00908o0sak_00001

حولتها إلى شاشة عرض بتقنية 360 درجة “ادخل التاريخ ” قبة تحكي قصة جدة قبل 2600 عام

حرصت اللجنة المنظمة لمهرجان جدة التاريخية “أتاريك” على أن تلبي الفعاليات متطلبات مختلف الشرائح العمرية، وتأتي فعالية “ادخل التاريخ  ” كأبرز تلك الفعاليات، حيث يقع عليها الرهان في جذب أعداد كبيرة من الزوار، إذ تحكي القبة تاريخ مدينة جدة قبل 2600 عام.

فعالية “ادخل التاريخ ” عبارة عن عرض مرئي مدته سبعة دقائق، حيث يتم تحويل الخيمة من الداخل إلى شاشة عرض كبيرة بتقنية 360 درجة، وتعرض فيها قصة مدينة جدة ونشأتها التي قدرها المؤرخون  قبل 2600 عام، ابتداء بتأسيسها، وأبرز الحُقب التاريخية التي تعاقبت على المدينة، وصولا إلى أن فتحها الملك عبدالعزيز، رحمه الله.

وينتظر زوار مهرجان جدة التاريخية فعاليات مبتكرة لمهرجان هذا العام وتحمل طابع الترفيه، إذ حرصت اللجنة المنظمة للمهرجان، بعد استطلاع آراء الزوار، على تنويع الفعاليات، والخروج عن النمط القديم الذي اعتاده الجمهور، وابتكار فعاليات جاذبة، في إطار دعم السياحة الداخلية وتشجعيها، والعمل على نموها بما يتوافق مع العادات والتقاليد، مع توفير وسائل الترفيه للمواطنين والزائرين والمقيمين في مدينة جدة.

وجاء مهرجان هذا العام تحت عنوان “أتاريك”، وترجع هذه التسمية إلى استخدامات الأتاريك في المناسبات لكونها رمز من رموز الفرح الحجازي، جاء ذلك استجابة لتوجيهات الأمير مشعل بن ماجد بضرورة تطبيق آلية جديدة تتمحور حول تغيير شعار المهرجان بشكل دوري، على أن يصبح لكل سنة شعار جديد.

ويفتح المهرجان أبوابه للزائرين من الساعة الخامسة عصرا وحتى الحادية عشرة مساء، خلال الفترة من 30 مارس – 8 أبريل، ولمدة 10 أيام.

وبحسب منظمي المهرجان، فإن فعاليات هذا العام ستشهد عروضا عالمية، مع الاهتمام بالخدمات التي ستقدم بطريقة مميزة وفريدة من نوعها، فيما تم اعتماد 65 فعالية تحاكي التنظيم العالمي ولا تحمل التكرار.

يذكر أن المهرجان نظم في النسخ السابقة أكثر من 350 فعالية، وأتاح أكثر من 10.000 فرصة عمل، وحقق نجاحات قوية على رأسها زيارة خادم الحرمين الشريفين للنسخة الأولى، فيما تجاوز عدد الحضور خلال النسخ السابقة حاجز الـ 5.400 ملايين زائر، وساعد المهرجان على إعادة إعمار المنطقة، ما جعل أهل المنطقة يعملون على ترميم بيوتهم وتحويلها إلى متاحف.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك