dd5400001

“آغا اوغلو” تتوقع زيادة الاستثمار الخليجي في سوق العقار التركي

أعلنت مجموعة شركات آغا أوغلو، الرائدة في مجال العقارات، أنها تتوقع ارتفاع في مستوى الطلب الخليجي على مشاريعها في تركيا عقب مشاركتها الأخيرة في معرض جدة لتطوير المدن والاستثمار العقاري-بدعم من سيتي سكيب 2016م.

وكانت المجموعة قد عقدت خلال المعرض لقاءات مع جهات حكومية وعقارية وكبار المستثمري وبينت لهم عبر خبرائها الفرص الذهبية التي يوفرها لهم سوق العقار التركي المربح. ومن المتوقع أن يشهد البلدان عدة مشاريع مشتركة في هذا القطاع حيث تعتبر تركيا الوجهة المفضلة للمستثمرين الخليجيين، ولاسيما السعوديين الذين يفضلون المدن الكبيرة مثل أسطنبول حيث توفر مساكن من الطراز العالي وبأسعار في متناول اليد، ناهيك عن أن اسطنبول هي المدينة السياحية الأولى المفضلة لدى الجميع، مما يجعل العقارات بمثابة أصول قيمة جداً تدر أرباحاً هائلةً.

ومن جانبه قال السيد/علي أوغلو، رئيس مجلس إدارة المجموعة والمؤسس: “سجّل قطاع العقار السكني في تركيا خلال السنوات الاخيرة نمواً قوياً ومتزايداً وأصبح أحد أفضل الأسواق بسبب مستويات الطلب العالية ومزايا موقع العقار والاقتصاد المتزن للبلد، والأهم من ذلك اللوائح المالية والتنظيمية الشديدة التي تضمن الاستقرار والأمن للمستثمرين.”

وأثبتت المجموعة مصداقيتها وكفاءتها كأحد المساهمين الرئيسيين في نمو سوق العقار التركي بفضل حجم الاستثمارات التي جذبتها من أكثر من 104 بلد حيث بلغ إجمالي الاستثمارات 2.5 مليار دولار. ولا عجب أن اسم آغا اوغلو هو الاسم المفضل لدى المستثمرين والمواطنين السعوديين بسبب الجودة والموقع الاستراتيجي للعقار.

وأضاف: مجموعتنا تتمتع بمستويات ثقة عالية في قطاع العقارات وأصبحت اليوم تشكل ركيزة أساسية لقطاع العقار التركي حيث تساهم بشكل رئيسي في نمو اقتصاد البلد. ونحن سعيدون بمستوى الاهتمام الكبير بمشاريعنا الذي شهدناه في معرض جدة لتطوير المدن والاستثمار العقاري، حيث فاق مستوى الاهتمام كل توقعاتنا، ولاسيما وأن هذه أول مشاركة لنا في هذا المعرض. ونرحب بكل المستثمرين الخليجيين الذي يرغبون في الاستثمار في تركيا ونتطلع إلى تمكينهم من التعرف على مشاريعنا الرائعة التي تعيد تعريف قطاع العقار في المنطقة.

وعبر عن تفاؤله الكبير حول الاجتماعات الحالية التي تجريها المجموعة في المملكة العربية السعودية، وأكد قائلاً: “لدينا عدة مستثمرين سعوديين في مشاريعنا ونحن واثقون أن هذه المشاريع سوف تعزز من العلاقات الاستراتيجية بين المملكة العربية السعودية وتركيا. وخلال برنامجنا الذي خصصناه للقاء الجهات الرسمية والمهمة، التقنيا على مدار عشرة أيام بالمسئولين الحكوميين وممثلي قطاع العقار في الدمام وجدة. وخلال الأيام الثلاثة القادمة، سوف نعقد مفاوضات في الرياض لتنفيذ المزيد من المشاريع في البلدين.”

ونوه قائلاً: لقد أظهر المستثمرون السعوديون اهتماماً ملحوظاً بمجموعتنا والفضل في ذلك يعود إلى السمعة التي بنيناها من خلال مشاريعنا المنجزة. فالمستثمرون العقاريون السعوديون، الراغبين في شراء عقار بتركيا، لا يثقون إلا في المشاريع القوية. تتمتع اسطنبول بمميزات كثيرة، مثلها مثل لندن ونيويورك، وتستهوي المستثمرين العقاريين إلا أن أسطنبول تتفوق على لندن ونيويورك من حيث توفير أسعار مناسبة للجميع. الثقافة الدينية والعادات التقليدية بين تركيا والمملكة العربية السعودية متشابهة. وهذه المزايا تجعل تركيا الوجهة المفضلة لكل مستثمر سعودي يبحث عن الاستثمار في عقار مناسب وآمن.

وقد أضافت المجموعة لسجل منجزاتها العديد من المشاريع المتميزة في المنطقة وتعمل حالياً على تطوير عدة مشاريع بقيمة ثلاث مليار دولار أمريكي في أسطنبول وبدرم وهذه المشايع هي: مشروع مركز اسطنبول للتمويل العالمي ومشروع ماسلاك 1453 ومشروع ماي نيوورك.

والجدير بالذكر أن مشروع مركز اسطنبول للتمويل العالمي قد صمم ليكون أفضل وأحدث مركز عالمي حيث يضم ست أبراج تجارية وبرج سكني جميعها محاطة بأقصى درجات الأمن وتحتوي على تقنيات حديثة وتمتد على مساحة 303,000 متر مربع. ويبلغ إجمالي المساحة السكنية 3,000,000 مليون متر مربع ويحتوي المشروع على سينما ومركز مؤتمرات ومقاعد تتسع لـ 2,500 شخص بالإضافة إلى مراكز تجارية وتسويقية لجذب المستثمرين التركيين والعالميين. من المتوقع أن يزيد المشروع من حصة تركيا في حركة رأسمال العالمي ويعزز من مزاياها حيث سيضم المشروع مؤسسات مالية عالمية محلية وأجنبية مثل البنك المركزي، وبنك هولك، وبنك فاكيفلار، وبنك زيرات، وهيئة سوق رأسمال التركية،  والوكالة التركية لتنظيم المصارف ومراقبتها والتي سيتنقل مركزها الرئيس إلى البرج التجاري. ونظراً للاهتمام المتزايد الذي أظهره كبار المستثمرين الخليجيين في المشروع، فإن مجموعة آغا اوغلو تعمل على دعوة كبار المستثمرين من الشركات من المنطقة لأخذ فكرة عن كثب حول المشروع.  

وأما مشروع ماسلاك 1453، الذي يعد أكبر مشروع أوربي، فيتألف من 4,203 وحدة سكنية، و507 مكتب تجاري، 238 وحدة تجزئة. ومن المتوقع أن يكتمل المشروع في الربع الأول من عام 2017م على مساحة إجمالية قدرها 320,000 متر مربع شاملة الوحدات السكنية والمكاتب التجارية ومحلات بمساحات مختلفة ومحلات بوتيك، ومطاعم، ومسرح مدرج، وصالات عرض فنون، وصالة حفلات، ومراكز تسويقية، وشارع طوله 1,453 متر سيضم بين دفتيه العلامات التجارية العالمية. وهو مشروع استثنائي حسب المقاييس العالمية وتتوفر به مساحة تسويقية تبلغ 100,000 متر مربع. يتكون المشروع من 24 برج أعلاها يضم 55 طابق وأدناها 21 طابق وموقعه قريب من غابة الفاتح. ويتوافق التصميم المعماري مع معايير المحافظة على البيئة وقد تم ترشيح المشروع لشهادة ليد غولد العالمية. كما تم إكمال أحد الأبراج وعرض وحداته للبيع مع تقديم حوافز مغرية وقد بدأ مالكوا الوحدات المباعة بالانتقال إلى مساكنهم الجديدة.

أما مشروع ماي نيوورك فقد تم تعريف المشترين من الأفراد والشركات بخصائصه حيث أنه عبارة عن نسخة عصرية من البازار الضخم ويتألف من مسارح ومرافق للطعام ومساحات سكنية وتجارية وشرفات كبيرة ومراكز تجارية مبتكرة توفر الراحة والحلول العملية. ومن المتوقع أن يتم الانتهاء منه في الربع الأول من عام 2017م.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك