ggyuft64e00001

«رِد تاغ» تدعم توقعاتها بتحقيق مبيعات إيجابية في منطقة الخليج عبر مواصلة الشراكة مع سفيرة علامتها سيرين عبد النور

لا تزال قضايا انخفاض أسعار النفط وقوة الدولار وحالة عدم الاستقرار السياسي السائدة تثير اهتمام المحللين المتخصصين بقطاع التجزئة، حيث يتوقعون بأن تعيش المنطقة عاماً مضطرباً يدفع العلامات التجارية إلى تبني استراتيجيات مدروسة لمواكبة الأوضاع غير المستقرة وحماية هوامش الربح. ولكن هذا الحال لا ينطبق على علامة الأزياء الشعبية الأسرع نمواً في المنطقة «رِد تاغ»، التي أكدت اليوم تمديد شراكتها مع سفيرتها النجمة المتألقة سيرين عبد النور لعام 2017/2018.

وتشير هذه الخطوة إلى توجه معاكس تتخذه علامة «رِد تاغ» خلافاً لمنافسيها من علامات الأزياء ذات القيمة المميزة، في وقت تشتدّ فيه المنافسة لكسب حصة أكبر في سوق الأزياء ذات القيمة المميزة.

وقد رسخت «رِد تاغ» مكانتها بقوة في المنطقة لتبرز كواحدة من أسرع العلامات نمواً ضمن فئة الأزياء ذات القيمة المميزة، وافتتحت 21 متجراً خلال العام الماضي وحده. وبعد مرور عقد كامل زاخر بالنجاحات غير المسبوقة في المنطقة، تطورت علامة «رِد تاغ» لتصبح لاعباً رئيسياً في عالم الأزياء مع 190 متجراً ضمن 12 سوقاً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ورابطة الدول المستقلة، بينها 114 متجراً في المملكة العربية السعودية التي تعدّ أكبر سوق للعلامة. وتتمتع «رِد تاغ» بحضور قوي ضمن مختلف فئات المنتجات التي تقدمها في المملكة، إذ لا تنفرد ملابس النساء وحدها في صدارة القائمة، بل توفر العلامة أزياءً لكافة أفراد الأسرة من أزياء الأطفال والأمهات وحتى الملابس الرجالية والمنتجات المنزلية.

ومع وصول استثمارات العلامة في عمليات التوسّع الجغرافي بدول مجلس التعاون الخليجي إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق، يشير السيد ديفيد بيدجون، الرئيس التنفيذي للعمليات لدى «رِد تاغ» بأن هذه الشراكة هي جزء من استراتيجية أعمال أوسع طويلة الأمد، وقال: “نحن نفهم جيداً التوقعات الاقتصادية الإقليمية كأي علامة أخرى، وندرك تماماً بأن اقتصادات دول مجلس التعاون الستة ستشهد تباطؤاً خلال عام 2017، وبأن الحذر سوف يهيمن على سياسات الإنفاق لدى المستهلكين”.

وأضاف ديفيد بيدجون: “نحن ملتزمون كعلامة محلية تجاه هذه السوق، وسوف نواصل الاستثمار في أرجاء المنطقة عبر افتتاح المزيد من المتاجر والترويج لعلامة ’رِد تاغ‘. ومن خلال التواصل المستمر والقائم على الاحترام مع ما يزيد عن 7 ملايين من أعضاء برنامج المكافآت، سنحرص على تقديم ما يتطلع إليه عملاؤنا من حيث قيمة العلامة والمنتجات والجودة. وعلى الرغم من ضرورة توخي الحذر في نهجنا الحالي، والاستثمار في إرساء الأسس لحماية مستقبل أعمالنا التجارية من إمكانية تسجيل نمو أبطأ، ولكن إيجابي، على الرغم من تقلبات السوق وتأثير الاقتصاد الكلي”.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم الكشف عن اختيار سيرين عبد النور كوجه لعلامة «رِد تاغ» في أواخر عام 2015، ومنذ ذلك الحين أصبح التعاون بين سيرين والعلامة أقوى وأكثر رسوخاً، وأسهم في كسب «رِد تاغ» لمجموعة كبيرة جديدة من المعجبين العرب، كما ساهم في زيادة شعبية النجمة العربية المحبوبة وقربها أكثر من معجبيها.

وفي معرض تعليقها على الشراكة المستمرة مع «رِد تاغ»، قالت سيرين عبد النور: “أنا سعيدة بتطوير شراكتي مع ’رِد تاغ‘ بشكل أكبر خلال هذا العام. ومنذ بدايات شراكتنا في عام 2015، عملت مع العلامة على إحياء المعنى الحقيقي لمفهوم الأزياء للجميع عبر إطلاق تشكيلات تحاكي أحدث صيحات الموضة وبأسعار مناسبة للجميع، والأهم من ذلك، بتصاميم تناسب المرأة في الشرق الأوسط. وأنا متحمسة للغاية للكشف عن التشكيلة الموسمية الجديدة الرائعة لصيف 2017”.

وتواصل «رِد تاغ» إرضاء عملائها في أرجاء دول مجلس التعاون الخليجي عبر تقديم تشكيلات مستوحاة من أحدث توجهات الموضة عدة مرات خلال العام، بالإضافة إلى الحسومات الموسمية القيمة، والآن تمديد حملتها مع النجمة المحبوبة. كما تحرص على التواصل مع عملائها الحاليين من خلال المنصات الإعلامية الرقمية، حيث تحظى بحضور قوي وواسع النطاق على وسائل الإعلام الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وسناب شات وانستجرام.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك