yyuio,k00002

التزام عالمي بتحسين الصرف الصحّي

في حين يغفل عن الكثيرين ما يسمّى باليوم العالمي للمرحاض بل قد يتفاجؤون بإدراجه على روزنامة المناسبات العالمية، فهو يتمحور حول مسألة خطيرة؛ حتى أن الأمم المتحدة أطلقته بهدف التوعية حول  أهمية المرافق الصحّية في مكافحة الأمراض وقلّة النظافة الشخصية. فنحو 2.4 مليار نسمة في العالم، أي واحد من كل ثلاثة أشخاص، يفتقرون لإمكانية الوصول إلى مراحيض آمنة ونظيفة. ولأن LIXIL – الشركة الأم لمجموعة “غروهي” – هي الشركة الرائدة عالمياً في تصنيع التجهيزات الصحّية، فهي تلتزم بوضع خبراتها المهنية للمساهمة في منح الملايين في كل أنحاء العالم فرصة الوصول إلى مرافق صحّية آمنة ونظيفة. وتهدف الشركة إلى تسهيل إتاحة هذه المرافق لنحو مئة مليون شخص بحلول العام 2020.

وتدعم “غروهي” هذا الالتزام الذي من شأنه إنقاذ الحياة. وقال الرئيس التنفيذي لشركة غروهي مايكل راوتركوس: “نحن فخورون بتقديم مساهمة اجتماعية بارزة لأننا جزء من مجموعة LIXIL، وسنتّخذ الإجراءات اللازمة لضمان وصول الرسالة التوعوية حول أهمية المرافق الصحّية الآمنة وآثارها الإيجابية”.

تتشارك “غروهي” ومجموعة LIXIL، القيم عينها مثل المسؤولية الاجتماعية والاستدامة. وكجزء من LIXIL، تلتزم “غروهي” بمواجهة التحدي المتمثل بتحسين الصرف الصحّي في كل أنحاء العالم، في سبيل تحقيق مستقبل أكثر أمناً للجميع. لذا، تعمل الشركتان على تطوير الحلول والمنتجات المستدامة، والصحية، التي تحول دون انتقال الأمراض وانتشارها. وسيتم تسليط الضوء على هذا الالتزام البارز في جميع أنحاء العالم في اليوم العالمي للمرحاض الموافق في 19 نوفمبر.

yyuio,k00001 yyuio,k00003



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك