dwwer36o00003

العطور العربية تغزو أسوق أوربا

الشانزلزيه الباريسية، أشهر شارع في العالم ارتبط بالذوق الرفيع والروائح العريقة، غني عن التعريف لكنه اليوم اكتسب قيمة إضافية حيث شهد ميلاد أول المحلات العالمية لشركة “الجزيرة للعطور”، فهذه الماركة العربية الأصيلة دشنت باكورة فروعها العالمية في “غاليري 26 إليزيه”

افتتاح الجزيرة للعطور في باريس كان محط إعجاب وسعادة النُخب الثقافية التي توافدت لحضور الافتتاح الحافل بحضور الشيخ حسن بن محمد بن علي آل ثاني وسعادة سفير دولة قطر بفرنسا  الشيخ مشعل بن حمد آل ثاني وبحضور مجموعة من السفراء والدبلوماسيين والمثقفين ورجال المال والأعمال.

كان من ضمن الحضور أسماء لامعة في عالم العطور والفن والذوق الرفيع وفي مقدمتهم الفنان والنحات العالمي السيد سرج مونصو وكوكبة من أفضل مركبي العطور العالمين منهم السيد جان لويس سوزاك والسيد دومنيك روبيون والسيدة صوفي لابا والسيد جوليا راسكنيه  والسيدة  فاني بال ومصمم العطور العالمي السيد مارسيل دولر ورجل الاعمال القطري الأستاذ أشرف أبو عيسى صاحب محلات “بلو صالون الدوحة” وكوكبة واسعة من مصممي ومُركبي العطور ومنتسبي وسائل الاعلام المرئي والمقروء في العالم العربي والغربي.

وقد جاء حفل الافتتاح فواحاً بروائح الشرق وعبق العود والمسك والعنبر، وبهذه المناسبة عبر السيد أحمد الهاشمي صاحب شركة الجزيرة للعطور وصانع هذا الاسم اللامع أن “افتتاح محل الجزيرة باريس جاء بعد تفكير وتخطيط عميق فمنذ إنشاء ماركة الجزيرة للعطور وهي تنظر للعالمية ومن هذا المنطلق فإن محطة باريس كانت محطة أساسية لأن اسم باريس ارتبط باسم العطور الفاخرة”.

وأضاف السيد أحمد الهاشمي أن ما يميز الجزيرة للعطور هو جودتها الفاخرة حيث أنه ومنذ تأسيسها تخصصت في شريحة تبحث الذوق الرفيع، وبالتالي تميزت الجزيرة بالجودة في خامات العطر والتغليف وتقديم الهدايا على وجه الخصوص.

وأضاف السيد الهاشمي أن باريس ليست غريبة على الجزيرة للعطور فجميع منتجات الجزيرة فرنسية الصنع ولكنها عربية الطابع.

واختتم أن هناك خطة مدروسة للانتشار في العديد من المدن العالمية وفتح محلات جديدة في لندن وطوكيو وموسكو وميلانو ونييويورك.

وفي تصريح لوسائل الإعلام أعرب الشيخ حسن بن محمد بن علي آل ثاني عن سعادته بهذه المناسبة وقال: “نبارك للعزيز أحمد الهاشمي على الجرأة في اختراق بلد العطور “فرنسا”

وأضاف أن وصول العطر الخليجي العربي إلى باريس يمثل فخر للجميع، معرباً أن الجزيرة العربية منذ القدم مشهورة بالعطور التي موروث اجتماعي سيما أن المسك والعود والعنبر روائح ارتبطت بالجزيرة العربية وعبق البحر العربي

أما الفنان والنحات العالمي السيد سيرج مونصو فقد عبر عن غامر سعادته بالافتتاح وقال إن الجميع قد تملكته الدهشة والرضا بعد رؤية المحل الأنيق الفواح بروائح راقية واستثنائية في عالم العطور.

وأبدى السيد جون لويس سوزاك إعجابه الشديد وأضاف قائلاً إن ماركة الجزيرة حققت نجاحاً عالمياً والسر في ذلك يعود للجودة العالمية لعطورها التي صارت تحمل بصمة متميزة وتوقيعاً عالمياً.

من جهته، أشاد السيد دومنيك روبيون الذي يعتبر الاسم الاول في عالم العطور في فرنسا بسياسة الجزيرة للعطور وقال إن المحل بحد ذاته يمثل تحفة فنية تليق بعطور الجزيرة التي صارت الممثل الأول للعطور الشرقية التي امتزجت بلمسة غربية وباريسية على وجه الخصوص وأضاف: كان لي الشرف أن أبدعت بعض عطور الجزيرة وأنا سعيد كوني عملت لهذه الماركة المتميزة.

أما السيدة صوفي لابا مركبة العطور العالمية فقد عبرت عن سعادتها للمشاركة في هذا الحدث الذي يمثل نقلة جبارة في تاريخ الجزيرة للعطور التي صار لها عنوانا باريسيا في جادة الشانزليزيه، وأضافت أنها فخورة بالجزيرة التي ركبت لها مجموعة من العطور الأنيقة معبرة عن ثقتها في النجاح المتواصل للجزيرة للعطور.

و عبر أشرف أبو عيسى صاحب محلات بلو صالون قطر عن تهانيه وسعادته وقال إنه يوم تاريخي بافتتاح هذا المحل الذي يضاف إلى إنجازات السيد أحمد الهاشمي معتبرا أن الجزيرة للعطور غيرت مسار الفكر حيث أن العالم العربي متعود على الاستيراد والاستهلاك أما اليوم فقد جاءت الجزيرة للعطور لتصدر الخبرة والثقافة العربية للخارج حيث أن العطور العربية تعتبر ثقافة قبل ان تكون تجارة. مضيفاً أن هذه الخطوة تشجع الآخرين على الانطلاق عالمياً، متمنياً للجزيرة كل التوفيق والنجاح الذي يليق بها.

ومن جهة أخرى قال السيد جولياراسكينيه مركب العطور العالمي إن المحل جاء ليشكل مفاجأة سارة للجميع فهو تحفة فنية ويقدم منتجاً شرقياً ارتبط بالجمال والأناقة والسعادة.

كما عبرت السيدة مريام بن دودو خبيرة العطور العالمية عن سعادتها بافتتاح المحل الذي استطاع الاستحواذ على مكان استراتيجي في قلب باريس والذي سيحظى بنجاح كبير نظراً للأعداد الكبيرة من الزوار القادمين من البلدان العربية كالإمارات وقطر والسعودية ومن جميع بلدان الشرق وسيسمح هذا المحل لهؤلاء الزوار باقتناء هدية فاخرة من محل الجزيرة للعطور التي صار لها مكانة كبيرة في السوق.

وصرح السيد محمد الكامل مدير شركة الجزيرة للعطور بالقول “الحمد لله أننا حققنا خطوة كبيرة في المجيء إلى باريس المعروفة بأنها موطن العطور فهذا تحدي كبير في كوننا ندخل هنا وننافس الشركات العالمية وبفضل الله سيكون لنا نجاح كبير لأننا قد قمنا بدراسة هذه الخطوة ولدينا استراتيجية تتمثل في اهتمامنا بالنجاح أكثر من اهتمامنا بالربح”

الجدير بالذكر أن الجزيرة للعطور تقدم في عنوانها الباريسي مجموعات فاخرة من العطور الشرقية التي تحتوي أفضل الخامات العالمية وتتميز منتجات الجزيرة بجودة استثنائية في طريقة تركيب العطور وتصميم القناني والأغلفة وكل التفاصيل التي جعلت منها اسماً مشرقا في سماء العطور العربية وعنوانا باريسيا جمع بين الأصالة والحداثة

dwwer36o00001



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك