ببققف56غsdr455drr5tie00001

استكشاف استراتيجيات إنترنت الأشياء: يسعى مقدمو خدمات الاتصالات لمتابعة مسارات متعددة لتعزيز إيرادات إنترنت الأشياء

سلطت أحدث دراسات إريكسون (المسجلة في ناسداك: إريك) ، الهادفة إلى استكشاف استراتيجيات إنترنت الأشياء (الرجاء إضافة الرابط) ، الضوء على رؤى فريدة حول سلسلة القيمة لتقنيات إنترنت الأشياء (IoT) من قبل 20 من مزودي خدمات الاتصالات الرائدين عالمياً عند تفاعلهم في سوق إنترنت الأشياء.

وتحدد الدراسة إطار العمل الخاص لتقنيات إنترنت الأشياء، الذي يجسد أدوار مقدمي الخدمات، والأدوار الفرعية، في سلسلة قيمة إنترنت الأشياء، كما تحدد الدراسة الرؤى التجارية، والقدرات الرئيسية المطلوبة ودراسات الحالة لكل دور.

في حين يعتبر نمو الإيرادات المحرك الرئيسي لدخول مزودي خدمات الاتصالات إلى سوق إنترنت الأشياء، إلا أن التقرير يكشف عن السعي إلى تحقيق مسارات متعددة لتحقيق هذا النمو في الإيرادات، حيث لا يملك 70٪ من المجيبين استراتيجية محددة بشكل جيد.

وبالإضافة إلى ذلك ، يعتقد مقدمو الخدمات الذين تمت مقابلتهم أن تقنيات “إنترنت الأشياء” الخلوية وتقنيات الجيل الخامس الجديدة ستغير قواعد اللعبة في مجال إنترنت الأشياء.

وقد حددت الدراسة فئات أدوار مزودي الخدمة الأربعة على النحو التالي: مزوّد الشبكة ومزوّد الاتصال ومُمكّن الخدمة ومنشئ الخدمة. وبينما اعتبر المجيبون بأن مزودي خدمات الاتصال والشبكة يلعبون أدواراً أساسية، الأمر الذي يؤدي إلى تعزيز وزيادة معظم إيرادات إنترنت الأشياء، فإن 80 %من المشاركين في الدراسة يخططون أيضاً لخلق قيمة تتجاوز التوصيلية. ويرى مقدمو الخدمة أنه يمكن إنشاء قيمة إضافية إما عن طريق توفير خدمات تمييزية من خلال أدوار فرعية ضمن الأدوار الأربعة ، أو من خلال تقديم حلول متكاملة بشكل تدريجي كعوامل منشئة أو ممكِنة للخدمة.

وتعليقاً على ذلك قال جيف ترافرز، رئيس وحدة إنترنت الأشياء في إريكسون: “يؤكد التقرير على أهمية إنترنت الأشياء في الأعمال الحالية والمستقبلية لمزودي الخدمات الرائدين ، بغض النظر عن مكان عملهم في العالم. وفيما يتعلق بإنترنت الأشياء كنوع جديد من الأعمال ، يستثمر مقدمو الخدمات في التكنولوجيات الجديدة وإنشاء نماذج أعمال جديدة لتقاسم الإيرادات وزيادة استخدام القنوات غير المباشرة، إضافة إلى خلق نماذج جديدة للتسليم الخدمات عبر الإنترنت ودفع وتعزيز الابتكار مع الشركاء والعملاء. “

 



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك