wsfwefgssskl9wg001

يورك تعرض أحدث منتجاتها سعودية الصنع في المعرض السعودي لأنظمة معدات التكييف 2017

شاركت شركة آل سالم جونسون كنترولز (يورك)، الرائدة والمتخصصة في توفير الحلول المتكاملة في مجالات التهوية والتبريد والتكييف HVAC، وأنظمة السلامة من الحريق، وأمن المنشآت والتحكم، في المعرض السعودي لأنظمة معدات التكييف Saudi HVAC R Expo 2017، الذي انعقد في مدينة جدة خلال الفترة من 15 إلى 17 يناير 2017،  في مركز جدة للمنتديات والفعاليات.

وقد عرضت “يورك” أحدث تقنياتها وحلولها السعودية الصنع، وبصفة خاصة أجهزة التكييف والمبردات (التشيللرات) ووحدات مناولة الهواء، والتي يتم تصنيعها محلياً في مصنع يورك بجدة، بتقنيات ومعايير الشركة العالمية المعتمدة. والجدير بالذكر أن هذه المنتجات توزع في الأسواق السعودية، إلى جانب تصدير مجموعة واسعة منها إلى الأسواق الخارجية في دول الخليج وبعض دول آسيا وأفريقا.

وأوضح الدكتور مهند الشيخ، الرئيس التنفيذي لشركة آل سالم جونسون كنترولز، أهمية المشاركة في هذا المعرض مشيراً إلى أن مثل هذه المعارض تعد فرصة للتعريف بأحدث حلول وأنظمة معدات التكييف التي يمكن أن تسهم في التقليل من هدر الطاقة. وقال:”نحرص دوما ًعلى إيجاد الأنظمة والحلول التي يمكن أن تسهم في خفض إستهلاك الطاقة. وفي إطار رؤية المملكة 2030 التي أولت الطاقة إهتماماً كبيراً، نسعى إلى أن نكون في مقدمة الشركات التي تبذل جهداً من أجل الإسهام في تقديم أحدث الحلول في هذا الجانب”.

وتحرص شركة آل سالم جونسون كنترولز على أن يكون لها دوراً ريادياً في تحقيق رؤية المملكة الهادفة إلى الوصول إلى إقتصاد مستدام وتنويع المصادر. ومن منطلق أن معدات التكييف والتبريد التي تستهلك 70% من الطاقة الكهربائية في المملكة، تسعى الشركة إلى تسخير خبرتها الواسعة وجهودها وتوجيهها نحو إبتكار وتطوير حلول ذكية للتهوية والتبريد والتكييف ذات كفاءة في إستهلاك الطاقة.

يُذكر أن ضمن فعاليات المعرض، قدمت شركة آل سالم جونسون كنترولز ورش عمل تعليمية ركزت جميعها على كفاءة الطاقة، تناولته من ثلاث جهات: أولاها ما تتميز به أحدث تقنيات محركات متغيرة السرعات الخاصة بالمبردات (تشيللرات)، والتي تمنح القدرة على توفير ما يصل إلى 30% من الطاقة. والثانية تناولت “نموذج الطاقة كشركة خدمات” (إسكو)، مع عرض تفصيلي لدراسة الحالة. بينما عرضت الورشة الثالثة أحدث تقنيات كفاءة المباني.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك