vcvbn71jl00001

بنك الرياض يدعم “يدوي” بحافلة نقل جديدة

أعلن بنك الرياض ومواصلة لدوره الداعم للجمعيات الخيرية في المملكة، وشراكته الرائدة مع مجموعة فنون التراث ومشاريعها الإنتاجية، عن تقديمه حافلة نقل جديدة لصالح وحدة “يدوي” التابعة لـ “فنون التراث”، ومخصصة لغايات نقل منسوبات الوحدة والعاملات بها من وإلى مقر عملهن، إضافة إلى الحافلة المقدمة سابقاً وذلك في خطوة يسعى البنك من خلالها إلى تحسين بيئة العمل للعاملات، وتخفيف أعباء التنقل المادية والمعنوية عن كاهلهن.

 ويبرز بنك الرياض على اعتباره واحداً من أكبر الجهات الداعمة لمجموعة فنون التراث ومشاريعها الإنتاجية الموجهة لصالح تشغيل السيدات من الأسر المحتاجة وتحديداً من ذوات الاحتياجات الخاصة من منسوبات وحدة “يدوي” لإنتاج التحف التراثية والمنتوجات التقليدية حيث يرتبط البنك بالعديد من المبادرات الهادفة لتحفيز إنتاج منسوبات “يدوي”، والتعريف بمنتجاتهم، ومن أبرز هذه المبادرات شراء منتجات ” يدوي” وتقديمها هديا لعملائه منذ عام 2008 حتى هذا العام فضلاً عن دور البنك في رعاية العديد من الفعاليات المنظمة لدعمهن.

 وقالت مها المعمر مديرة خدمة المجتمع ببنك الرياض “إن مبادرة بنك الرياض بتقديم حافلة نقل أخرى مخصصة لمنسوبات “يدوي” تنطوي تحت مظلة مشروع “النقل الخيري” الذي يتبناه بنك الرياض ويستهدف رفد الجمعيات الخيرية بالحافلات المجهزة لنقل منسوبيها والمستفيدين من خدماتها، وذلك مساهمة من البنك في تلبية الاحتياجات الأساسية لتلك الجمعيات، ودعماً لوسائل العناية والراحة لمنسوبها، لا سيما على ضوء الشراكة المجتمعية المميزة التي تجمع البنك بجمعية “فنون التراث” ووحدتها التابعة “يدوي” التي تمتلك تجربتها النوعية ضمن العمل الخيري المستدام، وتستدعي توفير الدعم الذي يمكنها من أداء رسالتها على النحو الأمثل” .

 من جانبها ثمّنت المديرة العامة لجمعية فنون التراث سمية بدر مبادرة بنك الرياض والتي تنضم إلى دعم البنك الموصول للجمعية ووحدة يدوي على مدار السنوات الماضية، والذي كان له أثره الفاعل في نفوس الموظفات، وما أسهم به من جهود لتحسين وضعهم المهني والمادي على النحو الذي يضمن لهن الاستمرارية في العمل وكسب الرزق والحفاظ على مستوى معيشي لائق.

 واعتبرت سمية بدر أن توفير حافلة النقل المخصصة لتيسير تنقل منسوبات “يدوي” من وإلى مقر العمل يمثل إحدى الوسائل الأساسية لتحقيق الاستقرار والراحة للمنسوبات، فضلاً عن دور ذلك في تخفيف العبء المادي عن كاهلهن والذي تتطلبه عملية تنقلاتهن الدورية وصعوباتها.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك