shum hgjvld.00001

أكسنتشر تشجع الطلبة في أبوظبي على تعلم الترميز ضمن حملة “ساعة ترميز”

تعاونت شركة أكسنتشر (المدرجة في بورصة نيويورك تحت رمز ACN) مع المدرسة الأسترالية في أبوظبي في إطار دعم حملة “ساعة ترميز” العالمية لموقع Code.org. وتأتي هذه الحملة ضمن جهود أكسنتشر لتعليم الطلبة حول العالم بمبادئ علوم الكمبيوتر والبرمجة الحاسوبية.

وقد تعهد موظفو أكسنتشر في أكثر من 200 مدينة ضمن 55 دولة بإكمال أكثر من 10000 ساعة ترميز خلال أسبوع تعليم علوم الكمبيوتر. وفي الإمارات، انضمت شركة الخدمات المهنية الرائدة عالمياً إلى الحملة الدولية من خلال جلسة لساعة واحدة في المدرسة الأسترالية بأبوظبي بحضور 29 طالباً وطالبة.

ووفقاً لتقرير المنتدى الاقتصادي العالمي الذي صدر في يناير 2016، من المتوقع أن يشغل 65% من الأطفال الذين يدخلون المدارس اليوم وظائف مستقبلية جديدة تماماً لم تكن موجودة من قبل. وفي العام الماضي، توفرت 500 ألف فرصة عمل جديدة في مجال الحوسبة في الولايات المتحدة، لكن لم يتوفر سوى 40 ألف خريج جامعي مؤهل لشغل تلك الوظائف. ومن هنا يأتي التزام أكسنتشر بتشجيع الطلبة على تعلم الترميز والبرمجة وعلوم الكمبيوتر لكي يتمكنوا من استكشاف فرص التوظيف والمسارات المهنية المتاحة لهم في المستقبل.

وقال عمر بولس، المدير التنفيذي لشركة أكسنتشر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “لقد أصبح الترميز لغة العصر التكنولوجية التي تؤثر على كافة نواحي حياتنا اليومية. صُممت هذه الحملة بهدف تعريف المشاركين في المدارس حول العالم بأساسيات الترميز وقدرات الترميز الحاسوبي. وقد التقينا خلال زيارتنا إلى أبوظبي بالعديد من الطلبة المتحمسين الذين كانوا متشوقين لتعلم الترميز والبرمجة. وإننا نشجع جميع المؤسسات التعليمية في المنطقة على تبني مثل هذه الأفكار المبتكرة والجديدة لتعزيز جهود التعليم الإبداعي وزيادة الاهتمام بمجالات علوم الحاسوب”.

يذكر أن فعالية “ساعة ترميز” يشرف على تنظيمها الموقع الإلكتروني Code.org، الجهة غير الربحية التي تسعى إلى تعزيز النفاذ إلى علوم الكمبيوتر. وقد شهدت الفعالية مشاركة أكثر من 350 منظمة شريكة وعشرات الملايين من الطلاب حول العالم. وأثمرت الحملة عن فعاليات ترميز ضخمة خلال الأسبوع الممتد بين 5 – 11 ديسمبر، إذ بلغ عدد الفعاليات المسجلة 191000. وهدفت الحملة الشعبية إلى تمكين كافة الطلاب والطالبات ومنحهم فرصة تعلم علوم الحاسوب، إذ أن البدء بتعلمها مبكراً سيوفر للطلبة أساس النجاح في القرن الواحد والعشرين.

هذا وتشجع أكسنتشر موظفيها ومهندسي الكمبيوتر على التطوع في مجتمعاتهم المحلية ومساعدة الطلبة على تعلم أساسيات الترميز من خلال الدروس عبر الإنترنت. لمزيد من المعلومات أو للمشاركة في فعالية “ساعة ترميز”، يرجى زيارة https://www.accenture.com/HoC2016 أو https://code.org/

 وشهدت فعالية “ساعة ترميز” من أكسنتشر مشاركة مجموعة من طلبة الصف العاشر في المدرسة الأسترالية في أبوظبي. ولاقت هذه الفعالية التشجيعية اهتماماً كبيراً من قبل الطلبة الذين اعتبروها فرصة مثالية لاختبار مهاراتهم في الترميز. وفي حديثه عن مشاركة الطلبة في الفعالية المستمرة لساعة واحدة، أشار أنثوني ويذيرفيلد، مدير المدرسة الأسترالية في أبوظبي، إلى أن هدف الفعالية وبنيتها كانت مفيدة جداً لتعزيز التميز الأكاديمي. ونظراً إلى أن ويذيرفيلد نفسه هو مهندس كمبيوتر سابق وله خبرة في مجال البرمجة، فهو يعتقد بأن دراسة الترميز الحاسوبي وممارسته سينتج عنها نتائج إيجابية جداً خاصة وأن هذا المجال يطور طرق التفكير عبر خوض مهام معينة للحصول على نتائج مرضية. وعند سؤاله عن مدى مشاركة مدرسته في الفعالية العام القادم، رحّب ويذيرفيلد بالفكرة وأكد بأن المدرسة تتطلع إلى تعاون مثمر ومستمر مع شركة أكسنتشر.shum hgjvld.00002



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك