55225

سعودية تدفع بـ 80 امرأة إلى سوق العمل في مهنة التجميل

دفعت شابة سعودية، 80 امرأة من مختلف مناطق المملكة، والخليج، إلى سوق العمل في المكياج، وذلك عبر دورة احترافية أقيمت في العاصمة الرياض، وذلك لما يشهده سوق المكياج خلال الفترة الحالية، من إحلال الشابات السعودية بدلاً من الأجانب، والأقبال عليهن، لاهتمامهن في هذا المجال، والتسويق لأنفسهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لبناء قاعدة شهيرة لهن، للإنخراط في سوق العمل السعودي، والخليجي.
وأوضحت المتخصصة في علم التجميل والميك آب، ريم السويدي، أن هناك رغبة كبيرة من الشابات السعوديات في بناء الثقة بأنفسهن، والاعتماد بعد الله سبحانه وتعالى، ثم الانخراط في سوق العمل الحر، حيث يشهد سوق التجميل والميك آب في السعودية والخليج، الإقبال والطلب العالي، نظراً لكثرة المناسبات والزواجات، الأمر الذي يعود على صاحبة العمل بالنفع.
وقالت السويدي، الذي كانت تعمل في هذا المجال منذ سنتين بعد تدربها على خبراء في التجميل في أوروبا وأمريكا، إن فكرة إقامة دورة إحترافية، لتعليم فنون التجميل والمكياج، ليست محض الصدفة، وإنما كانت قائمة منذ فترة، وتبقى التنفيذ، بمشاركة شباب سعوديين، قام على توفير كماليات الدورة، وتوفير الأدوات، من أجل توفير بيئة علم خلال ثلاثة أيام متتالية، حتى يكتسبن المتدربات الخبرة الكافية.

vvbgt00u1jl00001

وأشارت خبيرة التجميل السعودية إلى أن الدورة الاحترافية شارك بها 80 امرأة سعودية وخليجية، وتهدف إلى توثيق وتعريف المتدربات بمعالم وأساسيات عالم التجميل والميك آب المتجددة في العالم، الأمر الذي أدى إلى الشغف وراء دفع عدد من المتدربات إلى العمل، ولكن بعد بناء الثقة والتعامل مع المناخ الجغرافي في كل دولة، حسب إرتفاع درجات والحرارة وإنخفاضها، ونأثيرها على البشرة المرأة، وإمتلاك النصائح التي تستطيع التغلب عليها، إضافة إلى اليوم الثاني من الدورة، اشتملت على تطبيق عملي، لما تم التعلم عليه في اليوم الأول، وفي اليوم الثالث، يقوم المتدربات في المشاركة في التطبيق وتقيم درجات النجاح.
وأضافت “نسبة النجاح الدورة، فاقت معدلات عالية في استجابة المتدربات، للدورة، الأمر الذي يؤهلهن إلى الدفع بالعمل، بعد الاعتماد على المولى سبحانه، ثم عبر الجهد وتكوين نفسها”.
وذكرت السويدي، أن هناك عدد من الشباب والشابات السعوديات، ساعدوا على إقامة هذه الدورة الاحترافية، بعد تقبل الفكرة والهدف منها، في توفير الموقع والكماليات والتصوير، للاستفادة المتدربات منها، وأبرزهم نواف الذييب، وأروى العماري، وعبداللطيف كنعان، والمهندس محمد العربشلي، ومي المحيميد، وفيصل الفالح، وعبدالله الجبر، وأريج الغامدي.
وأكدت خبيرة التجميل السعودية، أن سوق العمل الفردي، بدأ في الظهور والتواجد أمام العملاء بشكل أفضل مما كان عليه خلال السنوات الماضية، وذلك بعد ظهور وسائل التواصل الاجتماعي، الذي ساعد في عمليات التسويق للمرأة، وأدواتها، وأعمالها، مع الالتزام الشريعة الإسلامية، ثم العادات الاجتماعية.
وأضافت “نجاح المرأة السعودية في هذا المجال سيساعد على إحلال السعوديات مكان العاملات الاجنبيات، الأمر الذي يجعل بلادنا من الاستفادة من الطاقات والكوادر، خصوصا مع إطلاق المملكة لرؤيتها الجديدة (المملكة 2030)، وليس هناك ما يمنع ذلك، حتى تعتمد المرأة بنفسها على تكوين مستقبلها، منذ العشرينيات من عمرها”.
يذكر أن ريم السويدي، بدأت في عالم التجميل والميك آب، بإحترافية بعد انخراطها في مدارس عربية وأوروربية وأمريكية، مدعمة بالدراسات المكثفة، وحصلت على أكثر من 17 شهادة رسمية ومعتمدة، وأنجزت خلال العامين الماضيين، ما يقارب 200 دورة، شارك فيها 2600 امرأة سعودية، من خلال رسوم رمزية، معظمهم من طلبة الجامعات، وأقيمت هذه الدورات في معظم مناطق المملكة.

vvbgt00u1jl00002



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك