77890ft6400001

HTC تطلق جهاز الواقع الإفتراضي المنتظر (VIVE) في أسواق المملكة العربية السعودية

أعلنت HTC، الشركة العالمية الرائدة في التقنيات الذكية المبتكرة، أخيراً عن توفير جهاز VIVE الرائد في مجال ألعاب الواقع الإفتراضي للبيع حصرياً في فروع مكتبة جرير ضمن مختلف مناطق المملكة. وسيحصل عشاق الواقع الإفتراضي فرصة اقتناء جهاز VIVE في المملكة والمرفق بسماعة الرأس مع اثنين من أجهزة التحكم، ولوحتي تتبع مدعومة بتقنيات متقدمة لتؤمّن خبرة واقع افتراضي فائقة، وبسعر 3299 ريال سعودي.

ويقدم جهاز VIVE لعشاقه تجربة فريدة لخوض الألعاب والمغامرات عبر تكنولوجيا الواقع الإفتراضي المتقدمة والتي تتيح للمستخدم التمتع بأدق تفاصيل رسوم الأبعاد الثلاثية 3D بشكل يعكس تركيبة غير مسبوقة من تكنولوجيا استشعار الحركة والدقة الرسومية.

وقد عملت HTC على تطوير الجهاز عبر شراكتها مع شركة “ڤالڤ” (Valve) للبرمجيات، وسعت HTC عبر هذه الشراكة إلى دمج ما تقوم بتقديمه  منصة Steam من تقنيات التعقب الخاصة بالواقع الإفتراضي ليتم تخصيصها لمنصة Steam الخاصة بالألعاب، والتي تعتبر من أكبر المنصات التي توفر الألعاب الإلكترونية الخاصة بكافة الأجهزة، وتوفر حالياً عبر منصتها أكثر من 870 عنوان معني بالواقع الإفتراضي.    

وتعليقاً على توفير جهاز VIVE  المنتظر، قال نيكيتا جليكاس رئيس “اتش تي سي” في الشرق الأوسط وأفريقيا: “يعتبر المجتمع السعودي واحد من أكثر المجتمعات التي يمارس أفرادها الألعاب الالكترونية بشغف كبير، ولذلك قررنا وضع هذا الجهاز المثير بين أيدي عشاق الألعاب في المملكة ليقدم لهم تجربة مثيرة وبعيدة عن المعتاد. ومن جانب أخر، ومع ازدياد عدد التطبيقات والتجارب، يفسح جهاز VIVE المجال أمام خلق فرص عديدة معنية بتعليم وترفيه الطلاب إلى جانب تعزيز عدد غير محدود من المجالات مثل الرعاية الصحية، والإنشاءات، والتدريب، والسياحة وغيرها. وفي المستقبل القريب، نتطلع إلى مراحل جديدة من عمليات دمج ونقل الابتكارات التقنية إلى المملكة”.

ويتاح حالياً الجهاز في كل من مدينة الرياض وجدة والدمام عبر منافذ مكتبة جرير. ويستطيع زوار المكتبة التمتع بفرصة تجربة جهاز VIVE واقتناءه مباشرة، وسيتمتع المستخدمين بثنين من أشهر تطبيقات ألعاب الواقع الافتراضي وهي Call of Starseed و Zombie Training .

نبذة عن HTC VIVE

يشمل الجهاز العديد من المزايا الفريدة حيث تم وضع جبهة جديدة كلياً والتي تواجه الكاميرا، بحيث تسمح للمستخدم لدمج عناصر العالم الحقيقي إلى العالم الافتراضي. وذلك سيضفي المزيد من حرية الحركة والتفاعل الجسدي مع الأشياء والناس في جميع زوايا الواقع الإفتراضي الذي يعكسه الجهاز.

وتعمل تكنولوجيا الواجهة الرسومية بدمج الدقة العالية 2160  X1200 ميجابيكسل، مع معدّل تحديث بتردد 90 هرتز، لإنتاج رسوميات مذهلة تبهر الأبهار بانسيابية فائقة. وتمتاز وحدة التحكم الثنائية بوجود 24 جهاز استشعار للمتابعة الدقيقة للحركة، ولوحة تتبع توفّر تزويداً متواصلاً ودقيقاً بالبيانات اللمسية عالية الدقة بدون أي جهد يذكر، بما يتيح لك أكثر من مجرد رؤية عالم بديل فقط، بل والإحساس به أيضاً. كما توفّر وحدتا قاعدة المزامنة اللاسلكية في النظام متابعة للحركة على نطاق 360 درجة لتؤمّن خبرة واقع افتراضي فائقة.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك