dgwrwrwxvxklebdf667ggfhfhfhkk_00001

الإعلان عن سيارة كيا ستينغر ذات السقف المنحني حتى الصدام الخلفي “فاست باك” بالمواصفات الأوروبية

كشفت شركة كيا موتورز عن المواصفات الأوروبية الكاملة لسيارة كيا ستينغر الجديدة، الرياضية القوية ذات السقف المنحني حتى الصدام الخلفي “فاست باك”. إن سيارة كيا ستينغر الجديدة (التي يطلق عليها فيما يلي “كيا ستينغر”) راعت بدقة التصميم والمزايا الهندسية التي تم وضعها لسيارة كيا “GT” النموذجية للعام 2011م، والتي تعتبر سيارة بأعلى جودة أداء في تاريخ الشركة.

إن سيارة كيا ستينغر تعكس روح السيارات الفاخرة السريعة “grand tourers” – من حيث أنها قوية وأنيقة وقادرة على أن تمنح صاحبها متعة السرعة والقوة والأناقة. كما إنه تم تصميم سيارة كيا ستينغر في كل مرحلة من مراحل تطورها وهندستها لتصبح سيارة السباق الحقيقية لسيارة “غران توريزمو” الخيالية المثالية. كما إنها تتميز بجمال فاتن يسلب الألباب ورحابة في السعة لاستيعاب خمسة ركاب وأمتعتهم، ومستقرة على الطريق ويتمتع ركابها بالهدوء ونعومة الحركة، بالإضافة إلى إمكانيات التعامل الذكية والتفاعلية والإهتمام بالجزء الخلفي من السيارة.

وأثناء انتقالها من وضعية السيارة النموذجية إلى مرحلة الإنتاج، تم تغيير إسم سيارة كيا GT النموذجية إلى “كيا ستينغر”، المستوحاة من سيارة GT4 ستينغر النموذجية التي تم الكشف عنها في معرض أمريكا الشمالية الدولي للسيارات (NAIAS) في عام 2014م. وحيث أنها تمثل سيارة “غران توريزمو” (GT) حقيقية على الطبيعة ، فإن إسم ستينغر يثير في النفس كل من السرعة والإثارة، وهما من الخصائص الرئيسية التي تتمتع بها السيارة بعد الإنتاج التجاري.

تتوفر سيارة كيا ستينغر في أوروبا بثلاثة محركات إختيارية: محرك سعة 2.0 لتر تيربو بنزين، ومحرك قوي سعة 3.3 ليتر بتيربو مزدوج V6، ومحرك سعة 2.2 ليتر تيربوديسيل – والتي من المتوقع أن تمثل غالبية المبيعات الأوروبية.

إن سيارة ستينغر هي نتاج لسنوات من الإجتهاد في التصميم وأعمال التطوير في شركة كيا. سوف تدخل سيارة كيا ستينغر مرحلة الإنتاج والطرح للبيع في أوروبا خلال الربع الرابع من هذا العام 2017م وذلك بعد ست سنوات من إعلان الشركة القوي لنواياها في سيارة “GT” النموذجية.

التصميم:

إن تحويل فكرة ما إلى إنتاج سيارة حقيقية ليست مهمة سهلة حيث قام استوديو التصميم الأوروبي بفرانكفورت التابع لشركة كيا – والذي كان مسقط رأس سيارة “GT concept” النموذجية للعام 2011- بإنجاز سيارة ستينغر وتحويلها إلى حقيقة بإشراف السيد/بيتر شراير، المدير التنفيذي للتصميم في شركة كيا موتورز والسيد/غريغوري غيلوم، كبير المصممين في كيا موتورز أوروبا.

ولقد أشار غريغوري غيوم، كبير المصممين، في شركة كيا موتورز في أوروبا قائلاً: “إن إنشاء سيارة غران توريزمو حقيقية تتميز بالتمتع بالقيادة الحماسية لمسافات طويلة، لا تتجسد فقط في القوة التامة، والحركة التنافسية القوية والتصميم الجريئ، بل هي كل ذلك في إطار الفخامة والراحة والجمال. إن الهدف من سيارة ستينغر ليس فقط كونها السيارة الأولى التي يجب أن تصل إلى الوجهة المعنية، بل هي كل شيء تحتاجه في الرحلة. إنها تشبع الروح والعاطفة “.

تُظهِر سيارة ستينغر، بدءاً من الواجهة الأمامية الأنيقة والناعمة مروراً بجوانبها الممشوقة وصولاً إلى الأكتاف القوية، نوع من القوة والثقة الفائقة. كما إنه بجانب حضورها القوي في الطريق، نجد أن أجزاء الدفع الخلفية وغطاء محرك السيارة الطويل والبروز الأمامي القصير (830 ملم)، وقاعدة الإطارات الموسعة (2.905 ملم) أدت إلى وجود مقصورة ذات مساحة رحبة وخلفية طويلة (1095 ملم) بأكتاف قوية. لقد تم تصميم وضعية سيارة ستينغر وهي واقفة بحيث تعكس نوع من التوازن البصري ومظهر لسيارة تتمتع بالأناقة والجمال إلى جانب الجرأة والحماسة. إن أبعاد سيارة ستينغر التي تبلغ 4830 مم في الطول و1870 مم في العرض، تجعلها أطول وأوسع من العديد من سيارات السيدان الرياضية، وتتيح مساحة واسعة للمقصورة ومنطقة واسعة لتحميل الأغراض. إن صندوق الأمتعة في سيارة كيا ستينغر، وإعتمادا على سعته في تحميل الأغراض والتي تبلغ 406 لتر (بمعيار VDA)، يمكنه إستيعاب حقيبتين كاملة الحجم أو إثنين من حقائب الغولف، أو أربعة أو خمسة من الحقائق الأصغر حجما التي تستخدم في قضاء عطلة نهاية الأسبوع في الرحلات القصيرة.

إن جوانب السيارة التي تشبه منحنيات “زجاجة الكوكاكولا”، تعزز القوة البصرية لخطوط أكتاف سيارة ستينغر وكذلك جمال صورة السقف المنحني حتى صدامها الخلفي “فاست باك”. كما إن العناصر الوظيفية البحتة الأخرى للتصميم الخارجي – من ستائر هوائية أمامية، وشبك الإطارات المقوس، والإنسيابية الإنزلاقية أسفل السيارة، إلى جانب وحدة الإنزلاق الخلفية المدمجة، تعزز جميعها كفاءة الإداء الديناميكي الهوائي “الإيروديناميكية” للسيارة. وتحتوي اللوحة السفلية الخلفية على أربعة أنابيب عادم بيضاوية. أما الشبك الأمامي على هيئة “أنف النمر” التي تتميز بها سيارات كيا فيتوسط بكل فخر مجموعة المصابيح الأمامية ذات التصميم المعقد.

لقد تم إستكمال المظهر الخارجي لسيارة غران توريزمو بتصميم المقصورة المنخفضة ذات الزجاج الأمامي المائل بشدة نحو الجزء الخلفي من السيارة، ولوحة أجهزة القياس/الطبلون العالي الممتد أفقياً. تم تقسيم الكونسول الأوسط في الطبلون على نحو رائع إلى منطقتين محددتين: جزء لأنظمة المعلومات والترفيه والتي تم وضعها بشكل أنيق وبدقة أسفل شاشة ملونة كبيرة تعمل باللمس، بينما تم وضع الجزء الخاص بمعلومات المناخ والتحكم في التهوية أسفلها. يوجد أمام السائق عجلة قيادة مغلفة بالجلد السميك ووحدة مفردة بها مزيج من المؤشرات والأجهزة الرقمية. وقد تم تطويق أجهزة القياس الكبيرة بحلقة معدنية وتزويدها على نحو بارز بالإبر الحمراء الواسعة. توجد شاشة “TFT” ملونة بين وحدات بيانات قياس الأداء مثل قوى الجاذبية عند المنعطفات، وأوقات التداخل ، إلى جانب المعلومات الإضافية مثل عداد الرحلة، والإعدادات المتعلقة بالسائق ونظام التحديد المواقع والتشخيص.

كما توجد فتحات تهوية دائرية مزودة بشبك إشعاعي من الأسلاك مستوحاة من عالم الطيران في الجزء الأمامي والخلفي وتوجد حافة مصقولة جميلة من الكروم تطوق المقصورة مما يضفي شعور بالألفة والحميمية إلى جانب ذلك نجد أن قاعدة الإطارات الطويلة توفر المزيد من حيز الأرجل في الجزء الأمامي والخلفي بينما يتيح وضع الجلوس المنخفض مساحة واسعة لحيز الرأس لجميع الركاب كما يوجد مقعد السائق ، في أدنى وضع له ، على مسافة 180 مم أعلى مستوى الطريق – منخفض بمعدل 45 مم مقارنة بسيارة كيا سيدان أوبتيما – للحصول على وضع منخفض والقيادة بأداء عالي.

المساحة الداخلية في سيارة كيا ستينغر تم تصميمها لتدليل الركاب وتمتعهم بالفخامة حيث تم إستخدام جلد نابا الذي يتميز بالنعومة الفائقة في تنجيد المقاعد على نحو فخم كما إن مقعد السائق معزز بالخلايا الهوائية في كل الإتجاهات في المقعد ومسانده للحصول على أقصى درجة من الراحة. يمكن تزويد السيارة بفتحة سقف واسعة اختيارية تعزز الاجواء من الداخل وتتيح لمزيد من الضوء الطبيعي أن يعم كافة المقصورة ويحسن من المظهر الخارجي لكل راكب.

سوف يكون المشترين الأوروبيين قادرين على طلب سيارة ستينغر بواحد من عشرة ألوان خارجية بتشطيبات طلاء معدنية وذات لمعان لؤلؤي.

المحركات ونظام الدفع والحركة

يمكن الإختيار من بين ثلاثة محركات ذات دفع توربيني يتم وضعها بشكل طولي أسفل غطاء المحرك الطويل في سيارة كيا ستينغر وكل منها في المراحل النهائية من الضبط والتحسين قبل الدخول في الانتاج في وقت لاحق من هذا العام 2017م. كما تقدم كيا ستينغر للسائق ، بالإعتماد على الشاحنات التوربينية الموجودة في المحركات الثلاثة، على غرار سيارة غران توريزمو سرعة عالية وتسارع فوري عندما يرغب في ذلك السائق، كما إن المحركات الثلاثة توفر قوى وعزم دوران عالية عبر نطاق واسع من سرعات المحرك.

إن المحرك الذي من المتوقع أن يشكل غالبية مبيعات ستينغر في جميع أنحاء أوروبا هو توربوديسيل سعة 2.2 لتر، الذي قادر على انتاج 200 حصان عند 3800 دورة في الدقيقة كما يتاح للسائق أقصى عزم دوران قدره 440 نيوتن متر عبر مدى واسع من الدورات في الدقيقة (1،750-2،750)، مما يساعد السيارة على التسارع من 0 إلى 100 كيلومتر في الساعة خلال 7.7 ثانية، وتبلغ أقصى سرعة لها 225 كيلومترا في الساعة.

المحرك بشاحن توربيني 2.0 لتر وأربعة سلندرات “ثيتا” ينتج 255 حصانا عند 6200 دورة في الدقيقة. أقصى عزم دوران – 353 نيوتن متر – ومتاح لعدد 1400 إلى 4000 دورة في الدقيقة. أقوى محرك لسيارة ستينغر بسعة 3.3 ليتر بشاحن توربيني مزدوج V6 ديزل “لامدا 2” ، وأقصى قوة 370 حصان بعدد دورات 6000 دورة في الدقيقة، وعزم دوران 510 نيوتن متر يمكن الوصول إليها خلال 1300 إلى 4500 دورة في الدقيقة. موديلات ستينغر المزودة بمحرك توربو 3.3 لتر يمكن أن يسرع من 0 إلى 100 كيلومتر في الساعة خلال 5. 1 ثانية، مما يجعلها الأسرع في التسارع في موديلات كيا مقارنة بأي وقت مضى. إن كيا بوجود هذا المحرك تستهدف أن تصل سرعتها القصوى إلى 270 كيلومترا في الساعة.

تتميز سيارة كيا ستينغر بناقل الحركة الأوتوماتيكي الإلكتروني من الجيل الثاني بثمان سرعات والذي يتوفر كناقل حركة قياسي أساسي في جميع المحركات. وقد تم تصميمه داخل علبة بثمانة سرعات مما يتيح للسائق إمكانية الإنتقال السريع بين السرعات والكفاءة العالية في استهلاك الوقود إلى أقصى حد. يتميز ناقل الحركة بالنظام الأول الذي تستخدمه كيا والذي يستخدم نظام تحويل العزم (CPA)، الذي يوجد عادة في تطبيقات نظام محركات الطيران وسيارات السباق، للمساعدة في تقليل الاهتزازات الالتوائية من خلال نظام الدفع. يتيح ناقل الحركة ما يصل الى خمسة برامج مختلفة لضبط وتعديل برمجة التحكم في دواسة وفتحة الوقود (وكذلك مستويات مساعدة عجلة القيادة- أنظر أدناه)، والتي يمكن للسائق اختيارها عن طريق نظام إختيار وضع القيادة (DMS) الإلكتروني في السيارة. يمكن للسائق ترك السيارة تقوم بعملية تحويل السرعات بنفسها أو تغيير التروس عن طريق وحدات تغيير السرعات المثبتة على عجلة القيادة.

إن سيارة كيا ستينغر هي أول سيارة كيا سيدان متاحة بنظام دفع خلفي أو دفع رباعي – حيث أن نظام الدفع الرباعي يعزز القدرة الديناميكية للسيارة حتى في أكثر الظروف صعوبة. يتم توزيع القوة في نظام الدفع الخلفي على جميع جوانب المحور الخلفي عن طريق التباين الميكانيكي المحدود في عملية الانزلاق. حيث أن نظام الدفع الرباعي يحتوي على نظام التحكم والتوجيه الديناميكي للعزم الجديد الذي يراقب مدخلات السائق وظروف الطريق ثم يقوم تلقائياً بتطبيق مستوى القوة والفرامل المطلوبة على الإطارات المناسبة للحفاظ على ثبات السيارة في مسارها في حالات الطرق المبتلة والجافة.

الركوب والعمل مع السيارة:

لقد سعت شركة كيا لإنتاج سيارة تتمتع بحيوية وديناميكية في القيادة ترقى إلى مستوى التصميم المذهل ولتحقيق ذلك، تم تحسين عناصر الركوب في سيارة كيا ستينغر والتعامل معها في حلبة نوربورغرينغ نوردسشلييفي المشهورة في ألمانيا، تحت مراقبة ألبرت بيرمان، رئيس إدارة اختبار وتطوير الأداء العالي لسيارات كيا. إن سيارة ستينغر، ولكي تكون على غرار سيارة غران توريزمو من حيث التصميم والطبيعة، تم إخضاعها لنظام اختبار جعلها قادرة على التعامل بإحترافية عالية مع أي نوع من الطرق في حركتها.

تتميز سيارة ستنغر بوجود هيكل يتكون من 55 في المئة من الفولاذ الصلب ذو القوة العالية، يتيح للمهندسين أساسا فائق الصلابة والقوة لتركيب مكونات وعناصر نظام التعليق في السيارة على نحو يسهم في خفض الضوضاء والاهتزاز وإيجاد مقصورة تتميز بالهدوء والروعة.

إن نظام ماكفيرسون للتعليق الأمامي المثبت على دعامة تم تحسينه لتوفير الإستجابة الأمثل للسائق، وكذلك الحصول على أعلى استجابة عند القيادة والتمتع بالاستقرار في جميع الظروف. كما إن نظام التعليق الخلفي متعدد نقاط الربط يساعد في التعامل السلسل مع السيارة ، إلى جانب وجود أذرعة/عامود توازن تساعد في تحقيق أعلى مستوى من الثبات على الطريق مع أقل مستوى من الاهتزازات.

كما تتميز سيارة كيا ستينغر بوجود نظام تعليق قابل للتعديل إلكترونيا، يعرف بنظام التحكم الديناميكي بالثبات وإمتصاص الإهتزازات (DSDC). وعلى الرغم من التفاعل المستمر وفقاً لمدخلات السائق ، إلا أنه يمكن ضبط سيارة ستينغر عن طريق نظام إختيار وضع القيادة (DMS) تبعا لظروف الطريق وأسلوب القيادة. يمكن إستخدام نظام التحكم الديناميكي بالثبات وإمتصاص الإهتزازات للقيام بشد أو رخي المخمدات الأمامية والخلفية بشكل مستقل للحصول على وضعية ركوب وإستجابة وخفة حركة مقبولة. نظام التحكم الديناميكي بالثبات وإمتصاص الإهتزازات يمكن أيضا أن يساعد السائق على التحكم في السيارة عند المنعطفات والدوران. هذا النظام قادر على تخفيف نظام التعليق الأمامي وشد التعليق الخلفي للحصول على قدر أكبر من خفة الحركة، والحد من الإنزلاق الأمامي للإطارات “understeer”، بالإضافة إلى كونها قادرة على شد نظام التعليق الأمامي وتخفيف نظام التعليق الخلفي قليلا لمقاومة الإنزلاق الخلفي للإطارات “oversteer ” والحصول على أكبر قدر من الثبات والاستقرار. يمكن للسائق الاختيار من بين خمسة أوضاع للقيادة: الوضع الشخصي، والوضع البيئي، والوضع الرياضي، ووضع الراحة والوضع الذكي (Personal, Eco, Sport, Comfort and Smart).

إن وجود عامود عجلة قيادة يمكن ضبطه بنسب قياسية ويعمل بنظام (R-MDPS) الكهربائي يوفر أشكال إستجابة سريعة من خلال تركيب محرك كهربائي مباشرة على عامود القيادة، الأمر الذي يعزز الاستجابة لعملية القيادة وخفض الاهتزازات غير المرغوب فيها الذي يمكن أن ينتقل عبر العامود. كما يمكن ضبط عملية القيادة والوزن أيضا عن طريق نظام إختيار وضع القيادة المريح.

يوجد أيضا إمكانية إختيار الجنوط والاطارات للحصول على أفضل أداء. تستخدم موديلات الديزل سعة 2.2 لتر إطارات مقاس 225/50R17 كإطارات أساسية قياسية بينما موديلات البنزين سعة 2.0 لتر مزودة بإطارات مقاس 225/45 R18، في حين أن الموديلات V6 سعة 3.3 لتر مزودة بإطارات عالية الأداء مقاس 225/40 R19 في الأمام و255/35 R19 في الخلف. تتميز موديلات ستينغر بالمحرك سعة 3.3 ليتر V6 بوجود فرامل قرصية مهواة عالية الأداء من ماركة Brembo® كفرامل قياسية أساسية (3 5 0 ملم في الأمام و340 ملم في الخلف)، التي تحتوي على فكي فرامل أمامية بأربعة مكابس وفكي فرامل خلفية مزدوجة المكبس. الموديلات بسعة المحرك 2.0 لتر مزودة بفرامل قرصية مهواة – 345 ملم في الأمام و330 ملم في الخلف – في حين أن موديلات الديزل سعة 2.2 ليتر مزودة بفرامل قرصية مهواة 320 ملم في الأمام و315 ملم فرامل قرصية صلبة في الخلف.

السلامة/الأمان:

سوف يتم توفير كيا ستينغر وتزويدها بأحدث النظم المتطورة المساعدة للسائق (ADAS) من الماركة الفرعية (DRIVE WiSE). إن ماركة “DRIVE WiSE” تجسد فلسفة شركة كيا في تصميماتها لتزويد السيارات وعلى نحو ذكي بأحدث عناصر السلامة إلى جانب مجموعة من تقنيات السلامة النشطة التي تهدف إلى تجنب آثار الاصطدام أو التخفيف من حدتها.

وقد تم تجهيز كيا ستينغر وفقا للمعايير بنظام التحكم في ثبات السيارة (VSM) الخاص بشركة كيا الذي يضمن ثبات وإستقرار السيارة عند مسك الفرامل والانعطاف من خلال السيطرة على نظام التحكم الإلكتروني في ثبات السيارة (ESC) في حال كشفه عن أية فقدان للإحتكاك.

تشمل المزايا الأخرى المتوفرة من ماركة “DRIVE WiSE” كل من: خاصية التحذير قبل الاصطدام وإستخدام الفرامل التلقائية في حالات الطوارئ (AEB)؛ والتعرف على وجود المشاة، والتحكم الذكي والمتطور في سرعة السيارة؛ ونظام المحافظة على السير في المسار المحدد؛ ونظام التنبيه بحركة المرور الخلفية (RCTA)؛ ونظام رصد المشاهد المحيطة في حال المناورات بالسرعة المنخفضة.؛ ونظام الكشف عن النقطة العمياء؛ وتقنية الإضاءة العالية المساعدة.

وتوجد ميزة جديدة من شركة كيا تم تزويد سيارة كيا ستينغر بها وهي نظام تنبيه السائق (DAA) للمساعدة في منع الإنحراف أثناء القيادة أو القيادة تحت تأثير النعاس حيث أن هنالك إعتقاد في أوروبا، أن التعب والإرهاق الذي ينتاب السائق يعتبر عاملا رئيسيا يتسبب في ما يصل الى ربع الحوادث المرورية القاتلة في جميع أنحاء القارة * في حين تشير التقديرات المتحفظة للإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة في الولايات المتحدة الأمريكية إلى وقوع حوالي 100,000 حادث مروري مسجل من قبل الشرطة في العام نتيجة مباشرة إلى أن السائق كان متعباً. وهذا يؤدي إلى ما يقدر بنحو 1550 حالة وفاة، 71,000 إصابة سنويا في الولايات المتحدة**. حيث يقوم النظام بمراقبة عدد من المدخلات من قبل السيارة والسائق، ثم يطلق صوت تحذيري ويعرض رسم توضيحي على لوحة الأجهزة يشير إلى أنه حان الوقت لأخذ قسط من الراحة من القيادة إذا إستشعر أن هنالك إنخفاض في تركيز السائق.

ترتكز عناصر السلامة غير النشطة في سيارة كيا ستينغر على جسم هذه السيارة القوي المصنوع من نسبة عالية من الفولاذ المطور ذو القوة العالية، بالإضافة إلى وجود سبع وسائد هوائية قياسية (عند السائق والراكب الأمامي، والجانب الأمامي، وستارة هوائية والوسائد الهوائية لركبة السائق).

التكنولوجيا والمزايا:

تتمتع كيا ستينغر بوجود أحدث أنظمة المعلومات والترفيه والتقنيات ذات الصلة بالسائق. إن وجود شاشة عرض ملونة أمامية يمكن ضبط إرتفاعها (HUD) تساعد السائق على رؤية المعلومات الرئيسية المتعلقة بالقيادة التي تنعكس على الزجاج الأمامي، بما في ذلك السرعة، وتحديد موقع السيارة بشكل مستمر أثناء التوجه إلى الموقع المطلوب إلى جانب إعدادات التحكم في الصوت ومراقبة مسار الرحلات والمعلومات ذات الصلة بالنقطة العمياء والكشف عن ما بداخلها. ويوجد في داخل منطقة الكونسول الأوسط وحدة لشحن الهاتف الذكي لاسلكياً كما أن نظام البلوتوث يوجد بشكل أساسي في جميع موديلات كيا ستنغر.

إن السفر لمسافات طويلة هي السمة المميزة لتجربة قيادة سيارة غران توريزمو وهناك ثلاثة من أنظمة الصوت عالية الأداء مصممة لتحويل الجو الداخلي للسيارة إلى قاعة إحتفال مفعمة بالحيوية وهي تطوي المسافات والأميال بسلاسة. يتميز النظام الصوتي بوجود ستة مكبرات صوت وشاشة تعمل باللمس مقاس سبعة بوصة، في حين يمكن للمشترين أيضا على نحو اختياري طلب نظام صوتي بتسعة مكبرات صوت خارجية. يمكن للمشترين، من بين أعلى مواصفات سيارة كيا ستينغر، اختيار نظام معلومات وترفيه بشاشة تعمل باللمس مقاس 8.0 بوصة مزودة بنظام صوتي 15 سماعة من شركة هارمان-كاردون® بقوة 720 واط يعمل بالنظام الصوتي المحيط. يتميز النظام الصوتي من شركة هارمان-كاردون® بزوج من أجهزة تكبير الصوت الفرعية مثبتة تحت مقعد السائق ومقعد الراكب الأمامي التي تم تزويدها بميزات نظام الصوت الأحدث من نوعه والمزود بخصائص تقنية كلاري فاي “Clari-Fi™” المبتكرة ، وهو نظام صوتي نال براءة اختراع تكنولوجيا إسترجاع الإشارات الصوتية المفقودة أثناء عملية الضغط الرقمية. هذه التقنية تعيد تجربة الاستماع بدقة عالية لأي مصدر صوت رقمي مضغوط. كما إن النظام الصوتي يأتي مزود بتقنية الجيل الثاني من النظام الصوتي المحيط ” ™ “QuantumLogic، الذي يستخرج الإشارات من التسجيل الأصلي ثم يقوم بإعادة توزيعها بشكل جميل وصافي ونقي ومتعدد الأبعاد ومليئ بالتفاصيل.

لمزيد من الراحة ، ولكي تلائم السيارة جميع الظروف الجوية، فإن العديد من الموديلات ذات الدفع الرباعي (وبعض من موديلات الدفع الخلفي، اعتمادا على المواصفات) تكون مزودة بعجلة قيادة يمكن تسخينها إلى جانب تزويد المقاعد الأمامية بنظام للتسخين والتهوية، ومساحات تقوم بإستشعار نزول المطر. تتوفر كيا ستينغر مزودة بنظام إختياري للتحكم الذكي في فتح/إغلاق الباب الخلفي يسمح بفتح صندوق الأمتعة أوتوماتيكياً بإستخدام مفتاح ذكي أو زر في المقصورة. كما يمكن أن ينفتح الباب الخلفي أيضا تلقائياً بذاته عندما يشعر بوجود المفتاح الذكي الذي يحمله المالك ووقوفه بمقربة من الجزء الخلفي من السيارة لمدة ثلاث ثوان – الأمر الذي يكون مفيداً في حال عدم مقدرة حامل المفتاح من فتح صندوق الأمتعة بيده لأي سبب كان.

الإنتاج والطرح للبيع:

سوف تدخل سيارة كيا ستينغر مرحلة الإنتاج في النصف الثاني من هذا العام 2017م وسوف يتم طرحها للبيع في أوروبا خلال الربع الرابع من هذا العام كما سيتم الإعلان عن الأسعار في أقرب وقت من موعد طرحها للبيع.

dgwrwrwxvxklebdf667ggfhfhfhkk_00002 dgwrwrwxvxklebdf667ggfhfhfhkk_00003



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك