erhdhrh00001

جولة لطلاب إماراتيين في مصانع إيرباص بمدينة تولوز الأسبوع المقبل

سيقوم أربعة طلاب إماراتيين بالسفر إلى مدينة تولوز الفرنسية في الفترة بين 16 الى 21 من الشهر الجاري لزيارة المقر الرئيسي لـ إيرباص ومركز التدريب في الشركة الأوروبية. تم تنظيم الزيارة من قبل إيرباص الشرق الأوسط بالشراكة مع الهيئة العامة للطيران المدني ووزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتهدف الزيارة إلى فتح آفاق جديدة وإلهام الطلبة المبدعين وتعزيز المعرفة في قطاع الطيران لدى الطلبة الإماراتيين وتحفيزهم على التفاعل مع مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة.

هذا ويقوم مركز التدريب الخاص بشركة إيرباص في مدينة تولوز بدور رئيسي في تصميم وتطوير وتصنيع أفضل وأحدث الطائرات، بالاستناد إلى الابتكارات النوعية والفريدة من نوعها على مستوى العالم.

وعلى مدار الأيام الستة، سيقوم الطلبة بزيارة معظم مرافق منشآت مركز تدريب شركة إيرباص بما في ذلك مركز تصنيع نماذج الطائرات بالحجم الطبيعي وخطوط التجميع النهائية لمعظم طائرات الشركة بما في ذلك خط التجميع النهائي لطائرات A320، العائلة الأكثر مبيعاً عالمياً، وخط التجميع النهائي للطائرة العملاقة A380 وخط التجميع النهائي للطائرة التي تمثل نقلة نوعية في مستقبل الطيران A350XWB، وهي الأحدث والأكثر كفاءة عالمياً. وستتاح للطلبة أيضاً الفرصة للقاء خبراء الشركة ومحاورتهم من خلال العديد من الجلسات النقاشية.

وتأتي هذه الزيارة ترجمة لمذكرة التفاهم التي تم توقيعها في شهر مايو من عام 2014 بين إيرباص الشرق الأوسط والهيئة العامة للطيران المدني والتي تهدف إلى تطوير مبادرات وبرامج من شأنها تحفيز الشباب الإماراتي على الانخراط في مجال صناعة الطيران وتشجيعهم على البحث عن خيارات مهنية مستقبلية في هذا القطاع الحيوي.

وحول الزيارة، قال فؤاد عطار، المدير العام لـ إيرباص الشرق الأوسط : “ندرك في شركة “إيرباص” أن الموهبة هي الأساس للمحافظة على مستقبل صناعة الطيران في العالم ولذلك فإننا نعمل مع العديد من المجتمعات المحلية، بما في ذلك الهيئات التعليمية، لتحفيز المزيد من الكوادر الشابة على وضع دراسات علوم الطيران نُصب أعينها لتحقيق الاستدامة في هذا القطاع”.

وأضاف عطار:” شراكتنا مع الهيئة العامة للطيران المدني ستساعدنا على مواصلة تطوير مثل هذه المبادرات التي تسعى للوصول إلى آفاق علمية جديدة وصياغة مستقبل قطاع الطيران في دولة الإمارات العربية المتحدة.”

 



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك