sxgxdgdghhf6wk_00001

ندوة حول أهمية اعتماد تقنيات توفير الطاقة الهيئة الملكية لمنطقة الجبيل وشركة آل سالم جونسون كنترولز “يورك”

أوصت الندوة التي نظمتها شركة آل سالم جونسون كنترولز (يورك) – فرع مدينة الخبر للهيئة الملكية بمنطقة الجبيل، بتطوير المعايير المعتمدة في تصميم معدات التكييف بتقنيات تسهم في رفع كفاءة استهلاك الطاقة. كما هدفت إلى إيصال رسالة واضحة بأهمية اعتماد التقنيات المتطورة في مشاريع الشركة السعودية للكهرباء والهيئة الملكية، والتعريف بالمنتجات والتقنيات التي ترفع من كفاءة استهلاك الطاقة.

 وقد شارك في هذه الندوة مجموعة من المهندسين العاملين في مجال التشغيل والصيانة والهندسة والتصاميم وكافة المنسوبين في مجال التكييف وترشيد الطاقة. كما سلطت الندوة الضوء على أكثر المعدات المستخدمة والمستهلكة للطاقة، وضرورة خفض استهلاك الكهرباء لهذه المعدات، وأبرزها معدات التكييف؛ حيث يستهلك التكييف 70% من إجمالي استهلاك الطاقة في المباني.

ويقول الدكتور مهند الشيخ الرئيس التنفيذي لشركة آل سالم جونسون كنترولز (يورك): “نسعى من خلال هذه الندوات إلى تقديم المنتجات والحلول الذكية التي يمكنها رفع كفاءة استهلاك الطاقة، خاصة وأننا نولي هذا الأمر اهتماماً كبيراً، حيث نطبق الأنظمة والتشريعات الخاصة بهذا الجانب لقناعتنا بأن عملية الترشيد سوف تحقق الاستدامة للأجيال القادمة. كما نعمل على زيادة نسبة كفاءة الطاقة من خلال تطوير حلول ذكية بميزانية تنافسية للغاية”.

ناقش مهندسو شركة آل سالم جونسون كنترولز (يورك) أبرز تقنيات توفير الطاقة في المبردات “التشيللرات”  (Screw Air Cooled Chillers)، خاصة المحرك متغير السرعات (Variable Speed Drive) وأثره في توفير الطاقة بشكل فعّال، بالإضافة إلى المكثفات المعروفه بـ (E-Coated Microchannel Condenser) وأثرها في توفير الطاقة إلى جانب مقاومة الظروف الخارجية القاسية، المشابهة لأجواء المملكة، مع ارتفاع درجة الحرارة خلال فصل الصيف، بالإضافة إلى ملاءمة هذه التقنيات لمتطلبات التكييف القياسية والصارمة بالمملكة، الأمر الذي يجعلها مناسبة للمشاريع السكنية والتجارية. كما تم استعراض أحدث أنظمة التحكم والمراقبة لمحطات المبردات المركزية، التي تهدف إلى تطوير الأداء، وخفض نسب الاستهلاك الكلية لأقل معدلاتها.

وتسعى شركة آل سالم جونسون كنترولز (يورك) إلى تحقيق التعاون المشترك بينها وبين القطاع الحكومي والشركات العاملة والمرتبطة بقطاع الطاقة، على سبيل المثال لا الحصر الهيئة الملكية لمنطقة الجبيل، من أجل المساهمة في تحقيق وتنفيذ رؤية المملكة 2030. كما تقوم على الدوام بتطوير المنتجات السكنية والتجارية والصناعية لبيئة مستدامة وغد أفضل. وتستهدف الشركة من خلال هذه الندوات تزويد السوق والشركات التي تبحث عن أفضل أجهزة التبريد وطرق التبريد بتقنيات موفرة للطاقة ذات جودة عالية.

يُذكر أن آل سالم جونسون كنترولز لديها تشكيلة واسعة من المبردات “التشيللرات” المتنوعة التي تلبي مختلف احتياجات التبريد تحت مختلف الظروف المناخية، مما ساهم في تحقيقها لسجل حافل من الإنجازات الضخمة بالمملكة، قدمت خلالها العديد من الحلول المبتكرة في مجال التهوية والتبريد والتكييف لمشاريع ضخمة، يأتي في مقدمها تشغيل أكبر محطة تبريد في العالم لتبريد الحرم المكي الشريف، وإحدى أكبر محطات التبريد في العالم لتبريد الحرم النبوي الشريف. كما كان للشركة دور فعال في مشاريع حيوية ضخمة كتوسعة مطار الملك عبدالعزيز بجدة، والجامعات الكبرى مثل جامعة الإمام محمد، وجامعة الأميرة نورة بالرياض وغيرها من المشاريع.

من ناحية أخرى، تمتلك آل سالم جونسون كنترولز مصنعا في مدينة جدة لتصنيع وتجميع تشكيلة واسعة من منتجات يورك، تشمل أجهزة التكييف والمبردات (التشيللرات) المختلفة، بحيث تكون سعودية الصنع بتقنيات ومعايير يورك العالمية المعتمدة. وإلى جانب توزيع المنتجات في الأسواق السعودية، يصدّر مصنع يورك مجموعة من المنتجات إلى الأسواق الخارجية في دول الخليج وبعض دول آسيا وأفريقيا.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك