;hk,k00001

تشجيعاً لروح الإيثار خلال مواسم الأعياد كانون تطلق حملة لالتقاط صور ذات مغزى إيجابي ونشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي

أطلقت كانون أوروبا حملة دعت فيها الأفراد لتوجيه عدسة الكاميرات نحو الآخرين بدلاً من التقاط الصورة الذاتية، حيث تضمنت هذه الحملة التركيز على غيرهم من الأفراد ضمن مبادرة اجتماعية شهدت مشاركة الآلاف عبر وسائل التواصل الاجتماعي الذين نشروا   الصور التي قاموا بالتقاطها لإظهار روح الإيثار والغيرية  تحت  وسم #selfieless.

وقد أطلقت “كانون أوروبا” هذه الحملة عبر التبرع بمبلغ مليون يورو لمنظمة الصليب الأحمر التي تمتلك تراثاً عريقاً من العطاء عبر أعمالها الإنسانية. وقد شهدت مبادرة كانون #selfieless تفاعلاً واسعاً عبر أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، حيث شارك آلاف الأشخاص في المبادرة من “كانون الشرق الأوسط”، المكتب التمثيلي لـ  كانون في منطقة الشرق الأوسط، والرائدة في حلول ومنتجات التصوير.

وأظهر موظفو كانون الشرق الأوسط تجاوباً لافتاً مع المبادرة بما في ذلك فريق عمل الشركة في دولة الإمارات، قطر. وقد انضم إليهم عدد من أبرز الهواة والشخصيات المؤثرة في وسائل التواصل الاجتماعي مثل لؤي ساهي ومحمد هنداش وسلمى أبو ضيف الذين شاركوا بصور التقطوها تظهر روح الإيثار والغيرية.

وفي عالم نلتقط فيه 93 مليون صورة ذاتية (سيلفي) يومياً، جاءت حملة شركة كانون #selfieless لتعبّر عن أهمية روح الإيثار خلال موسم الأعياد، والذي يعتبر المناسبة الأمثل لمبادرات الخير والعطاء.

وتعقيباً على هذه الحملة، قال أنوراغ أغراوال، مدير عام “كانون الشرق الأوسط”: “إنه لحدث عظيم أن نرى هذه المستويات الرائعة من الدعم الاجتماعي المقدمة من فريق عملنا  خصوصاً خلال موسم الأعياد. كما أن التأثير الإيجابي في حياة الأفراد والإسهام البنّاء على المستوى الاجتماعي تشكل  أموراً في غاية الأهمية. ويعتبر هذا الدعم جزءاً هاماً من فلسفتنا المؤسسية العالمية “كيوسي” Kyosei التي تعبر عن العمل والتعايش المشترك تحقيقاً للمصلحة العامة، والتي كانت ولا زالت محور تركيزنا الرئيسي، وسوف تبقى جزءاً لا يتجزأ من أهدافنا المؤسسية التي تدفعاً قدماً إلى الأمام”.

ومن جانبه قال لؤي ساهي: “يمثل التحدي الطاقة الرئيسية التي تقود الأفراد إلى الابتكار، وهي نفس الطاقة التي استخدمتها كانون لإيجاد أدوات تساعدنا على تقديم صور نسرد فيها جوانب من حياتنا. ونشعر بالفخر لكوننا جزءاً من هذه المبادرة. وبالنسبة لفيلمي القصير “الأماكن” فإنه يظهر بداياتي لإنشاء قناة خاصة بي على موقع “يوتيوب”، فإنه يكشف عن قدرة الطاقة الإيجابية على تحويل الرؤى السلبية نحو قصة من النجاح”.

وإختممت سلمى أبو ضيف: “يشكل العمل مع كانون أهمية كبيرة بالنسبة لي خصوصاً أنني من هواة التصوير، كما أن تحدي #selfieless يعتبر فكرة رائعة بحد ذاتها تشجع الأفراد على التحلي بروح الوحدة والابتعاد عن الأنانية والتفكير بالآخرين. ولأنني تخصصت في مجال الاتصال الجماهيري، فقد اعتدت على استخدام كاميرات كانون لالتقاط صور مميزة لمشاريعي، وتتضمن هذه المبادرة الكثير من المعاني القيمة فهي خاصة بوسائل التواصل الاجتماعي وبالتالي تساهم في رفع مستوى الوعي بأهمية القيام بأعمال إنسانية لأفراد المجتمع”.

وحافظت “كانون” على دورها كعنصر فاعل في طرح مبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات، والتي تضمنت حملة سنوية للتبرع بالدم، نظمتها العام الماضي تحت رعاية مؤسسة صاحب السمو الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية بالتعاون مع مركز خدمات نقل الدم والأبحاث بالشارقة. وتم إرسال وحدات الدم إلى عدة مستشفيات في أرجاء الدولة، حيث استفاد ما يفوق 200 مريض من هذه المبادرة.

يمكن للراغبين بالمشاركة في هذه المبادرة الجديدة، اختيار عمل يحمل رسالة إيجابية، والتقاط صور  (غير ذاتية ) ونشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي باستخدام وسم #selfieless، إضافة إلى ترشيح ثلاثة أصدقاء ليقوموا بالمثل.

أمثلة عن أعمال ذات مغزى إيجابي:

  • دفع ثمن غداء لشخص غريب.
  • التبرع بالدم.
  • حمل حقائب التسوق لشخص كبير في السن.
  • مجالسة أطفال صديق أو قريب لمنحه ليلة من الراحة.
  • زيارة مركز محلي للرعاية الصحية والتحدث مع النزلاء.

 

 



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك