onmnmnjk8فu8قfrs00001

سابك توقع اتفاقية دعم تأسيس أكاديمية (مداك) للتعليم بالمدينة المنورة

رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة المدينة المنورة حفل توقيع اتفاقية دعم (سابك) لتأسيس أكاديمية مداك للتعليم بالمدينة المنورة، مساء اليوم الاثنين وذلك بحضور صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان ال سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة (سابك).

وعقب مراسم التوقيع أشاد سمو الأمير سعود بالجهود التي يبذلها سمو أمير منطقة المدينة المنورة في سبيل تنمية وتطوير مجتمع المدينة المنورة، مثنيا على الدور الذي ستقوم به أكاديمية مداك تجاه تحسين جودة التعليم في المنطقة. وأكد سمو رئيس مجلس إدارة (سابك) حرص الشركة على تقديم مبادرات مبتكرة وبرامج نوعية في مجال المسؤولية الاجتماعية، والتعاون والتكامل مع جميع شركاء العمل المجتمعي، لتقديم أرقى الخدمات لمختلف فئات المجتمع، مبينًا سموه أن مساهمة (سابك) في تأسيس هذه الأكاديمية ينسجم مع استراتيجية الشركة في دعم مجال التعليم للعلوم والتقنية.

وتقضي الاتفاقية بدعم (سابك) تأسيس أكاديمية مداك للتعليم بالمدينة المنورة، التي تهدف إلى بناء بنية تحتية تعليمية بمقاييس عالمية، من خلال إقامة مُجمع تعليمي يوفر بيئة متوازنة في التعليم والقيم الثقافية، وتطبيق أفضل النظريات التعليمية المتميزة وأفضل الممارسات.

وبموجب هذه المبادرة التي تبلغ قيمتها 20 مليون ريال ، تقوم (سابك) بالمساهمة في دعم إنشاء المتحف ومركز الاستكشاف في الأكاديمية، على مساحة 2000 متر مربع. ويعد المتحف ومركز الاستكشاف مرفق متخصص في التعليم الاستكشافي للأطفال والشباب، حيث يحثهم على إدراك العمق التاريخي والثقافي والعلمي للحضارة، وتنمية مهاراتهم الذهنية في شتى أنواع العلوم والثقافات.

مثّل (سابك) في مراسم توقيع الاتفاقية، سعادة نائب رئيس مجلس إدارة (سابك) الرئيس التنفيذي الأستاذ يوسف بن عبدالله البنيان، بينما وقّعها من جانب شركة مداك للتعليم القابضة الأستاذ عبدالله حافظ، المدير التنفيذي للأكاديمية.

من جهته، استعرض المدير التنفيذي لأكاديمية مداك للتعليم بالمدينة المنورة، الأستاذ عبدالله حافظ، رؤية الأكاديمية وخدماتها التعليمية النوعية التي ستقدمها في المستقبل، من خلال التعليم والتدريب والأبحاث والتثقيف، بدءاً من الحضانة، وحتى نهاية المرحلة الثانوية. منوهاً بمبادرات (سابك) تجاه المجتمع، ودعم الشركة للأكاديمية؛ مبيناً أن ما قدمته (سابك) يترجم دورها التنموي والاجتماعي الفاعل تجاه التعليم النوعي في المملكة.

يذكر أن هذه الاتفاقية تجسد جانباً من ريادة (سابك) في المسؤولية الوطنية، وتعكس شمولية واستراتيجية المسؤولية الاجتماعية للشركة، وتؤكد على دعم (سابك) كل الجهود والأنشطة الوطنية التي من شأنها خدمة المجتمع السعودي، والوقوف إلى جانب المبادرين بتحسين نمط الحياة، وكذلك المساهمة في الجهود والأنشطة الموجهة لتطوير البيئة التعليمية، لا سيما وأن تعليم العلوم والتقنية إحدى المرتكزات الرئيسة لاستراتيجية المسؤولية الاجتماعية للشركة، إلى جانب (الرعاية الصحية، وحماية البيئة، والمياه والزراعة المستدامة).

onmnmnjk8فu8قfrs00002



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك