Image00042

مصممة الأزياء العالمية السورية منال عجاج تبكي الحضور

أقامت مصممة الأزياء العالمية السورية، منال عجاج، عرضها العالمي للأزياء، والفريد من نوعه، في مدينة برلين، مساء اليوم الاثنين، بحضور لافت ومؤثر لرجال أعمال عالميين ودبلوماسيين ورؤساء بعثات وهيئات دبلوماسية وإنسانية من مختلف بلدان أوروبا والعالم، في حين منع مخرج الحفل الفنان عبد المنعم عمايري من دخول الأراضي الألمانية ليتعذر عليه التواجد في الحفل.

وبدأ الحفل بكلمة ألقتها منال عجاج رحبت فيها بالضيوف والحضور وأشارت إلى أنها تجسد من خلال هذا العرض 13 حقبة من تاريخ بلدها سورية، منذ المرحلة الأوغاريتية التي من خلالها عرف الإنسان الأبجدية، إلى مرحلة الانتداب الفرنسي وسورية الحديثة، دون أن تغفل المرحلة الراهنة والمؤلمة التي تمر بها بلادها.

ولم يغب المشهد السوري الحالي عن العرض، وكان مؤثرا جدا مشهد شبه درامي لفتاة سورية ترتدي فستانا أبيض ( كرمز للسلام) فيعترضها أربعة رجال في غفلة من أمرها.. لكن وعلى الفور يبرز أربعة أطفال، في تأكيد على أن الحياة مستمرة برغم الألم.

وقالت منال عجاج إن هذا العرض يمثلها لأنه يمثل بلدها وكل المراحل التاريخية التي مرت وانقضت فيه، معتبرة الأمر تحديا بينها وبين فنها، ومشيرة إلى وقت طويل استغرقته التصاميم، وتكاليف كبيرة تكبدتها.. لكنها ترى كل هذا غير مهم أمام أن يكون هذا العمل هدية منها لبلدها بوصفها مغتربة عنه وتعيش خارجه منذ سنوات.

وأكدت أن الحضارة السورية ستبقى رغم كل الحروب، واصفة الشعب السوري بالحي والأصيل، موجهة الشكر له عن كل شيء، ومعبرة عن ثقتها بأن المرحلة الراهنة التي يمر بها السوريون ستشهد ولادة حضارة جديدة ولو من تحت الركام.

كما ووجهت الشكر لدولة الإمارات العربية المتحدة لاحتضانها لها ولفنّها منذ سنوات طويلة، ولتوفير كل سبل النجاح لها.

 وبالنسبة للحقب التي تناولها العرض العالمي والتي مرت بها سورية والسوريين عبر تاريخهم هي: الأوغاريتية ( ذات الأبجدية للعالم)، البابلية، الفينيقية، الآشورية، الفارسية، الإغريقية، الرومانية، البيزنطية، العباسية، الفاطمية، المملوكية، العثمانية، الانتداب الفرنسي وما بعد الاستقلال.

 وكان لافتا في العرض أن مخرجه الفنان عبد المنعم عمايري منع من دخول الأراضي الألمانية الأمر الذي بدا محرجا بعض الشيء وإن تم تداركه عن بعد.

عمايري أكد  أنه تمنى التواجد في هذا العرض لكن شاءت الظروف أن يمنع من دخول ألمانيا والأسباب معروفة.

لكن عمايري أكد أنه بقي مخرجا للعمل وعن بعد من خلال شبكة الإنترنت وبرامج التواصل المرئي فقدّم كل المعلومات المساعدة على إيجاد عرض قوي في بلد أوروبي.

وأكد أن منعه من دخول بلد لا يمنعه من أن يكون مخرجا لعمل عالمي وغير مسبوق لبلده وعروبته في ذلك البلد، مشيرا إلى أنه وافق على الإخراج لسببين هما كون العرض سوري في بلد أوروبي من جهة، ولكون منال عجاج اختارته ليكون مخرجا للحفل.. بالتالي والكلام لعمايري: سأكون مخرج العمل ولو كنت بعيدا عن مسرح العرض.

 بالنسبة لمنال عجاج فقد تفهمت الظروف التي منعت عمايري من دخول ألمانيا، وأكدت  بأنها وثقت  ببقائه مخرجا للعرض، ووجهت الشكر له معتبرة إياه شريكا في النجاح.

كذلك وجهت في هذا الصدد شكرا للموسيقار طاهر مامللي الشريك الآخر في الإنجاز، مشيرة إلى أن الموسيقى التي قدمها طاهر في الحفل أذهلت الحضور

وشكرت في النهاية جمعية الصداقة العربية الألمانية و كل من أسهم معها ودعمها لنجاح مشروعها في كل من سورية والإمارات وأوروبا.

يذكر العرض المؤثر أبكى جميع الحضور لما فيه من تلامس وتأثير كبير في نقل صورة الواقع السوري عبر مشاهد درامية مبهرة  تضاف لأول مرة في حفل لعرض الأزياء .

Image00035 Image00036 Image00034 Image00033 Image00031 Image00032 Image00037 Image00038 Image00039 Image00040 Image00041

 



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك