fffh400001

13 مليار دولار قيمة #التجارة_الإلكترونية في دول الخليج العربي خلال 2016م

أكدت شركة #سوق_دوت_كوم (أكبر منصة للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط)، وجود فرص كبيرة لنمو التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لاسيما في منطقة الخيج العربي، التي تستحوذ على النسبة الأكبر من التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط.

وقدّر سليم حماد المدير العام لشركة “سوق. كوم” في السعودية خلال “مؤتمر رواد الأعمال والتجار 2016” الذي استضافته الشركة في الرياض، قيمة التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال العام الجاري 2016م أكثر من 18 مليار دولار، تستحوذ منطقة الخليج العربي على النسبة الأكبر منها، بما يتراوح بين 12 إلى 13 مليار دولار، متوقعاً زيادة قيمة التجارة الإلكترونية إلى 34 مليار دولار خلال عام 2018 في الشرق الأوسط، خصوصاً ما ارتفاع نسبة الشباب الذين يستخدمون الإنترنت في الشرق الأوسط إلى 65 في المائة.

وأشار إلى أن التجارة الإلكترونية في العالم تسجل معدلات نمو كبير، في الوقت الذي تراجعت التجارة التقليدية ما بين 30 إلى 35 في المائة بسبب التكلفة العالية لافتتاح المتاجر التقليدية، مقارنة بالتجارة الإلكترونية، مشيراً إلى أن التجارة الإلكترونية ما زالت ضعيفة في المنطقة، حيث تبلغ 1.4 في المائة فقط من تجارة التجزئة في الشرق الأوسط، مقابل 15 إلى 18 في المائة في العالم.

وحول “مؤتمر رواد الأعمال والتجار 2016″، قال إنه يمثل حدثاً تفاعلياً متميزاً يمكن البائعين والشركات الصغيرة والمتوسطة من تنمية أعمالهم في المنطقة، وهو المؤتمر الأول من نوعه، ويقدم منصة متكاملة للتجار للتواصل مع فريق قيادة “سوق.كوم” والتعرف إلى العروض الجديدة التي تقدمها الشركة. 

وعرض المدير العام لسوق. كوم في السعوية خلال المؤتمر، الابتكارات الجديدة وبرامج التجار التي يقدمها موقع شركته، ومنها برنامج “تشحن من قبل سوق”، ومركز سوق للبيع، والمصممان خصيصاً لتمكين التجار من تنمية أعمالهم وتحقيق تجربة فريدة إلى عملائهم، مشيراً إلى أن برنامج “تشحن من قبل سوق” يعتبر برنامجاً مبتكراً يقوم على أسس شبكة متطورة للشحن، توفر عدداً من المزايا غير المسبوقة لكل من البائعين والعملاء.

 كما سلّط حماد الضوء على دور وأهمية الشركات الصغيرة والمتوسطة في منظومة التجارة الإلكترونية المعاصرة والتزام “سوق.كوم” تجاه مساعدتها في التغلب على التحديات السائدة في القطاع. 

 وقال حماد “يعد التجار أساس نجاحنا في سوق.كوم، ومن خلال هذه الجهود فإننا نعمل على مواصلة الابتكار في منصتنا والاستثمار في التقنيات التي تدعمهم في بناء وتنمية أعمالهم”، واعتبر المملكة العربية السعودية واحدة من أهم أسواقنا، وانطلاقاً من مكانتنا كأكبر منصة للتجارة الإلكترونية في المنطقة، فإننا نبحث دوماً عن الفرص التي لا تقتصر آثارها على توسعة آفاقنا، بل تساعد التجار والعملاء عبر المنصة في تحسين تجربتهم في مجال التجارة الإلكترونية.

وأكد التزام شركته بمساعدة التجار في إطلاق أعمالهم عبر الإنترنت وتوجيههم وتزويدهم بما يحتاجونه للنمو وتحقيق الأرباح معنا.

وأضاف حماد إن مبادرتنا الجديدة “مؤتمر رواد الأعمال والتجار” تمكن الشركات الصغيرة والمتوسطة من تنمية أعمالها بسرعة أكبر عبر الجلسات التفاعلية التي تساعدهم في فهم مركز سوق للبيع والأدوات المتميزة التي يوفرها، مما يمنحهم العديد من الطريق التي تدعم النمو عبر منصة التجارة الإلكترونية. وأشار إلى أن المؤسسات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة تحتاج إلى المنصات التقنية المتينة والمساعدة الفنية وشبكة موثوقة للتوصيل والتعامل مع الأسواق لتطوير وتنمية أعمالهم، وهنا تتجلى أهمية دور سوق.كوم كشريك استراتيجي يساعد في إيجاد فرص نمو الأعمال.

وقد نظمت “سوق.كوم”، في ختام المؤتمر حفلا تم خلاله تكريم أفضل التجار في مختلف الفئات، ومنها الإلكترونيات والأزياء والمنزل والمطبخ، بالإضافة إلى تكريم الأداء الإجمالي الأفضل خلال العام.

fffh400002



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك