rثق4444yr8rs00001

هيئة الصحة بدبي تطبّق نظام ماسيمو بيشنت سيفتي نت

أعلنت اليوم شركة “ماسيمو” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز NASDAQ: MASI) اليوم عن قيام هيئة الصحة بدبي، وهي منظمة حكومية تشرف على أنظمة الرعاية الصحية في دبي، بتعزيز مخزوناتها الحالية من معدات وتقنيات “ماسيمو” مع تطبيق “ماسيمو بيشنت سيفتي نت”، وهو نظامٌ تكميلي للمراقبة عن بعد وإرسال التنبيهات الطبية، في مستشفيين في دبي.

ويتيح نظام “ماسيمو بيشنت سيفتي نت” الوصول إلى المعلومات في محطة مراقبة مركزية من أجهزة المراقبة مثل “ماسيمو روت” مع جهاز “راديكال–7 بالس سي أو أوكسيميتر” القابل للارتداء. وعند حدوث تغييرات في قياس القيم، ما قد يشير إلى تدهور حالة المريض، يقوم نظام “بيشنت سيفتي نت” بشكل تلقائي بإرسال تنبيهات إلى الأطباء أينما كانوا. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يقوم نظام “بيشنت سيفتي نت” بأتمتة عملية نقل بيانات المرضى، بما في ذلك بيانات القبول في المستشفى والمؤشرات الحيوية ومقاييس الإنذار المبكر (“إي دبليو إس”) وغيرها من المقاييس الفيزيولوجية، مباشرةً إلى أنظمة السجلات الإلكترونية الطبية للمستشفيات (“إي إم آر”)، ما يساعد على تحسين تدفّق العمل الطبي وتقليص احتمالية الأخطاء الكتابية.

ووجد الدكتور أندرياس تانزر وزملاؤه في دراسة أجروها لمدة 11 شهراً في مركز دارتماوث- هيتشكوك الطبي أن استخدام نظام “بيشنت سيفتي نت” و”ماسيمو إس إي تي بالس أوكسيميتري” كجزءٍ من استراتيجية شاملة لإدارة التنبيهات، أدّى إلى تقليص أحداث الإنقاذ بنسبة 65 في المائة وحالات النقل إلى وحدة العناية المركزة بنسبة 48 في المائة، وتمّ تقليص التكاليف نتيجة لذلك بمقدار 1,480,000 دولار أمريكي1,2. وفي مقال لاحق، أعلن الأطباء أنه وبعد مضي 5 أعوام، تمّ تقليص عدد الوفيات التي يمكن تجنّبها في مركز دارتماوث- هيتشكوك إلى صفر أو حالات التلف الدماغي بسبب الأفيونيات منذ تثبيت نظام “بيشنت سيفتي نت”2. وفي عام 2016، بعد مضي 10 أعوام، أورد الأطباء تحقيق تقليصٍ بنسبة 50 في المائة في عمليات النقل غير المخطط لها إلى وحدة العناية المركزة وبنسبة 60 في المائة في حالات الإنقاذ، على الرغم من زيادة حدّة الأمراض ونسب الإشغال في المستشفيات3.

ويتضمن المستشفيان التابعان لهيئة الصحية بدبي حيث طُبّق نظام “بيشنت سيفتي نت” كلاً من مستشفى دبي (625 سريراً)، حيث يوفّر خدمات طبية وجراحية عامة، ومستشفى لطيفة (367 سريراً)، الذي يتخصص في توفير الرعاية  الصحية للأمومة والطفولة. وقام مستشفى دبي بنشر أول أنظمة “بيشنت سيفتي نت” عام 2013، بينما يقوم مستشفى لطيفة حالياً بنشر أربعة أنظمة، مع نشر مخطط للنظام في مستشفى دبي. وقال حميد القطامي، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لهيئة الصحة بدبي: “يسرنا تعميق شراكتنا مع ’ماسيمو‘، حيث يكمن هدف هيئة الصحة بدبي في تطوير نظام متكامل ومستدام للرعاية الصحية لضمان تحقيق خدماتنا الشاملة بأعلى المعايير الدولية، ونؤمن بأن أجهزة المراقبة الخاصة بـ’ماسيمو‘، والتي باتت الآن أكثر اتصالاً بالبنية التحتية للمستشفيات من خلال قوة نظام ’بيشنت سيفتي نت‘، ستساعدنا على تحقيق هذا الهدف”.

وقال جو كياني، المؤسس والرئيس التنفيذي لـ”ماسيمو”: “يوفّر استخدام ’بيشنت سيفتي نت‘ بالتزامن مع ’ماسيمو إس إي تي بالس أوكسيميتري‘ مراقبةً متكاملةً مستمرة للمرضى النشطين في أقسام ما بعد الجراحة ويمكن أن يساعد على إنقاذ حياة مرضى الأفيونيات، إضافةً إلى غيرها من الفوائد. ونشيد بهيئة الصحة بدبي، التي تلتزم بتقديم الأفضل في مجال الرعاية الصحية في العالم، لإدراكها أهمية تطبيق نظام رصد مركزي قوي ومُثبت لمراقبة المرضى”.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك