6678xcdsdyk_00005

رولز-رويس تبسط أناقتها على معرض جنيف للسيارات 2017 وتستعرض الإمكانات المختلفة ضمن برنامج بيسبوك للتصميم حسب الطلب

في هذه النسخة من معرض جنيف للسيارات، تستعرض رولز-رويس الأسباب التي تجعل العالم ينظر إليها كالدار الرائدة في مجال الفخامة وذلك من خلال استعراض كامل مجموعة التقديمات والإمكانات التي تتيحها ضمن برنامج بيسبوك للتصميم حسب الطلب. الخياطة المصممّة حسب الطلب، والهندسة المصممة حسب الطلب والمجوهرات المصممة حسب الطلب تضمن لكلّ شخص خبير ومتذوّق للفخامة يقوم بالتوصية على سيارة من رولز-رويس بأنّه قادرٌ بأن يتأكّد من أن رغبته في الحصول على سيارة تشبهه تماماً وتعكس ذوقه الخاص وكلّ ما يمثّله ستتحقّق حتّى أدق التفاصيل. باختصار، يمكنهم أن يتأكّدوا بأنّ التصميم حسب الطلب هو جوهر علامة رولز-رويس.

تنطلق داون المستوحاة من الموضة لموسم ربيع/صيف 2017 بثلاثة ألوان، وهي تظهر كيف يمكن للتصميم حسب الطلب أن يكمّل أناقة الأزياء والإطلالة التي يتألّق بها عشاق سياراتنا يوماً بعد يوم.

بلاك بادج رايث سيارة ذات هندسة مصمّمة خصيصاً لتستجيب لمتطلّبات العملاء الأصغر سناً والأكثر جرأة وستؤكّد أنّ التصميم حسب الطلب في رولز-رويس يمكن أن يكون أيّ شيء إلا سطحياً.

وقد سمح عميلٌ لنا بأن تظهر رولز-رويس للحشود في جنيف أنّ رولز-رويس فقط، ولا أحد سواها، قادرٌ على “إبداع غير المعقول” وذلك بالكشف عن إيليغانس Elegance، التعبير الأدق عن الفخامة مع أوّل طلاء ماسيّ في عالم المنتجات الفخمة.

مثل هذه السيارات تُعتبر أعمالاً فنية بالنسبة لجامعيها ومالكيها، وتحيّة لهذا الإرث، نفّذ الفنان البلجيكي تشارلز كايسان منحوتة مصمّمة خصيصاً لبرنامج رولز-رويس الفني ومن شأنها أن تزيّن منصّة رولز-رويس طوال مدّة معرض جنيف الدولي للسيارات.

رولز-رويس جوست بنسخة إيليغانس

هذه السنة، تضفي رولز-رويس أناقة إلى معرض جنيف الدولي للسيارات بطرح إيليغانس Elegance، وهي سيارة مستوحاة من شيء يولد بالفطرة ولا يمكن شراؤه بالمال… إنّه الأسلوب.

أسلوب حياة عملاء رولز-رويس لا يشبه سواه. إنّهم أشخاصٌ جريئون في خياراتهم وفخورون بالتباهي بذلك أمام العالم أجمع. وبالاقتباس عن كوكو شانيل “ليست الأناقة حكراً على الأشخاص الهاربين للتو من المراهقة، بل إنّها حكرٌ على الأشخاص الذين يمتلكون مسقبلهم منذ اليوم.”

وقد اختار أحد العملاء المتذوّقين للفخامة أن يتشارك رؤيته الخاصّة مع الأشخاص الذين يحضرون معرض جنيف الدولي للسيارات هذه السنة، فكانت ولادة رولز-رويس جوست بنسخة إيليغانس، والتي تشكّل السيارة الأولى في العالم التي تتألّق بطلاء تمّ تركيبه باستخام الماس.

وحدها رولز-رويس، مع الحرفيين المهرة الذين يعملون في ورشة الطلاء الخاصّة، كان بإمكانها تنفيذ طلاء مصنوع من 1,000 ماسة مسحوقة. أُطلقت على هذا الطلاء تسمية “دياموند ستاردست” وهو الطلاء الأكثر فخامة وبريقاً الذي تألّقت به سيارة على الإطلاق، كما إنّه الطلاء الأغلى ثمناً الذي يزيّن هيكل سيارة من رولز-رويس.

وهذه السيارة الفريدة التي تمّ تكليفها لعميل من هواة التجميع، ترتقي بعبارة التصميم حسب الطلب أو بيسبوك كما في قاموس رولز-رويس الخاص إلى مستويات جديدة.

فلقد عمل على صنع الطلاء النخبوي حرفيو رولز-رويس في دار الشركة في جودوود بإخضاع 1,000 ماسة مستخرجة بشكل أخلاقي لعملية خاصّة.

خلال هذه العملية خضعت الماسات لاختبار مكثّف للتأكّد من مدى بريقها وتوهّجها عند استخدامها في الطلاء. وقد أمضى باولو ترافاغليا، رئيس المختبر التقني في جودوود، وفريقه المؤلّف من اختصاصيي الطلاء راودون إيفرندن وجوزيف بيوتروفسكي شهرين كاملين في إجراء الاختبارات المكثّفة بهدف الحصول على النتيجة المثالية. عمل الفريق على دراسة أبعاد الحجارة الكريمة باستخدام مجهر عالي الدقة من أجل دراسة كيفية نقل تلك الحجارة الضوء وانعكاسه. وقد شكّلت كثافة تلك الماسات وصلابتها تحدياً كبيراً أمام الفريق لتحقيق انسجام سلس وسهل بينها وبين الطلاء الشفاف وقدرته على الامتداد بأناقة على سطح الهيكل تاركاً الماسات بعيداً عن اللمس.

وكانت نتيجة تلك العملية التوصّل إلى بودرة ماسية فائقة النعومة تمّ مزجها مع الطلاء. إلى ذلك، تمّ تطوير عملية طلاء جديدة وفريدة من نوعها تضمّنت وضع طبقة إضافية من الورنيش لحماية الجزيئات الماسية خلال عملية الصقل باليد. وتطلّبت هذه العملية يومين إضافيين من تطبيق الطلاء يدوياً ويوماً إضافياً لوضع اللمسات النهائية.

وبوضعه على الجزء العلوي من السيارة، يبرق هذا الطلاء بشكل لا مثيل له مانحاً السيارة حضوراً لافتاً وآسراً. وعلى غرار مالكها، تنضح هذه السيارة بالفخامة والكبرياء.

وضع اللمسات الأخيرة على هذه النسخة الوحيدة من نوعها من رولز-رويس كبير رسّامي الخطوط الجانبية، مارك كورت، بواسطة فرشاة مصنوعة من وبر السنجاب. وقد تمّ تزيين جانبي السيارة فوق العجلتين الأماميتين بخطّ جانبيّ مزدوج باللونين الأحمر Mugello Red والأسود. ولمنح الشكل الخارجي مزيداً من التميّز، تمّ طلاء مركز العجلات مقاس 21 بوصة باليد بخطّ باللون الأحمر نفسه. وأخيراً وليس آخراً، تقود روح السعادة بكلّ مجدها وبتثمالها المُضاء، السيارة ومالكها نحو المستقبل.

ذلك، ويعكس التصميم الداخلي لهذه النسخة الفريدة من رولز-رويس جوست أيضاً الذوق الراقي لمالكها. وكما في بدايات السيارات الفخمة، يتمتّع السائق والركاب بمقاعد محدّدة بوضوح. “مقصورة” السائق تتميّز بمقعدين من الجلد باللون الأسود مع درزات باللون الأحمر على البابين، ويتواصل اللون الأسود إلى السجّادة اللامعة والحصر المصنوعة من صوف الخروف. وتكمّل الواجهة الغنية بالتفاصيل والمكسوّة بخشب السنديان ذات المسامات المفتوحة بخطّ فرديّ من الدرزات باللون الأحمر أعلى لوحة العدادات، كما تزيّنها ساعة مصمّمة حسب الطلب ضمن برنامج بيسبوك.

يزيّن الجزء الخلفي من السيارة مقعد فخمٌ من الجلد باللون الرمادي Selby Grey مع لمسات باللون الأحمر للدرزات والجوانب. أمّا الجيوب الداخلية للأبواب فتمّ تبطينها بالمادة المفضّلة للعميل، وهو نسيج الترتان المربّع باللون الرمادي، والأسود والأحمر.

الموضة الراقية تلتقي رولز-رويس

“الأسلوب مسألة ذوق شخصي ولا علاقة له بالموضة. الموضة تتغيّر بسرعة فائقة أمّا الأسلوب فيبقى.”

رالف لورين

 للمرّة الأولى في معرض عام للسيارات، تقدّم دار رولز-رويس مجموعتها الكاملة لربيع وصيف 2017 تحت عنوان داون المستوحاة من الموضة.

لقد اجتمع عالما الموضة ورولز-رويس في تقديم قيمة مشتركة لعملائهما مع القدرة على الحصول على أرقى المنتجات الفاخرة والمصمّمة بما يلبّي أذواقهم الخاصّة وأساليب حياتهم. إنّهم عملاء رولز-رويس الذين يجلسون في الصفوف الأولى في أفضل عروض الأزياء العالمية ويشكّلون جزءاً لا يتجزّأ من النخبة العالمية في مجال الموضة والأزياء، حتى أنّ لهم تأثيرهم الخاص في تطوّر اتجاهات الموضة.

عمد مدير قسم التصميم جايلز تايلور وفريقه من المصمّمين الموهوبين في دار رولز-رويس غرب ساسكس، والمسؤولين عن أكثر التطريزات تعقيداً وأفخم الأنسجة التي تقدّمها العلامة، إلى اختيار اللون الأبيض الأندلسي، وهو الأبيض بأنقى أشكاله من لوحة ألوان الطلاء الأرقى من رولز-رويس ليشكّل اللون الأساسي لهذه السيارة والذي تزيّنه لمسات من ثلاثة ألوان نابضة هي الأحمر Mugello Red، والأزرق Cobalto Blue، والبرتقالي Mandarin. وتجدر الإشارة إلى أنّها المرّة الأولى التي تُشاهد فيها هذه النسخ الثلاثة مجتمعة، وذلك في معرض جنيف الدولي للسيارات 2017.

تمثّل هذه السيارة الأسلوب الكلاسيكي المبسّط، وهو الأسلوب الذي يتّسم به العملاء الذين من شأن هذه السيارة أن تجذب انتباههم. وكما رأينا على عدد كبير من مسارح الأزياء العالمية خلال أسبوع الموضة في لندن، إنّ تنسيق الألوان بشكل تجمّعي أو ما يُعرف بالـ Colour blocking هي فكرة نشأت عن الرسّام الهولندي بييت موندريان، وهي عبارة عن اتّجاه جريء يرى الألوان المتناقضة مجتمعة وجهاً لوجه لتشكيل صيغ مثيرة للاهتمام ومتكاملة. وهذا الاتّجاه الحالي في الموضة يشكّل اللمسة التزيينية الأساسية للسيارة، حيث نرى السقف ذات اللون الصارخ يُفتح بما يشبه “رقصة الباليه الصامتة”.

تتألّق مقاعد السيارة بالجلد باللون الأبيض الجليدي Arctic White، وهو لونٌ جريءٌ ومميّز يعبّر عن البراعة الحرفية عبر حوافي المقاعد والدرزات وتطريز رمز العلامة المتمثّل بحرفي RR على مساند الرأس الأربعة.

إلى ذلك، تمّ طلاء لوحة العدادات بورنيش باللون الأبيض اللامع Piano White، بينما تزيّن الأبواب التي تفتح بشكل عكسي لمسات باللون الكلاسيكي الأساسي في عالم الأزياء، وهو الأسود. ومقابل هذا النمط أحادي اللون، تزيّن الجيوب الداخلية للأبواب المبطّنة بالحرير ذات نمط ناعم الملمس خطوط بأحد الألوان النابضة الثلاثة، وهو لون يتواصل أيضاً إلى عجلة القيادة ذات اللونين والمدروزة باليد، والتي يمكن إمساكها بثبات وراحة كقبضة حقيبة فاخرة.

بلاك بادج رايث

“بلاك بادج” عبارة عن موقف في الحياة. إنّها تعبير عن طابع في علامة رولز-رويس يجتذب أصحاب الشخصية الغامضة والجريئة، عشاق المجازفات والتحديات الذين يبحثون عن كسر القواعد والضحك في وجه التقاليد والأعراف. إنّهم أشخاص لا يتبعون سوى فكرهم الحرّ. يعملون بجرأة ويغيّرون العالم.”

 

بالنسبة لرولز-رويس ليس التصميم حسب الطلب، أو بيسبوك، مجرّد عمل تجميلي، كما أظهرت العلامة الرائدة في عالم الفخامة في معرض جنيف الدولي 2016 حين أطلقت بلاك بادج، الشخصية الأخرى للعلامة. وبالإضافة إلى صنع سيارة من رولز-رويس تستهوي بشكلها وجمالها العملاء الأصغر سناً والأكثر جرأة، فهمت العلامة بأنّ هؤلاء العملاء يطلبون أكثر من ذلك، إنّهم يرغبون في هندسة جديدة مصممة حسب الطلب تفي بالوعد الذي يرافق مظهر هذه السيارة وإطلالتها.

سير مالكوم كامبل، وهاورد هيوز، وكيث مون، وإيف سان لوران، ومحمّد علي إلى جانب تشارلز رولز أحد الآباء المؤسسين لعلامتنا على سبيل المثال لا الحصر، أسماء لمعت لشباب كانوا يعيشون باندفاع لتغيير العالم كلّ على طريقته الخاصّة متتبّعين أفكارهم الحرّة. لقد عاشوا حياتهم غير مكترثين للقيود والأعراف الاجتماعية بل كانوا يؤمنون بالقوّة العظمى لاستمداد القوّة من الذات فيحطّمون أيّ قيود من أجل تحقيق رؤيتهم الخاصّة. وبكثير من التألّق والجرأة، عاشوا حياة سريعة الوتيرة، عملوا بجدّ ومرحوا بجد.

وعلى غرار أسلافهم، شباب جيل اليوم يستمدّون قوّتهم من الذات، يتمتّعون بثقة عارمة بالنفس، يحطّمون القوانين والأعراف، لا يقبلون المساومة على شيء ولا يقبلون أيّ تدخّل في خياراتهم في الحياة ونمط حياتهم. إنّهم يختارون السفر عبر الطرقات غير المستكشفة، والتنعّم بحياة غير تقليدية، يلاحقون هواجسهم ويحتفلون بإنجازاتهم التي منها يستمدّون جرعات الأدرينالين لموصلة اندفاعهم.

وخلال الأعوام الأخيرة، عددٌ كبير من هؤلاء الأشخاص توجّه إلى رولز-رويس موتور كارز التي تنبض بروح جديدة نظراً إلى أنّها العلامة الأنسب التي تعبّر بحق عن أسلوب حياتهم الفريد والمتميّز، تماماً كما فعل أسلافهم في الماضي.

هؤلاء الأشخاص الذين يدفعون حدودهم على الدوام، طلبوا من رولز-رويس أن تحذو حذوهم. ونظراً إلى الخيارات اللامتناهية التي يقدّمها برنامج بيسبوك للتصميم حسب الطلب من العلامة، طلبوا من رولز-رويس “صنع سيارة لا مثيل لها، سيارة من رولز-رويس تعجبنا وتعكس شخصيتنا بل الأهمّ من ذلك أن تكون مختلفة مثلنا تماماً.”

وباندفاع دائم لتلبية متطلّبات العملاء ومنحهم سيارة مصمّمة حسب الطلب بامتياز ضمن برنامج بيسبوك، أكّدت رولز-رويس موتور كارز مرّة جديدة براعتها وإمكاناتها كالشركة الرائدة عالمياً في قطاع السيارات الفارهة. وقد حوّلت رولز-رويس أبرز رموز العلامة لتعبّر عن الجانب الأكثر غموضاً من شخصية العلامة بما يناسب هذه المجموعة من الأشخاص الناجحين في الحياة.

كانت النتيجة “بلاك بادج”.

وبصفتها السيارة الأكثر قوة على الإطلاق في العالم من رولز-رويس بقوّة 623 حصاناً، لطالما كانت رايث السيارة الأكثر تركيزاً على السائق عبر مجموعة طرازات رولز-رويس. ومع ذلك، بفهم أنّ ما يدفع هذه السلالة الجديدة من العملاء هو رغبتهم في دفع حدودهم الخاصّة في الحياة، عمل مهندسو رولز-رويس باجتهاد على منح هذه السيارة الكوبيه بسقفها المنحني تميّزاً أضافياً فريداً.

ومن خلال الجمع بين جرعة إضافية من العزم (+70 نيوتن متر) والطاقة العالية أصلاً، ونظام التعليق الهوائي بحلة جديدة كلياً، وأعمدة دفع جديدة، وناقل حركة ثماني السرعات، أنتجت رولز-رويس طرازاً من رايث يركّز بشكل أكثر على السائق ويتّسم بمزيد من الرشاقة، مع المحافظة في الوقت ذاته على العناصر الأساسية التي تميّز تجربة القيادة الفريدة التي تؤمّنها رولز-رويس الأشبه برحلة على بساط الريح.

وقد أثبتت الهندسة المصممة حسب الطلب مجتمعة مع جمال بلاك بادج، وتمثال روح السعادة باللون الأسود، والطلاء الأسود والألوان الأكثر ذكورية في الداخل، لحظة تحولية في تاريخ رولز-رويس، مع فتح مجالات جديدة أمام عملاء جدد يتوقّعون شيئاً مختلفاً من العلامة.

 تشارلز كايسن

 “بالنسبة لي، تجسّد رولز-رويس قمّة الفخامة. وأن أحظى بفرصة التعاون مع علامة بهذه الأهمية والعظمة لشرفٌ كبيرٌ لي. فلقد منحتني رولز-رويس البيئة الحاضنة التي سمحت لي بدورها بحرية استكشاف حدود عملي الخاص ودفعها قدماً.”

بالتعاون مع برنامج رولز-رويس الفني، أبدع الفنان بلجيكي الأصل تشارلز كايسن عملاً فنياً رائعاً لمعرض جنيف الدولي للسيارات 2017. وهذه القطعة الفنية التي يبلغ ارتفاعها 3.1 متراً وعرضها مترين اثنين وعمقها 2.1 متراً تشكّل تحفة فنية آسراً تطوف في الهواء. صُنع هذا العمل الفني من قطع فردية من الأوريغامي (فنّ طيّ الورق) التي تحاكي بشكلها تمثال روح السعادة الذي يزيّن مقدّمة كلّ سيارة من سيارات رولز-رويس. ومن أجل تجسيد القامة الكاملة لتمثال روح السعادة، تمّ تعليق قطع من مربّعات متعاكسة قياس 25 سم طول و25 سم عرض بدقة متناهية من أجل عدم المساومة على الإطلاق على شكل الملهمة الأصلي.

وبشكل إجمالي، تضمّن العمل الفني 3,000 قطعة أوريغامي متشابهة. كما ويظهر هذا التصميم الفريد أعلى مستويات الحرفية والإبداع والرؤية والانتباه إلى التفاصيل من زوايا مختلفة وهي مواصفات يبدع فيها كايسن، مدرّس في التصميم في مدرسة سان لوك في بروكسل. وعلى غرار القامة الأنيقة التي تقود كلّ سيارة من سيارات رولز-رويس بتألّق تام، يعكس هذا العمل الفني الأخّاذ الضوء من شكله المليء بالغموض سامحاً للظلّ والضوء بالتعاون في شكله النهائي. وقد سلّط كايسن الضوء على طابع الحرية والبحث عن التميّز، وهو طابعٌ ينعكس في العديد من العملاء الذين تدفعهم حريتهم إلى إبداع سياراتهم الخاصّة من رولز-رويس.

يتطلّب وضع هذا العمل الفني فريق من ثلاثة أشخاص و3 أيّام للتنفيذ. ومثل أيّ سيارة من رولز-رويس، يشكّل قطعة غير مسبوقة من التميّز الحرفي والبراعة اليدوية.

للاطّلاع على هذه المجموعة من السيارات المصممة حسب الطلب وهذا العمل الفني، تدعوكم رولز-رويس إلى حفل استقبال يوم الثلاثاء 7 مارس 2017 بتمام الساعة 4.30 بعد الظهر على منصّة رولز-رويس (6041، القاعة 6) حيث يلقي تورستن مولر-أوتفوس كلمة موجزة يشرح فيها أنّ التصميم حسب الطلب هو بالفعل جوهر رولز-رويس.

6678xcdsdyk_00001 6678xcdsdyk_00002 6678xcdsdyk_00003 6678xcdsdyk_00004



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك