Ie88ه9خههe5oe00001

كي بي إم جي تحقق نمواً مضاعفاً للعام الرابع على التوالي

للعام الرابع على التوالي، أعلنت “كي بي إم جي” في السعودية عن تحقيق نموٍ مضاعف خلال العام المالي المنتهي في 30 سبتمبر 2017م، رغم الإصلاحات الاقتصادية التي تمضي الدولة في تنفيذها حالياً، حيث ارتفعت عائدات “كي بي إم جي” الشرق الأوسط وجنوب آسيا من خدمات المراجعة والتدقيق بمعدل 13%، وخدمات الضرائب بمعدل 19,1%، وخدمات الاستشارات بمعدل 10,6%، في حين ارتفعت عائدات استشارات الصفقات والمخاطر بمعدلٍ تجاوز 20% العام الماضي.

 وأوضح ويليام توماس، رئيس مجلس إدارة “كي بي إم جي” العالمية خلال مشاركته في مؤتمر “كي بي إم جي” السادس عشر لشركاء الشرق الأوسط وجنوب آسيا الذي عقد في القاهرة مؤخراً، أن “منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا حافلة بالعديد من الفرص بالفعل، خاصة مع مواصلة العديد من الاقتصادات فيها عملية التحول وسط بيئة الأعمال المتسمة بالتغيير. وأضاف قائلاً إنَّ قيمة اقتصاد منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا تفوق 2,5 تريليون دولار أميركي، وهو رقمٌ ينبغي على معظم الشركات العالمية عدم تجاهله والتفكير جدياً في الاستثمار في المنطقة”.

من جهته قال: عبد الله حمد الفوزان، رئيس مجلس إدارة “كي بي إم جي” في السعودية ومنطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا: “لقد شهد نشاطنا في السعودية نمواً هاماً في عائدات مختلف القطاعات التي نعمل فيها، وذلك للعام الرابع على التوالي، وقد سجلت الخدمات الاستشارية معدل النمو الأعلى. ويأتي النمو القياسي الذي سجلناه بفضل زيادة الطلب على خدمات “كي بي إم جي” من قبل القطاعين العام والخاص، خاصة في مجال الاستشارات، ونحن واثقون بأننا سنواصل النمو بالتزامن مع التحول الذي يشهده الاقتصاد المحلي وسط بيئة الأعمال المتسمة بالتغير”.

وأضاف الفوزان “نحن ملتزمون بدعم المبادرات الحكومية المرتبطة بتحقيق رؤية 2030، ومستهدفات مشروع التحول الوطني، وقد قمنا بصياغة استراتيجياتنا لتكون متناغمة مع الأهداف والخطط الاقتصادية التي وضعتها الدولة، ونحن فخورن حقيقة بدعمنا لعملائنا من القطاع الخاص في الامتثال لضريبة القيمة المضافة، وتطبيق المعايير الدولية في إعداد التقارير المالية، فضلاً عن مساعدتنا العديد من المنشآت الرائدة بالمملكة في اعتماد برامج التحول الرقمي اللازمة لتطوير أعمالها وعملياتها”.

وكي بي إم جي في السعودية تعتزم مواصلة الاستثمار في الحلول والمعرفة لتظل الخيار الأفضل للعملاء في المنطقة.

وبحلول نهاية العام المالي 2017م، توسعت موارد كي بي إم جي على مستوى منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا لتشمل قرابة 7500 مهنياً وموظفاً لدى الشركات الأعضاء المتواجدة في 15 بلداً يعملون في 32 مكتباً. وهنا في المملكة، تشمل موارد “كي بي إم جي” حوالي 1200 خبير ومهني استشاري في كلٍ من الرياض وجدة والخبر.

وقد استحقت الشركات الأعضاء في كي بي إم جي في المنطقة هذا العام على عدد من الجوائز المرموقة ؛ حيث نالت كي بي إم جي في المملكة العربية السعودية جائزة “MEED” لأفضل شركة خدمات استشارية وشركة كي بي إم جي الخليج العربي جائزة أفضل مقدم لخدمات المراجعة خلال حفل توزيع جوائز شركات التأمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما تمَّ تصنيف كي بي إم جي “في مرتبة متقدمة ” على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي وفقاً لمؤسسة( ITR World Tax) بالإضافة إلى كونها تعد من بيئات العمل الأكثر جاذبية في منطقة الشرق الأوسط”.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك