. وربما يعود ذلك إلى أن واحدًا من كل أربعة منهم (25%) أشار إلى انتشار محدود للمتاجر التي تبيعها في منطقته بالإضافة إلى أن 16% منهم لا يجدون أي مزايا إضافية في المنتجات العضوية. وكان سعر المنتجات العضوية العائق الأكبر الذي منع نحو ثلث المشاركين في الاستطلاع (%32) عن شرائها.

 وتعليقًا على نتائج الدراسة، قالت قالت آن كاميلا كيامبي، مديرة التسويق الإقليمية لمنتجات حليب آرلا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا «يشهد نمو قطاع الأغذية العضوية زخمًا متسارعًا في سوق المملكة العربية السعودية، نتيجة تزايد اهتمام المستهلكين بالصحة والعافية. ولاحظنا أيضًا من خلال الأشهر الأولى لإطلاق منتجات آرلا العضوية في المنطقة تزايد طلب المستهلكين على الأطعمة ذات المنشأ الطبيعي. وكشفت الدراسة الأخيرة أيضًا أن المستهلكين يهتمون بالرفق بالحيوانات وقلقون من المخاوف البيئية ولهذا نجدهم يفضلون شراء المنتجات الغذائية التي تراعي كل ذلك. ونفخر أننا في آرلا ننتج الألبان وفقًا لأعلى المعايير مع مراعاة البيئة والمحافظة على صحة الحيوانات.» وأضافت «بدأت الأغذية العضوية بالانتشار من بوابة الفاكهة والخضروات، لكننا نشهد اليوم توجه المستهلكين نحو فئات جديدة مثل منتجات الألبان واللحوم والبقالة. ويتطلع مزيد منهم إلى شراء المنتجات العضوية، لكن يوجد أمامهم عائقان رئيسان في هذا الاتجاه، السعر والتوفر. نحن في آرلا ملتزمون بنشر المنتجات العضوية على أوسع نطاق وجعلها سهلة التوفر للمستهلكين في الشرق الأوسط لتصبح الأغلبية السائدة بدلًا من أن تكتفي بدور السوق الضيقة المتخصصة.»

cههياااfثثبثصضضh35f4500001 cههياااfثثبثصضضh35f4500002 cههياااfثثبثصضضh35f4500003 cههياااfثثبثصضضh35f4500004



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك