قق555ييؤءسصث4ف67h8rs00001

صالات عرض ذكية تحقق كفاءة استهلاك الطاقة

على ملامح الخطة العريضة للإصلاح الاقتصادي والتنمية، قامت إحدى الشركات بأتمتة أجهزة التكييف لصالات العرض لديها بالعاصمة الرياض ومدينة جدة، من خلال تثبيت حلول التحكم الذكية التي من شأنها تحقيق كفاءة استهلاك الطاقة. وبما أن لهذه الخطوة أهمية بالغة، تسعى العديد من الشركات إلى إيجاد وسائل من أجل تقليص تكلفة فواتير الطاقة، خاصة وأن ارتفاع الاستهلاك يزداد إقليميًا بمعدل 8% كل عام، الأمر الذي يؤدي إلى مضاعفة الإنتاج كل عقد. وانطلاقًا من اهتمامها بتطبيق أفضل الحلول دون التأثير على راحة العميل وجودة التكييف، قامت شركة محمد يوسف ناغي للسيارات بالتعاون مع شركة آل سالم جونسون كنترولز (يورك) بتجهيز صالات العرض لديها بأحدث التقنيات الذكية لترشيد الطاقة الكهربائية، نظراً لما تقدمه من تقنيات أتمتة المباني والحلول الذكية.

وقال المهندس سعيد نخال، مدير المشاريع الهندسية، شركة محمد يوسف ناغي للسيارات: “سعياً منا لإيجاد شريك يتناسب مع تطلعات ورؤية شركتنا وأهدافنا في تحقيق الاستدامة وتوفير الطاقة المستهلكة، تم التواصل مع العديد من الشركات العاملة في مجال التكييف والتهوية. وبعد دراسة لأفضل التقنيات المقدمة في السوق المحلي، تم التعاقد مع شركة آل سالم جونسون كنترولز (يورك)، نظراً لما تقدمه من تقنيات متطورة وسرعة في التركيب، بالإضافة إلى خدمات ما بعد البيع”.

وأضاف المهندس نخال: “بعد تثبيت المُنظِمات الحرارية الذكية “الثرموستات الذكي” استطعنا تحقيق كفاءة استهلاك الطاقة في العديد من صالات العرض في مدينتي الرياض وجدة، مثل معارض سيارات “بي إم دبليو” و”رولز رويس” و”ميني كوبر” و”رانج روفر” و”جاغوار”. إن آل سالم جونسون كنترولز (يورك) قامت بتزويد صالات العرض لدينا بأحدث التقنيات مستخدمةً أنظمة الثرموستات الذكي، الذي يتحكم تلقائيا بناءً على الاستخدام الحقيقي بأقل تكلفة، كما يسمح بالاتصال عن بُعد من أي مكان عن طريق حساب السَحابة المجانية وتوفير طاقة تصل إلى 40٪ في كلٍ من الصالات”.

وبعد أن قامت شركة الناغي بدراسة مدى فعالية أنظمة آل سالم جونسون كنترولز (يورك)، بعد تثبيت المنظمات الحرارية “الثرموستات الذكي” في معارض السيارات في الرياض وجدة، تتوجه مجموعة محمد يوسف ناغي إلى تجهيز صالات عرض أخرى، بالإضافة إلى قطاعات السلع الاستهلاكية، بعد أن أثبتت التقنيات الذكية كفاءتها وجدارتها في المعارض السابقة.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك