9ةىتع8بلغs00001

مختبرات البرج تطلق برنامجا خاصا بالفحوصات المخبرية الدقيقة لإكتشاف الإصابة بأهم الأمراض المنقولة جنسيا

الأمراض المنقولة جنسياً قد لا تشكل ظاهرة خطيرة في مجتمعنا كما هي في البلدان الغربية ، وذلك بفضل العادات والتقاليد ونمط الحياة الاجتماعية والتمسك بالشريعة الإسلامية التي تحرم العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج . لكن هذه الامراض التناسلية موجودة بنسب متفاوتة وتستحق ان تؤخذ بالحسبان في جميع الخطط الصحية على مستوى المجتمع ويجب كذلك أن تؤخذ في الحسبان لدى الأطباء عندما يراجعهم المرضى او المريضات.

وفقاً لتقرير الحقائق من منظمة الصحة العالمية لسنة 2014  يصاب أكثر من مليون شخص يوميا في العالم بأحد العدوي المنقولة جنسياً (ٍSTD) ويعتقد ان أكثر من 357 مليون إصابة جديدة تحدث كل عام بعدوى الأمراض المنقولة جنسيا في جميع أنحاء العالم.

معظم الامراض المنقولة جنسياً يمكن شفاؤها اذا تم تشخيصها مبكراً وعولجت معالجة سليمة كاملة ولكن إن لم يتم التشخيص مبكرا وحدث اهمال في العلاج ، فإن بعضها يؤدي الى مضاعفات مزمنة عند الرجال والنساء مؤدية الى العقم عند كليهما او سرطان عنق الرحم او آفة قلبية او عقلية او الوفاة.

العدوى بالأمراض المنقولة جنسياً كثيرة, و نذكر منها عدوى السيلان والكلاميديا والزهري التريكوموناس والهربس التناسلي والتهاب الكبد الوبائي وتأليل الجهاز التناسلي و الفيروس المسبب لمرض الايدز (HIV). والمسببات في هذه الأمراض مجموعة من الطفيليات والفيروسات والجراثيم.

ربما لا تُحدث الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً أعراضاً واضحة للشخص ،  و قد يتجاهلها كثير من الناس  ، كما في السيلان وغيره من الأمراض عند كثير من النساء. وتكمن خطورة هذه الأمراض في ان اعراضها لا تكون واضحة بحيث تجبر المريضة او المريض على مراجعة الطبيب والسبب الأهم من ذلك الخوف والخجل من هذه الأمراض. و لذلك فمن الضروري مراجعة الطبيب عند حدوث أدنى شك في ذلك.

من  اهم عناصر المكافحة الوقائية من هذه الأمراض هو الفحص المبكر للوصول الى التشخيص المرضي السليم و معرفة طبيعة الجرثومة المسببة من خلال الفحص المخبري وحتى يستطيع الطبيب المعالج تشخيص الحالات المرضية بدقة .

إستشارة الطبيب وعمل الفحوصات الدورية المخبرية أفضل ، خاصة إن لم يكن هناك أعراض ،  و ضرورية مع وجود إشارات تحذيرية ، حيث أن معظم اعراض الاصابة بالأمراض المنقولة جنسياً يمكن ظهورها في الفحوصات فور إنتقالها ، و لكن في حالة الإصابة بالفيروس المسبب لمرض الإيدز (HIV) ، و هنا يأتي دور مختبرات البرج الطبية التي قامت بإطلاق برنامج خاص بالفحص المخبري لمختلف انواع الامراض المنقولة جنسيا يهدف الى التعرف المبكر و الدقيق على نوع المرض الذي يعاني منه المريض ، مما يساهم في وضع الخطة العلاجية المناسبة والفعالة لشفائه .



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك