2017 Kia Sportage SX  SX Turbo 2WD

تم تصنيف شركة كيا موتورز على أنها رقم واحد في عالم السيارات بالولايات المتحدة الأمريكية من ناحية الجودة الأولية حسب دراسة مؤسسة جي دي باور

بتحولها إلى الصناعة الرائدة من ناحية التصميم والجودة والتكنولوجيا حققت سيارات كيا تطورات تاريخية جديدة حاليا بعد اعتراف (مؤسسة جيه دي باوار) على أنها الماركة التي حققت أعلى الدرجات في دراسة الجودة الأولية لعام 2016 من بين كل الماركات والطرازات الـ 33 في الولايــات المتحدة. ونظرا لأنها المرة الأولى منذ 27 عاما تصبح فيها الأرقى مرتبة من بين فئة الماركات غير الفاخرة، فإن تطور كيا وصعودها إلى القمة كان نتيجة لإدائها الريادي ضمن هذه الشريحة من سيارات سبورتاج وسيول، بينما تم تصنيف سيارة ريو، وفورتي، وسورينتو جميعها بين الثلاث الأرقى بين فئاتها.

( إن الحصول على الترتيب رقم واحد في مجال هذه الصناعة بأكملها من ناحية الجودة الأولية كان ثمرة تركيز كيا على مدار عشـــرة سنوات على المهــارة والبراعة والتطوير والتحديث المستمر، الذي يعكس ويجسد آراء وتعليقات وأفادات عملائنا، وهو التأكيد المطلق والأخير، “حسب قول مايكل سبراجو، مسئول التشغيل الرئيسي في شركة كيا للسيارات في اميركا. (بوصفها العلامة الحاصلة على أعلى تصنيف في مجال صناعة السيارات، ولا يوجد أدنى شك في أن شركة كيا هي من صناع السيارات ذات الفئة العالمية).

حققت مبيعات كيا الأمريكية للسيارات نموا مطردا خلال الأربع سنوات الماضية تجاوزت 600.000 وحدة سنويا. وكذلك الحال بالنسبة لأداء الماركة وفقاً لدراسة ( مؤسسة جيه دي باوار) للجودة الأولية. بعد دخولها ضمن العشر الأوائل للمرة الأولى في عام 2013 حصلت كيا على المرتبة الثانية في مجال هذه الصناعة واصبحت الرائدة لجميع الطرازات غير الفاخرة وفق دراسة الجودة الأولية لعام 2015م.

قامت مؤسسة (جيه دي باور) للجودة الأولية السنوية حاليا بعد عامها الثلاثين بتحليل ردود الفعل والإفادات من مالكي السيارات في الشرائح الـ 26 وتم تحديد دراسة الجودة الأولية بواسطة مالكي السيارات من خلال تقييم تجارب وخبرة القيادة، وأداء ناقل الحركة والمحرك، ونطاق واسع لمشاكل الجودة خلال الـ 90 يوما الأولى من تملك السيارة.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك