55tycvfty0r,k00001

البحري تنظم المنتدى الأول بعنوان “الابحار إلى عصر البيانات الضخمة 2016”

عقدت البحري، الشركة الرائدة عالمياً في مجال الخدمات اللوجستية والشحن، الدورة الأولى من منتدى “الانتقال إلى عصر البيانات الضخمة 2016″، التي جمعت نخبة من رواد قطاع النقل البحري لبحث حلول البيانات الضخمة ومدى الحاجة إليها والأثر المحتمل لها.

وشهد المنتدى الذي عُقد مؤخراً في دبي حضور أكثر من 150 شخصية من خبراء صناعة النقل البحري وقادة الأعمال وصناع القرار في هذا المجال، الذين تناولوا سبل تسخير الحلول المبتكرة القائمة على البيانات الضخمة لتعزيز الانتاجية، إلى جانب استشكاف فرص النمو وتطوير نماذج العمليات القائمة في قطاع الشحن البحري.

وسلط المهندس إبراهيم العمر، الرئيس التنفيذي لشركة البحري، الضوء على أهمية القرارات الذكية في تعزيز الانتاجية والأرباح بشكل عام، فضلاً عن كونها عاملاً رئيسياً في تحقيق نمو المؤسسات واستدامتها، ودعم قدرتها على تطوير القيمة التي تسعى الأطراف المعنية إلى الحصول عليها.

وقال العمر: “يؤثر التطور التكنولوجي على كل مناحي حياتنا تقريباً بما في ذلك قطاع النقل البحري. وهناك إمكانيات هائلة لاستخدام نظم الحوسبة القائمة على البيانات الضخمة في قطاع النقل البحري في دعم قادة الأعمال وكبار المسؤولين التنفيذيين لاتخاذ قرارات موثوقة مبنية على معلومات وافية تؤدي إلى تعزيز الكفاءة التشغيلية وخفض النفقات والحد من المخاطر، إلى جانب منح العملاء خدمات ذات قيمة إضافية”. 

وأضاف العمر: “تعتمد صناعة النقل البحري على جمع كم هائل من البيانات، قد يصل إلى 110 ملايين من المعطيات يومياً، الأمر الذي يمكن الاستفادة منه بشكل كبير من خلال نظم الحوسبة القائمة على البيانات الضخمة وذلك لتعزيز الابتكارات التي ستعمل على تطوير قطاع النقل البحري العالمي بشكل كبير”.

وحول تطبيق حلول البيانات الضخمة في قطاع النقل البحري لتعزيز الاستفادة من الأصول وتحسين العائدات والأرباح، قال أنور صديقي، مستشار الرئيس التنفيذي لشركة البحري: “رغم أن البيانات الضخمة ستصبح عاملاً رئيسياً لتحقيق النمو المستدام للأعمال في قطاع النقل البحري، إلا أن هناك عدداً من التحديات التي تتعلق برصد البيانات وتنظيمها وتخزينها ونقلها، إلى جانب الحفاظ على خصوصية المعلومات. وهنا نجد أن هناك حاجة إلى تصميم حل لإدارة وتحليل البيانات واستنباط رؤى وأفكار قيّمة”.

وبصفتها شركة رائدة وسباقة في اعتماد عمليات اتخاذ القرار القائمة على البيانات في قطاع النقل البحري، قامت البحري بإنشاء وحدة أعمال مخصصة للبيانات الضخمة يطلق عليها اسم “البحري للبيانات” (BahriData).

وأضاف صديقي: “إن رصد البيانات وتحليلها وتحويلها إلى أفكار قابلة للتطبيق سيساهم في تطوير صناعة النقل البحري العالمي من حيث اعتماده على الحلول الذكية وتوفر المعلومات والاستعداد لتلبية الطلب ومواجهة تحديات المستقبل”.

واختُتم منتدى “الانتقال إلى عصر البيانات الضخمة 2016” بعرض حول “قيمة البيانات الضخمة في عمليات الشحن” الذي قدمه سامر بوحسلي، نائب الرئيس لشركة استراتيجي آند، إلى جانب جلستي نقاش حول “قيمة البيانات الضخمة في عمليات الشحن” و”حلول البيانات الضخمة في قطاع النقل البحري”. وشهدت المناقشات حضور عدد من الخبراء في قطاع النقل البحري مثل جوناثان لي، الرئيس التنفيذي لشركة تانكرز انترناشيونال، وكاميرون ماك كاي، الرئيس التنفيذي للعمليات لشركة سكوربيو، بيتر غريندرود، بروفيسور في جامعة أكسفورد، جون شميدت، الرئيس والمدير التنفيذي، مكويلنغ بارتنرز، وغيرهم.

55tycvfty0r,k00002 55tycvfty0r,k00003 55tycvfty0r,k00004



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك