mmnm4t5tio00001

مشاهدة ظاهرة الشفق القطبي هذا الصيف في أيسلندا بفضل التقنية المتطورة لشاشات تلفزيونات ال جي

تستعد شركة إل جي الكترونيكس لإطلاق حملة لتصوير وعرض ظاهرة الشفق القطبي في أيسلندا، وهي عبارة عن مزيج متناسق من الألوان الخلابة تظهر في القطب الشمالي للكرة الأرضية، على شاشات تلفزيونات “أوليد” التي تدعم تقنية المدى الديناميكي العالي المتطورة وتتمتع بمستويات وضوح فائقة. سوف يتمكن سكان الأرض من الاستمتاع بمشاهدة هذه الظاهرة على شاشات تلفزيونات ال جي.

سوف يتم تثبيت شاشات ال جي الضخمة داخل إحدى القاعات المعروفة في مدينة ريكجافيك في أيسلندا والتي ستشهد حفلا موسيقياً لفرقة “اوف منسترز آند مين” في العشرين من شهر يوليو لمشاهدة ظاهرة الشفق القطبي، التي تعرف أيضاً بـ “ضوء الشمال”، ثم سيجري تنظيم معرض مدته أربع أشهر لتسليط الضوء على الجمال الخلاب لهذه الظاهرة من خلال تلفزيونات ال جي التي تدعم تقنية “اوليد”.

ومن الصعب مشاهدة هذه الظاهرة في أيسلندا خلال الفترة من أبريل إلى أغسطس بسبب ما يسمى “شمس منتصف الليل” حيث يستمر النهار على مدار 24 ساعة. ولمنح السياح والمقيمين فرصة فريدة من نوعها لمشاهدة هذه الظاهرة في فصل الصيف، وجهت ال جي دعوة إلى قرابة ألف ضيف لحضور حفلة (Lights Out, Stars On) لمشاهدة العرض الموسيقي الذي ستقدمه فرقة “اوف منسترز آند مين”.

سوف يتم تثبيت 40 شاشة تلفزيون ال جي على الألواح الزجاجية لقاعة هاربا في مدينة ريكجافيك من أجل مشاهدة سماء أيسلندا في الليل عبر الشاشات الضخمة قاتمة السواد. كما سيحظى المتسابقون بفرصة للفوز بتذاكر لحضور الحفلة الموسيقية لفرقة “اوف منسترز آند مين” ورحلة سياحية شاملة النفقات إلى ريكجافيك. يمكن الحصول على معلومات حول المسابقة على الموقع www.facebook.com/Lgtv.

وبالتزامن مع الحملة، سوف يتم إقامة معرض يعرض صور المناظر الخلابة لايسلندا وسمائها في الليل على شاشات ال جي “أوليد” والتي التقطها عدد من المصورين الايسلنديين الموهوبين، وتظهر الجمال الطبيعي للسماء بينما سيتم عرض صور للأرض بمنظور مختلف كليا على سطح شاشة تلفزيون “أوليد”. سوف يستمر المعرض من 20 يوليو وحتى 20 نوفمبر في قاعة هاربا.

ويشارك في الحملة كل من الكاتب والناشط الايسلندي اندري مغناسون الحاصل على جائزة إبداعية وشون باركر المصور الفلكي المحترف الذي نفذ أعمال فنية أصيلة صور فيها سماء أيسلندا وأضواء الشفق القطبي الخلاب، ولويس هلسنتيجر المخرج الإبداعي للحملة وصاحب قناة “Unbox Therapy” على اليوتيوب.

في عام 2006م اقترح الشاعر والروائي الايسلندي اندري مغناسون على سكان مدينة ريكجافيك إطفاء كافة أضواء المدينة من أجل إبراز جمال سماء المدينة ليلاً للمرة الأولى والتمتع برؤية الألوان الخلابة للشفق القطبي. وساهمت هذه المبادرة في التخلص من التلوث الذي يحدثه الضوء وجعلت السكان يرون ألوان الشفق القطبي في أوج جمالها وبهائها، وهذا ما ستحققه الخلفية الشديدة السواد لشاشات ال جي حيث تزيد من نسب تباين الألوان والوضوح. تتمتع الشاشات ببكسلات مضيئة تغني عن الحاجة إلى الضوء الخلفي للشاشة الذي يشوه شكل الصور ومنظرها. وبدون هذه الأضواء الخلفية بإمكان شاشات “اوليد” عرض صور بدرجة متكاملة للون الأسود والألوان الزاهية والحيوية.

وقال بريان كوون رئيس شركة ال جي للترفيه المنزلي: “واصلت ال جي ابتكار تقنيات متطورة للتلفزيونات على مدى الخمسين عاماً الماضية توجت اليوم بتقنية اوليد الحالية. وبفضل هذه التقنية سوف يتمتع السياح والمقيمون بسحر الطبيعة من خلال مشاهدة ظاهرة الضوء الشمالي.”

سوف تجرى فعاليات الحفلة الموسيقية ومعرض الصور في صالة هاربا. التذاكر متوفرة على موقع www.tix.is/en/event/2973/lights-out-stars-on.

 



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك