44rrrttyu79هurs00001

مدينة الملك عبدالله الاقتصادية تعتزم افتتاح “مركز البيلسان للمعارض” نهاية هذا العام

أعلنت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية عن قرب إنتهاء أعمال الإنشاء لـ “مركز البيلسان للمعارض” والذي تقوم بتنفيذه شركة (دي بوير) الهولندية على مساحة 7,000 متر مربع في حي البيلسان، وهو أحـد الأحياء الساحلية المميزة في قلب المدينة الاقتصادية. ويعد المركز الجديد أكبر منشأة متحركة تقوم شركة دي بوير ببنائها على مستوى المنطقة، والمتوقع إكتمال أعمال الإنشاء والتطوير للمركز في نهاية هذا العام بإذن الله تعالى.

ويتضمن المركز قاعة تمتد على مساحة 2,800 متر مربع،  13 غرفة إجتماعات ومسرح داخلي بأعلى ماوصلت إليه التقنية الحديثة. إضافةً إلى ساحة خارجية لإقامة مختلف الفعاليات كالمنتديات والمعارض التجارية والأنشطة الترفيهية والإجتماعية. وسيكون “مركز البيلسان للمعارض” أحد المرافق المكملة لمنظومة خدمة قطاعات الأعمال الموجودة في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، والتي تشمل مجمع مكاتب الأعمال “بي فيوز”، فندق ومارينا البيلسان والشقق الفندقية “ذا فيوز”، وكلها مصممة، لتوفير بيئة أعمال متكاملة في مكان واحد في موقع إستراتيجي، بالقرب من حديقة ومنتزه “جمان” وممشى المارينا، كذلك منطقة المطاعم والمقاهي على شاطىء ومارينا البيلسان.

بهذه المناسبة، أوضح الأستاذ فهد الرشيد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، قائلاً: “خلال السنوات الماضية وجدنا أن كثيراً من الشركات والمنظمين إتجهوا إلى إقامة الفعاليات والمعارض والإجتماعات والمؤتمرات خارج المملكة، نظراً لقلة عدد المراكز المتخصصة في هذا المجال لدينا. في حين لاحظنا مؤخراً تنامي الطلب على المراكز والأماكن المخصصة لعقد مثل هذه الأنشطة والمؤتمرات، ولذا يمثل “مركز البيلسان للمعارض” خطوة هامة ضمن إستراتيجية المدينة الاقتصادية لتوسيع ودعم قطاع الأعمال والسياحة والترفيه بالمملكة والمساهمة في نموه”.

مشيراً إلى أن المدينة الاقتصادية تعتبر اليوم وجهة فريدة ومميزة لمختلف الشركات الوطنية والعالمية لإقامة العديد من الفعاليات والأنشطة المتنوعة، والجدير بالذكر أن عدد زوار المدينة إرتفع خلال النصف الأول من العام الحالي ليصل إلى 300 ألف زائر، وهو ما يعادل ضعف العدد الإجمالي للزوار في العام الماضي 2016م كاملاً.

من جانبه علق السيد إدوارد غالاغر، مدير تطوير أعمال دي بوير بالشرق الأوسط، قائلاً: “نفخر بعملنا على إنشاء وتشييد “مركز البيلسان للمعارض”، حيث يعكس ذلك مدى الثقة التي منحتها مدينة الملك عبدالله الاقتصادية لنا، وذلك لما نملكه من خبرات واسعة وطويلة في هذا المجال، حيث تمكنا من إنشاء مراكز ومعارض متطورة خلال أشهر وليس سنوات مع ضمان الحفاظ على أعلى مستويات الجودة في البناء وبأساليب عالمية حديثة”.

وأكـد الأستاذ رمزي صلح، الرئيس التنفيذي للتطوير التجاري بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، على أن المدينة تحظى بإقبال ومكانة كبيرة من مختلف منظمي المعارض والمؤتمرات، نظراً لما تتمتع به من خدمات وبيئة عصرية متطورة، إضافة إلى وجود فندق ومارينا البيلسان الذي بلا شك يسهل استضافة مثل هذه الفعاليات”.

الجدير بالذكر أن “مركز البيلسان للمعارض”، سوف يضم غرف منفصلة لورش العمل والاجتماعات وقاعات خاصة بالمؤتمرات، تم تصميمها بطريقة متطورة لتوفر مرونة كبيرة في المساحات المطلوبة، حيث تتضمن فواصل وأعمدة قابلة للحركة والتعديل بأنظمة عزل حراري متطورة، تسهم في تعزيز كفاءة استهلاك الطاقة بشكل عام.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك