llo90sak_00001

هواوي: حريصون لتقديم كامل دعمنا والمساهمة في تحقيق رؤية 2030

تركز رؤية المملكة 2030 على الإبتكار في التقنيات المتطورة لرفع قدرات السعوديين في شتى القطاعات. وتعتبر “هواوي” من كبرى الشركات التقنية المستثمرة في المملكة التي تساهم في بناء جيل جديد من رواد الأعمال الملمين بالتقنية، مع نقل المعرفة والمهارات إلى الشباب السعودي.

وأكد السيد “جين جياو”، رئيس مجموعة “هواوي” لأعمال المستهلكين في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بأن “هواوي تبذل قصارى جهدها لدعم مسيرة التنمية المستدامة في السعودية”، مضيفا: “لا شك أن تحقيق رؤية المملكة 2030 يتطلب توفير موارد وكفاءات وطنية تمتلك القدرة على تنفيذ الرؤية بكل نجاح. ويسرنا في هواوي أن نقدم كامل دعمنا لتطوير قطاع تقنية المعلومات والإتصالات في المملكة، بما يمكنها يساهم في بناء اقتصاد مستدام قائم على المعرفة والمساعدة على بناء مجتمعات أكثر تواصلاً في السعودية، التي تطمح لإحداث نقلة نوعية في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات لديها. ودون شك، فإن رؤية المملكة 2030 تشكل دافعا قويا لعجلة قطاع الإتصالات وتقنية المعلومات الى الأمام، ونحن بالتأكيد سنستمر بضخ المزيد من الاستثمارات التي ستجلب المزيد من التقدم للشباب السعودي الواعد”.

وفيما يتعلق بإيجاد فرص عمل للشباب والشابات السعوديين، أكد “جين جياو” أن الشركة تولي الشركة اهتماما وحرصا كبيرين حيث “نؤمن بأهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص والدور الحيوي الذي يضطلع به القطاع الخاص في تطوير وبناء المهارات المحلية. وبالنسبة لنا في هواوي، فقد شكلت رؤية المملكة 2030 انطلاقة قوية نحو المساهمة في التنمية الإجتماعية والإقتصادية على الصعيد المحلي من خلال إيجاد فرص العمل، والإستثمار بكثافة في الكفاءات المحلية من خلال مراكز التدريب ومراكز الإبتكار المشتركة. ومن الضروري اليوم أن نركز على دمج الشباب السعودي من ذوي المهارات العالية في هذه الصناعة. وندعم ونحتضن جميع الطموحين الذين يطلقون العنان لأحلامهم، ويتطلعون لتحقيق تلك الطموحات الهائلة، ويجعلون بإرادتهم المستحيل ممكنا. وفي هذا الإطار، أقمنا مؤخرا حملة للتوظيف في كلية الهندسة في جامعة الملك سعود بالرياض كجزء من مساعينا الرامية إلى استقطاب المواهب السعودية الشابة والمساهمة في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030. وعقدت الفعالية المقامة تحت عنوان ‘ننمو معا‘، على مدار يومين منسجمة مع استراتيجية هواوي الهادفة إلى دعم مسيرة تطوير قطاع تقنية المعلومات والإتصالات في المملكة، وتنمية المواهب الوطنية الشابة والمساهمة في تنفيذ برامج توطين الوظائف في المملكة، متيحة المجال لتوسيع نطاق دعمنا لتأهيل الشباب السعودي على صعيد إعدادهم للإنخراط بسوق العمل مباشرة بعد التخرج، وزيادة عدد الأفراد السعوديين العاملين في قطاع تقنية المعلومات والإتصالات”.

وبعد تبني قرار توطين قطاع الجوالات في المملكة وعقب تولي المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني مهمة تدريب الشباب السعوديين على مهن صيانة وبيع الجوال، تعاونت “هواوي” مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بإطلاق دورات تدريبية في صيانة الهواتف الجوالة شملت 100 مدرب من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في أربع مدن سعودية رئيسة، هي الرياض وجدة والدمام وأبها. وعقب اختتام الدورات، وجهت الشركة دعوة لأفضل 10 مدربين لإستضافتهم في مقرها في الصين للمشاركة في البرنامج التدريبي المتقدم لصيانة الهواتف الجوالة الذي أقيم على مدار أسبوعين كاملين. ومنحت شركة “هواوي” المدربين الـ10 “شهادة معتمدة” في التدريب المتقدم في صيانة الهواتف الجوالة، وذلك خلال حفل أقيم في مدينة شنزن الصينية حضره محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد الفهيد، والذي قدّم التهاني شخصيا إلى المدربين.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك