ماكس  00001

“ماكس” تحتفل بالتفرّد بإطلاق المرحلة الثانية من حملة “موضة لشخصيات حقيقية”

 أعلنت “ماكس”، أضخم علامة تجارية والأكثر ثقة في مجال الأزياء في المنطقة، اليوم عن إطلاق حملتها المرحلة الثانية من حملتها التجارية الفائزة بالجوائز “موضة لشخصيات حقيقية”. ومن خلال تركيزها مجدداً على التفرّد، تهدف “ماكس” من خلال هذه الحملة إلى إلهام عملائها بأن يكونوا متفردين بشخصيتهم والأزياء التي يلبسونها. 

ومن خلال ما تتضمنه من صيحات الموضة التي تبرز الشخصية المتفردة بشكل واضح، يركز هذا الاتجاه على إظهار شخصية المرء، والإبداع، والعواطف والانطباعات ومدى تفكيرهم، حيث يمنح النمط الفردي الشخصية الراحة والثقة. المرحلة التالية من “موضة لشخصيات حقيقية” تحتفل بنمط الشعور الفطري الذي يوجد عند الشخصيات الحقيقية، وتهدف هذه الحملة إلى إلهام الملايين وتعزيز قبول شخصيتهم المميزة.

وفي المرحلة الأولى من حملة “موضة لشخصيات حقيقية”، التي أطلقت في نوفمبر 2015، تعاونت “ماكس” مع الفنان الشاب محبوب العرب محمد عساف. ولاقت الحملة تفاعلاً كبيراً في منطقة الشرق الأوسط وحصلت على جوائز “دبي لينكس 2016” التي شملت حصولها على الجائزة الفضية عن فئة الإعلام المتكامل، وجائزتين برونزيتين عن فئة المنتج / الخدمة والتفاعلية في وسائل الإعلام- وفئة فيديو على الإنترنت. 

أمّا المرحلة الثانية من الحملة تصوّر جوانب مختلفة من الحياة اليومية للفنان محمد عساف. حيث يتم التصوير في بيئة طبيعية، والتقاط صور له في مكتبة، في الاستوديو وفي صالة الألعاب الرياضية. والفكرة هي لتقديم المتعة وتصوير لحظات تبقى عالقة في الأذهان من الحياة اليومية للفنان محمد عساف، حيث يظهر في المقطع وهو يلبس تشكيلة ملابس من “ماكس”. وسيظهر فيديو الحملة في وسائل الإعلام المرئية والرقمية والمطبوعة.

وسيبدأ عساف جولة إقليمية تشمل زيارة متاجر ماكس في كل من دولة الإمارات، والسعودية، والكويت، والأردن ولبنان يلتقي فيها مع محبيه. وسوف توثق كاميرا “ماكس” هذه الرحلة وستنشر أهم اللحظات المرافقة لهذه الجولة على مواقع التواصل الاجتماعي. وسوف يتبع ذلك فيديو يشتمل على لقاء مجموعة من الأشخاص للتعبير عن رأيهم حول خيارات الأزياء لأفراد عائلتهم.  

وتعليقاً على هذه الحملة، قال الفنان محمد عساف: “لا شك بأن حملة ‘موضة لأشخاص حقيقيين’ التي أطلقتها ‘ماكس’ تمثل خطوة تلامس قلوب الملايين من خلال رسالتها الملهمة. ويسعدني بأن أكون جزءاً من هذه الحملة التي تركز على الإيجابية والفخز بالذات.”

وتعتبر “ماكس” تعتبر جزءاً من مجموعة لاند مارك، إحدى أكبر مجموعات التجزئة والضيافة في منطقة الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية، ويوجد لدى “ماكس” مجموعة من المتاجر المنتشرة  في أكثر من 16 بلداً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.maxstores.com.

 

 



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك