sggdrrt5e8rttyg001

فان كليف أند آربلز في شراكة مع “فنّ جدّة 21,39” للسنة الثانية على التوالي

تحتفي دار فان كليف أند آربلز للمجوهرات بالتعاون مع فنّ جدّة 21,39 بالفنون والإبداع خلال الفترة ما بين فبراير ومايو 2017 مع سلسلة من الفعاليات الافتتاحية بين 1 و 4 فبراير 2017. وباعتبارها من أبرز مناصري الفنون، تفتخر الدار بأن تكون شريكاً للبرنامج السنوي لهذا العام أيضاً والذي يضم معارض وورش عمل وندوات ثقافية في مدينة  جدّة المزدهرة.

منذ افتتاح متجرها في ساحة فاندوم وسط العاصمة الفرنسية باريس، أثبتت دار فان كليف أند آربلز ريادتها في التصميم الإبداعي والمبتكر لأكثر من قرن من الزمن؛ وبفضل قدرتها على التحوّل وتطوير تقاليد وفنون صناعة المجوهرات، لم تتوقّف الدار عن تعزيز  تقاليدها خلال القرن الـ21. وعبر المحافظة دوماً على تصاميم وحرفية عالية الجودة وعلى رؤية موحّدة في إطار التوجهات الفنية، نجحت دار فان كليف أند آربلز بتقديم جماليات فريدة من شأنها أن تستمر في التأثير على ذوق المستهلك.

في إطار سلسلة الفعاليات الثقافية التي تعقد خلال “فنّ جدّة [1,392]”، إنّ عشاق المجوهرات والتصميم في جدّة على موعد مع رحلة شيّقة لاكتشاف عرض خاص بالمجوهرات الفاخرة يتمحور حول أحد أعز مصادر الإلهام بالنسبة إلى الدار ألا وهو السفر. وهذا هو تحديداً ما يتمحور حوله موضوع 21,39   لهذا العام والذي تسلّط عليه الضوء دار المجوهرات العريقة في كافة إبداعاتها.

كان الإخوة آربلز يملكون شغفاً حقيقياً للأحجار وفضولاً لثقافات العالم. فالرحلات التي قاموا بها بين خمسينيات وسبعينيات القرن الماضي اغتنت بالكنوز الرائعة واللقاءات التي لا تنسى. وكان كلود آربلز – وهو الأكبر بين الأخوة الثلاثة – المسافر الذي لا يعرف الكلل والذي غالباً ما كان يشار إليه بـ”ملك الماس في بومباي” أو “صديق أمراء المهراجا”. وقد أخذته رحلاته برفقة عائلته في بعض الأحيان إلى مصر ولبنان والصين وتايلاند وكامبوديا واليابان. سافر حول العالم مرات عديدة وزار الهند  أكثر من اثني عشر مرة وهي رحلات كان يطلق عليها اسم “سفاري الجواهر”.  وبفضل سحره الخاص وخبرته الواسعة إلى جانب سمعة دار المجوهرات الفاخرة الشهيرة، نجح بدخول بلاط أمراء المهراجا حيث اكتشف وفرة من الأحجار والمجوهرات الخلّابة.

وبهذه المناسبة، يقول أليساندرو مافي، المدير التنفيذي لدار فان كليف أند آربلز في الشرق الأوسط والهند: “تُعتبر دار فان كليف أند آربلز رائدة في مجال الإبداع والابتكار وهي لطالما كانت من أبرز داعمي الفنون عموماً حيث تسعى لتكريم وتقدير المواهب المذهلة التي تحفل بها الساحة الفنية في المملكة العربية السعودية. ونحن مسرورون لمواصلة رعاية الفنانين والمصممين السعوديين من خلال صداقتنا المتينة مع فن جدّة 21,39”.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك