dd56rs4,k00001

نيسان تستحوذ على منصة الفائزين في رالي جدة 2016

بدأت مشاركة نيسان هذا العام في رالي جدة بالسيطرة على قوائم الدخول واستمر هذا الحضور القوي في البطولة، مع النتائج التي عكست هيمنة نيسان في ساحة رياضة السيارات. رالي جدة، والذي استمر يومين بمرحلة استعراضية خاصة في اليوم الأول، ثم انتقل الى المرحلة الثانية وهي سباق الصحراء 220 ك، واختتم المرحلة النهائية في الجمعة 18 نوفمير 2016.

أقيم رالي جدة تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز آل سعود، محافظ جدة ورئيس اللجنة العليا المنظمة للراليات في جدة، وتنظمه أمانة محافظة جدة، ومؤسسة عبد الله سليمان باخشب، وتحت إشراف الاتحاد العربي السعودي للسيارات   .(SAMF)

قال عبدالإله وزني، مدير عام التسويق والعلاقات العامة في نيسان العربية السعودية: “نحن كنا في حالة ترقب وشوق شديد للنتائج المذهلة في سباق هذه السنة بجدة. وقد اثبت الحضور القوي لنيسان باترول   المزيد من أداء هذا النموذج وقدرته على التحمل في التضاريس والظروف المختلفة”.

السائق القطري عادل حسين عبد الله والذي كان قد تمكن من جذب انتباه ورعاية الإتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية (QMMF)، ونيسان قطر، ونيسان الشرق الأوسط واصل نجاحه بعد الأداء البطولي له في بطولة الإتحاد الدولي للسيارات T2 هذا العام. وفي الرالي قاد عادل بطل كل الدروب، نيسان باترول في فئة T2، مع الملاح الفرنسي سيباستيان ديلوناي،  وقد ثابر سائق الدوحة بوضع نيسان باترول في الصدارة من خلال تحقيق المركز الأول في هذه الفئة.

 وصرح وزني: “وإلى جانب تهنئة جميع السائقين الذين فازوا خلال هذا الرالي، أود أن أقدم الشكر أيضًا للمنظمين والحضور على دعمهم الكبير لهذا الحدث والذي كان له الأثر في هذا النجاح الإستثنائي على ساحة رياضة السيارات في المملكة العربية السعودية. وإن دعم السائقين الموهوبين من المنطقة مهم بالنسبة لنا، لذلك كان أحد اهتماماتنا لفترة طويلة، ويعتبر عادل احد تلك المواهب، وبالتأكيد سيكون هذا الفوز أحد  الانجازات التي سنعتز بها”.

وهيمن سائقوا سيارات نيسان على قائمة الفائزين في مختلف الفئات، مع نيسان باترول الذي أخذ المركزين الأول والثالث في فئة T1، وجميع المراكز الثلاثة الأولى في فئة T2. بالإضافة إلى ذلك، كانت النتائج الإجمالية للرالي انعكاس النجاح الذي تحقق مع سيارات نيسان باترول والتي فازت بالمراكز الثلاثة الأولى.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك