rسrrt56yr8rs00001

كي بي إم جي تدعم منسوبيها والخريجين الجدد للحصول على زمالة الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين (SOCPA)

في خطوة من شأنها تعزيز المؤهلات المهنية للموظفين وحديثي التخرج، عززت كي بي إم جي في جهودها الرامية لدعم موظفيها ومساندة الخريجين الجدد؛ لمساعدتهم في الحصول على زمالة الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين (SOCPA)، وذلك من خلال برنامجٍ خاصٍ للتماشي مع الاتجاهات نحو توطين هذه المهنة على مستوى المملكة. وأوضح عبد الله حمد الفوزان، رئيس مجلس إدارة كي بي إم جي الشرق الأوسط وجنوب آسيا، وكي بي إم جي في السعودية: مما لا شك فيه أن زمالة الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين هي المعيار الذهبي للعمل في مهنة المحاسبة داخل المملكة، وبرنامج الدعم سيكون عامل تحفيز للموظفين المهتمين في هذا القطاع ليكتسبوا الخبرات والمعرفة المهنية اللازمة في هذا المجال، كما سيتيح لحديثي التخرج الراغبين بالانضمام لمكاتب الشركة في الرياض وجدة والخبر الحصول على التدريب المتخصص؛ والذي من شأنه أن يثري بشكلٍ كبير مسيرتهم المهنية داخل و خارج كي بي إم جي.  وأضاف الفوازن “برنامج دعم الخريجين والموظفين يعكس المكانة الرائدة لكي بي إم جي في قطاع الأعمال، ويؤكد التزامها بتحقيق المعايير المحلية والعالمية واعتماد أعلى مستويا الأداء وذلك ضمن استراتيجية كي بي إم جي العالمية في استثمارها المستمر بمواردها البشرية؛ كما أنَّ البرنامج يهدف بشكلٍ عام إلى جذب الكوادر المحلية المتخصصة في مجال المحاسبة والمراجعة للالتحاق بشركة محاسبة تتمتع ببيئة عمل سليمة”. الجدير بالملاحظة أنَّ كي بي إم جي ستعمل على تقديم الدعم والمساعدة للمشاركين عبر التواصل مع الجهات الخارجية المختصة لتزويدهم بالتدريب الخاص الذي يمكنهم من الحصول على الزمالة وتجاوز اشتراطاتها. وستعمل كي بي إم جي على دعم التدريب الخاص المقدم لهم بالمعلومات والخبرات الضريبية والمهارات الأساسية المتعلقة بها، طوال مدة البرنامج التي تصل إلى ثلاث سنوات، يتمتع خلالها المشاركون بامتيازات استثنائية.ويشمل التدريب المتاح مقدمة تعريفية في المنهجيات الضريبية الخاصة في كي بي إم جي، وإدارة المخاطر، وأخلاقيات المهنة والاستقلالية، بالإضافة إلى الأسس الضريبية. واختتم الفوزان حديثه مصرحاً “برنامج دعم المتقدمين لزمالة الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين يأتي استكمالاً لخطط توطين المهنة التي تقوم بها شركة كي بي إم جي، والتي تتماشى مع برنامج التحول الوطني 2020، ونحن نسير على الطريق الصحيح نحو زيادة نسبة الموظفين السعوديين إلى 80٪ من إجمالي عدد الموظفين بحلول العام 2020م”.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك