7ثث4ققق55664ق6j00001

فندق ماريوت الرياض و شقق ماريوت التنفيذية بالرياض يحصدان جائزتين في حفل إختيار أفخم الفنادق العالمية

للمرة الثانية على التوالي، حصدا فندقي ماريوت الرياض  وماريوت للشقق الفندقية جائزتي افخم فندق ومركز للمؤتمرات  وأفخم شقق فندقية على مستوى المملكة العربية السعودية ، وهذا خلال حفل إختيار الفنادق العالمية الفاخرة لعام 2017 في سويسرا.

بدأت هذه المسابقة في عام 2006 تحت مسمى “جوائز الفنادق العالمية الفخمة” حيث يتم الاعلان عن الفنادق الحاصلة على جوائز في حفل عالمي كل عام وفي دولة مختلفة  وتعتبر من اهم الجوائز التي يتم منحها في مجال الخدمة الفندقية حيث يتنافس اكثر من 2000 فندق ومنتجع سياحي حول العالم ويتم التصويت لمدة 4 اسابيع عبر اكثر من 300 الف مسافر ورائد اعمال حول العالم.

هذا وعبر معين سرحان المديرالعام للفندقين انه سعيد بهذا التقدير و الجائزة الفاخرة وهي وسام من الدرجة الرفيعة التي من الممكن الحصول عليها لانها تتحدث عن المرافق والخدمات الخاصة بالفنادق اكثر من أي حدث آخر يمكن التعبير من خلاله.

كما تحدث معتز التابعي، المنضم مؤخراً كمدير لإدارة التسويق  والمبيعات لفنادق ماريوت الرياض:”اننا سعداء بهذا التقدير لما نقدمه من خدمات متميزة  تواكب احتياجات النزلاء سواء في فندق ماريوت الرياض او شقق ماريوت التنفيذية”.

و يعد فندق ماريوت من اعرق الفنادق على مستوى المملكة   ويتميز  بموقعه الاستراتيجي حيث يقدم 418 غرفة فاخرة بالاضافة الى الأجنحة عالية الفخامة ومركز مؤتمرات و 20 قاعة اجتماعات, كما يحتوي ايضاً على مطعم موزاييك، و مطعم تراس جرييل، و كافيه آتريوم في بهو الفندق ونادي صحي رياضي متكامل.

في حين يقدم شقق ماريوت التنفيذية 118 شقة فسيحة فاخرة, كل شقة مجهزة تجهيزا كاملاً بجميع الادوات التي تجعل الإقامة بالشقة مريحة وتشعر الضيف وكأنه في منزله.

جدير بالذكر بأن هذه الفنادق مملوكة من قبل شركة دور للضيافة، وهي الشركة الرائدة المتخصصة في مجال الضيافة والتي تأسست عام 1976م،  وتتميز بسجلها الحافل و خبرتها الواسعة التي اكتسبتها على مر العقود في إدارة وتطوير وتشغيل الفنادق والمجمعات السكنية  في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية, كما تعتبر دور المعروفة سابقاً بأسم”الشركة السعودية للفنادق و المناطق السياحية – شراكو”, من أوائل الشركات التي قدمت للمملكة مفهوم الضيافة ذات الخمس نجوم.

7ثث4ققق55664ق6j00002



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك