Image00009

دور للضيافة تحصل على حق الامتياز التجاري لعلامة “هوليداي إن” من مجموعة فنادق إنتركونتيننتال

وقعت شركة دور للضيافة اليوم اتفاقية التطوير الاستراتيجية (Master Development Agreement) مع مجموعة فنادق إنتركونتيننتال العالمية (IHG)، والتي تقضي بموجبها منح شركة دور حق الامتياز لعدد من الفنادق من علامتها التجارية “هوليداي إن” في المملكة العربية السعودية، لمدة 15 سنة قابلة للتجديد. وتخطط دور لتطوير عدد من فنادق وأجنحة “هوليداي إن” في مختلف أنحاء السعودية على مدى السنوات الخمس المقبلة.

وخلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقدته إدارة الشركتين في مقر شركة دور في الرياض، قال المهندس عبدالله بن محمد العيسى، رئيس مجلس إدارة شركة دور للضيافة: “بناء على هويتنا الجديدة وتماشياً مع بدء تنفيذ برنامج التحول الاستراتيجي ومن ضمنه خطة التوسع والتوجه لعقد شراكات جديدة مع علامات تجارية عالمية رائدة في قطاع الفنادق، فمن المؤكد أن هذا الامتياز التجاري الجديد الممنوح لشركتنا سيعزز من مركزها المالي ويدعم موقعها الاستثماري على خريطة قطاع الضيافة بناء على استثماراتها المقبلة في تطوير عدد جديد من الفنادق في عدة  مدن سعودية، والتي من المتوقع أن توفر أكثر من 300 فرصة عمل للسعوديين وتساهم بالتأكيد من تطوير المناطق المحيطة بهذه المشاريع الفندقية. ولقد شهدنا النجاح الذي حققته مجموعة فنادق انتركونتيننتال في السعودية والتي أثبتت مقدرتها على المنافسة والحصول على حصتها السوقية، ولعل ذلك من أهم الاسباب التي ساهمت بشكل كبير في بناء الشراكة بيننا. ونحن واثقون من أن فنادق “هوليداي إن” الجديدة التي نُخطط لتطويرها معاً ستُشكل قيمة مُضافة لقطاع الضيافة في السعودية عبر منح ضيوفنا الراحة والبيئة المضيافة والتي تشتهر بهما عالمياً هذه العلامة التجارية”.

وأضاف العيسى: “إن تطور قطاع السياحة في المملكة وزيادة الطلب على الغرف الفندقية وخدمات الضيافة أدى إلى نمو حجم الاستثمارات في قطاع الفنادق في السعودية حيث تُشير التوقعات إلى إمكانية نمو حجم هذه الاستثمارات خلال العشر سنوات المقبلة لتتجاوز عتبة الـ 95 مليار ريال. وهذا ليس رقماً مبالغاً فيه، إذ أن شركة دور وحدها ستقوم باستثمار أكثر من 1.5 مليار في مشاريع جديدة خلال السنوات الخمس القادمة، كما أعلنت عن ذلك منذ فترة وجيزة”. 

وفي هذا الصدد، عبًر الدكتور بدر بن حمود البدر، الرئيس التنفيذي لشركة دور للضيافة عن تفاؤله باستمرار تطور قطاع الفنادق نظراً لتزايد طلب المسافرين من فئة رجال الأعمال الذين يزورون المملكة من الخارج أو يتنقلون داخل المدن السعودية، وكذلك بسبب النمو الهائل في حجم السياحة إن كانت السياحة الدينية التي تشهد زيادة مستمرة في أعداد الحجاج والمعتمرين على مدار العام إلى مدن الحرمين الشريفين المقدسة، أو السياحة الداخلية من السعوديين الذين يزورون الأهل والأقارب في مدن ومناطق أخرى حيث أصبحوا يفضلون الإقامة في الفنادق والشقق الفندقية بدلاً من البقاء في منازل الأقارب، وهذا ما خلق طلباً متزايداً على الغرف في الفنادق خصوصاً من فئتي الـ 3 و 4 نجوم، وهذه الفئات تّعتبر بالتأكيد محط تركيز الشركة في استثماراتها.

أضاف البدر أنه يمكن لأي مراقب أن يلاحظ ويتابع التغير الإيجابي في قطاع السياحة والنمو الهائل في طلب خدمات الضيافة مما أدى إلى استقطاب رؤوس الأموال الداخلية للاستثمار في هذا القطاع وإلى تدفق استثمارات الشركات الأجنبية المتخصصة في إدارة وتشغيل وتطوير الفنادق التي تسعى للدخول إلى السوق السعودي بشكل كبير، إذ تشير الإحصاءات والتقارير أن تُطرح أكثر من 350,000 غرفة فندقية جديدة في المملكة مع نهاية عام 2015 بعد الانتهاء من تنفيذ عدد كبير من مشاريع الفنادق التي يتم تطويرها في عدة مناطق داخل السعودية.

وفي معرض إجابته على أسئلة الصحفيين حول أسباب نمو قطاع الفنادق المستمر وزيادة الطلب المستمر على الغرف الفندقية، أوضح البدر أن توجه الحكومة السعودية لتنويع مصادر الدخل القومي وعدم الاعتماد فقط على مصادر انتاج وبيع النفط، كان دافعاً أساسياً لهذه التنمية الاقتصادية الشاملة التي تشهدها السعودية عبر تطوير عدة قطاعات كالصناعة والتجارة والتعليم والخدمات والمواصلات وغيرها ومن ضمنها قطاع السياحة، والتي شكّلت مجتمعة عوامل إيجابية هامة ساهمت بزيادة الطلب على الفنادق والشقق الفندقية، وخصوصاً في ظل المشاريع العملاقة التي يتم تنفيذها حالياً لتطوير البنية التحتية في جميع المناطق السعودية. 

من جهته، قال باسكال غوفان، الرئيس التنفيذي للعمليات في الهند والشرق الأوسط وأفريقيا في مجموعة فنادق إنتركونتيننتال: ” تُعتبر المملكة العربية السعودية سوقاً رئيسياً بالنسبة لنا حيث نتواجد منذ 40 عام، وتحتضن السعودية الحصة الأكبر من مجموع أعمالنا في منطقة الشرق الأوسط. ومن المعلوم أن العمل مع الشريك المناسب وذو المصداقية والخبرة في تطوير الفنادق يُشكل العامل والداعم الأساسي لقطع شوط كبير في بناء سمعة علاماتنا التجارية في أي سوق، لذلك نحن سعداء أن تتاح لنا الفرصة للعمل مع شركة رائدة وذات عمق استثماري في قطاع الضيافة مثل شركة دور للضيافة. وبناء على هذه الاتفاقية، نحن نتطلع إلى توسيع انتشار “هوليداي إن” في المملكة، وتقديم خدمات الضيافة المميزة وتوفير تجارب رائعة للضيوف الذين سيقيمون في فنادق “هوليداي إن” التي سنطورها معاً في السعودية”.

 

Image00010



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك