sssssh5hak_00002

لويس موانيه تُهدي عالم الوقت…تحفة ثمينة وتتألق بساعة متروبوليس الأنيقة

مما ينشأ جمال الشيء؟ من تصميمه … حقا، كانت تلك إجابة سهلة. ولكن إذا نظرنا عن كثب، ما الذي تخفيه كلمة “تصميم”؟ كما هو الحال في الهندسة المعمارية، في صناعة الساعات تستخدم الأشكال، النسب، وجهات النظر، والقطع فارغة والمليئة، الطبقات، والخطوات، وذلك لإنشاء شيء ثلاثي الأبعاد. هذا هو ما تميل لويس موانيه لفعله مع ساعاتها الجديدة متروبوليس Metropolis. ساعة معاصرة أكثر، نحتية أكثر، وفي الوقت نفسه تتميز بحركتها الخاصة رائعة الجودة لكن بسياسة أسعار أشرس.

الصناعة تتطور وعلى العلامات الصغيرة، وحتى العلامات الفاخرة، أن تلحق بالقطار في الوقت المناسب. ولذلك فإن  Metropolis تعد خطوة مثيرة للاهتمام. حينما تنظر إلى ما تقدمه لويس موانيه، على الفور ستلاحظ اثنتين من الخصائص الهامة. الأولى أن ساعاتهم تتسم بالجرأة، فخامة التصميم، وتفردها من حيث الأسلوب فضلا عن كونها قوية جدا. جميعنا يعلم أن التحفيز والتمايز يمثلان خلاصا للعلامات الصغيرة، ولكن، إذا كانت ترغب في التطور، فيجب على العلامات أن تخاطب قاعدة جماهير أوسع. الثانية، ساعاتهم (معظمها) قطع معقدة جدا – وليس من المستغرب أن تعلم ان لويس موانيه  اخترعت الكرونوغراف …تضم الكتالوجات توربيلون مزدوج بميناء رسوم متحركة، وبعض الكرونوغرافات المعقدة أو القطع المؤتمتة. مرة أخرى، أمر جيد لعشاق الساعات المتشددين، ولكن ليس ما يمكن أن يطلق عليه في المتناول. مع لويس موانيه  Metropolis، ترغب العلامات في فتح آفاق جديدة، دون أن تفقد هويتها المميزة.

يعد طراز لويس موانيه  Metropolis أكثر تواضعا نسبيا من باقي التشكيلة، ليس من حيث السعر فحسب، ولكن أيضا من حيث المحتوى الميكانيكي والأناقة. كما أنها أكثر حداثة أيضا، بنهج معاصر، أخف وزنا بقليل من ذي قبل. يوضح جون ماري شولر، الرئيس التنفيذي في لويس موانيه قائلا: “Metropolis ساعة مدينة تجمع هندسة بيئة العمل مع التصميم، والوظيفة مع الأسلوب. لقد تخلينا عن الأعراف الكلاسيكية الحديثة واعتمدنا نهجا ملتزما، معاصرا لا يشبه أي شيء فعلناه من قبل”. ومع ذلك، رغم أن هناك رياح جديدة تهب على هذه التشكيلة، إلا أن أساسيات العلامة لا تزال حاضرة، لكن لا تسئ الفهم، Metropolis لا تزال جريئة، لا تزال قوية، لا تزال جاذبة من الناحية الميكانيكية.

يلعب تصميم لويس  موانيه  Metropolisعلى ثلاثة مستويات من الهيكلة: على شارات الساعة، على الميناء، وعلى العروات والجسور العمودية. كما قلنا، هذه الساعة تتلاعب كثيرا بالنسب والأشكال والفراغات والتركيبات. أولا علبتها. من الصلب بقُطر 43.2 مللم أو علبة الذهب الوردي عيار 18 قيراط، بأسلوب جديد كليا للعلامة، يطلق عليها اسم Neo. كل شيء تم بناؤه حول جسرين عموديين يعملان عبر الساعة، ليؤمنا الحزام في نهاية كل عرواتهم – وهذه الأخيرة تتضمن التشطيب الثالث والنهائي المفتوح للساعة. تمسك الجسور بمأوى الحركة، التي تعلوها الطارة بمساميرها الستة – إحدى السمات المميزة الأخرى لـ “لويس موانيه”. بكل وضوح ليست سلسة، بكل وضوح لم تشاهَد من قبل، بكل وضوح ليست مبسطة (ولكن إذا كنت تريد ذلك عليك أن تذهب إلى مكان آخر غير هذه العلامات) … ومع ذلك، فإن العلبة، حتى لو كانت كبيرة، لا تزال انسيابية (العروات قصيرة ومنحنية) ويمكن ارتداؤها بشكل رائع يوميا. تضم العلبة ما لا يقل عن 55 قطعة.

ثم تأتي الميناء. مرة أخرى، كانت رغبة لويس موانيه  تتمثل في خلق إحساس من الضوء والخفة، في تصميم جريء. تستخدم العلامة الأرقام الرومانية لأول مرة، لكن ليس بطريقة بسيطة مختومة. ولإضفاء العمق، يتم تعليق علامات الساعة هذه في الهواء. وترتبط كل شارة بحلقة مركزية وشفة رمادية داكنة مصنوعة من neoralithe، مادة مبتكرة من اختيار لويس موانيه لما تتميز به من شفافية ونقاء. كما تم تزيين كل شارة، بقسم ساتاني التشطيب وقص الألماس والذي يعكس الضوء. في هذه الشارات هناك لكر متباين – باللون الأبيض للساعات مع علبة من الذهب الوردي، باللون الأزرق للساعات مع علبة من الفولاذ. تحت هذا الهيكل الجوي المعقد توجد لوحة سوداء مفتوحة جزئيا، والتي توفر إطلالة على الميزان، والجسور التي تثبتهم في مكانهم  بين 8 و 10. ليست مهيكلة كثيرا، ما يكفي لإحياء الميناء …

ماذا عن الحركة؟ إذا كانت هذه الساعات تريد أن تكون أكثر يسرا، عليها أن تقدم تنازلات على الجانب الميكانيكي. حسنا، في الواقع، لم تفعل سوى القليل فقط. وبطبيعة الحال، لا تتوقع هنا أن تجد توقيتا معقدا أو-توربيلونا مزدوجا. إن لويس موانيه  Metropolisهي ساعة بثلاثة عقارب (الساعات والدقائق على المحور المركزي، والثواني الصغيرة عند الساعة 9). ومع ذلك، فإن حركتها لطيفة جدا. فريدة من نوعها لهذه العلامة (حركة خاصة بها) من تطوير وتصنيع Concepto، إنه عيار LM45 الذي يعد حركة أوتوماتيكية عصرية بتردد 4 هرتز واحتياطي طاقة لمدة 48 ساعة. كلاسيكية من ناحية المواصفات، لكن الجمال ينبع من الزخرفة. دمغة جنيف، زوايا بقص الألماس، نقوش، وتروس حبيبية مستديرة، وتلألؤ. ويظهر الدوار، المشطوف أيضا على الزوايا، نسخة مركزية لطيفة من نمط Clou de Paris. يبلغ حجم الحركة 30.4 مللم ما يعني أنها تملأ العلبة الكبيرة بشكل جيد.

يتم تأمين لويس موانيه Metropolis على المعصم من خلال حزام لويزيانا النوعي المخاط يدويا من جلد التمساح ببطانة من جلد التمساح، مع تزيين المشبك المطوي برمز لويس موانيه، Fleur de Lys.

وستتوفر لويس موانيه Metropolis بداية من ربيع عام 2017، في إصدارين محدودين أوليين من 60 قطعة، من الصلب والذهب الوردي عيار 18 قيراط، وبأسعار تبدأ من 10,500  فرنك سويسري للنسخة الصلب، و29,500  فرنك سويسري للنسخة الذهب. عرض مغرٍ لأولئك الذين يبحثون عن شيء مختلف وقوي وبمحتوى وخلفية ميكانيكية لطيفة. www.louismoinet.com .

sssssh5hak_00001 sssssh5hak_00003 sssssh5hak_00004



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك