ببف6غفurs00001

جامعة عفت تتوج الفائزة بجائزة الملكة عفت للطالبة المثالية

برعاية وحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة الفيصل، نائب رئيس مجلس الأمناء والمشرف العام على جامعة عفت، وبحضور أهالي الطالبات ونخبة من المجتمع والإعلام، أقامت جامعة عفت الحفل السنوي لجائزة الملكة عفت للطالبة المثالية، وذلك يوم الاثنين 3 صفر 1439هـ، بقاعة مكتبة جامعة عفت والمتحف الثقافي.

وفازت باللقب الطالبة رولا مساعد الغامدي ،من قسم علوم الحاسب الآلي بجامعة عفت، والتي تم تتويجها من قبل صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة الفيصل والدكتورة هيفاء جمل الليل، رئيسة جامعة.

وتخلل الحفل السنوي كلمة رئيسية من صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت ماجد بن عبدالعزيز آل سعود، عضو مجلس فنون التراث، بالإضافة إلى كلمة ضيف الشرف الشيخ حسين بن البنوي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة الصناعية الخليجية، ورئيس مجلس اللجنة الاستشارية لبرنامج “سفراء” في جامعة عفت.

الدكتورة ملاك أبونار، عميدة شؤون الطالبات بجامعة عفت أكدت على دور المرأة في نهضة المجتمع، وقالت “سفيرة عفت ستكون تعبيراً حقيقياً لما حققته المرأة السعودية من تقدم كبير في مسيرتها نحو القيام بدورها الكامل في خدمة مجتمعها ووطنها. أنا فخورة بجميع الطالبات المرشحات واللاتي بذلن جهدهن ليكن ضمن الأسماء المعلنة اليوم. إن الفوز بهذه الجائزة يفتح العديد من الأبواب ويتيح الفرصة للطالبة لتمثيل نفسها أولاً ثم تمثيل الجامعة، حيث ستكون رئيسة لمجلس الشورى للطالبات، وهو ما يمثل مسئولية كبيرة تستطيع من خلالها إحداث تغيير وتقديم الدعم والمساعدة للكثيرين.”

وألقت الطالبة الفائزة كلمة أمام الحضور قالت فيها، “تشرفت اليوم بالفوز بهذا اللقب الذي يحمل معه مسئولية كبيرة لي بأن أصبح صوت تلميذات جامعة عفت والمتحدثة باسمهن، وبهذه المناسبة أود أن أشكر جامعتي وأستاذاتي اللاتي تعلمت منهن الكثير، واللاتي لولاهن لم أكن سأحظى بهذه الفرصة الثمينة”.

 ستحظى رولا، الفائزة بجائزة الملكة عفت للطالبة المثالية بالعديد من الامتيازات، وستعمل أيضا كرئيسة لمجلس الشورى للطالبات الذي هو الهيئة التشريعية لهن والذي يعمل مع مجلس الطالبات لتلبية احتياجات طالبات جامعة عفت.

من جهتها أوضحت الدكتورة هيفاء جمل الليل، رئيسة جامعة عفت، أن الجامعة ملتزمة بتخريج عضوات فاعلات في المجتمع يتمتعن بالمعرفة والقدرة على الابتكار والحس الأخلاقي، وذلك من خلال التركيز على تطوير مهارات الطالبات الاجتماعية والشخصية بتطبيق القيم الأساسية لعفت والتي تنبع من التوجيه الإلهي “إقرأ”. وأضافت الدكتورة جمل الليل، “وهذه الجائزة تؤكد على قيمنا الأساسية من خلال إسهامها في إعداد الكفاءات القيادية الطموحة التي تسهم في التقدم الوطني والعالمي من خلال إثراء مناهجها التعليمية المبدعة بقيم جامعة عفت، في بيئة تشجع ثقافة استقاء المعرفة والمساهمة البحثية والشراكة المجتمعية البناءة.”

وفي كلمته، قال ضيف الشرف الشيخ حسين بن البنوي، “يسعدني كثيراً أن أشارك جامعة عفت مرة أخرى الاحتفال بتكريم بعض من موهوبات بلادي، وأود هنا أن عبر شكري وتقديري لصاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة الفيصل، التي تضرب لنا جميعاً مثلاً رائعاً من خلال رؤيتها الثاقبة ورعايتها للموهوبات، وتكريسها لنفسها من أجل تمكين المرأة.”

الجدير بالذكر أن برنامج “سفيرات عفت” يهدف إلى تمكين القيادات النسائية الطموحة. وتم تأسيس منحة آل البنوي للتنمية الشخصية في جامعة فرانكلين في سويسرا استناداً إلى رؤية المؤسس الشيخ حسين بن البنوي، بهدف تقديم المساعدات المالية للطلبة المتفوقين المحتاجين خلال عملهم كمرشدين لغيرهم من الطلاب الذين يواجهون صعوبات لغوية أو تعليمية أو ثقافية، وعلى ذلك، يتم تبني عدة طالبات مميزات من جامعة عفت سنوياً تحت مظلة هذا البادرة الخيرية.

 



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك