DSC_4757 copy copy

أمجال تبدأ مرحلة “الهياكل الخرسانية” بمشروع أمجال الشمال

أنهت شركة أمجال خلال 45 يوم تقريباً مرحلة التحضيرات التي تشمل الحفر والخزانات الأرضية والبيارات وإعادة الردم وتهيئة منطقة العمل وتوريد المكاتب وتوريد كافة المواد اللازمة للعمل وبدأت بمرحلة التأسيس للهياكل الخرسانية بوضع قواعد الفلل الخرسانية وذلك في مشروع أمجال الشمال الذي يشمل تطوير 158 فيلا سكنية على خمسة بلكات سكنية  شمال الرياض بمساحة 55,833 م2 لصالح صندوق أمجال الشمال الذي نجحت شركة بلوم السعودية للاستثمار بإقفال الاشتراك فيه، بتكلفة إجمالية تقدر بـ 245 مليون ريال في 24 يوليو 2014م.

 وقال المهندس عبد الله الرشود، الرئيس التنفيذي لشركة بلوم للاستثمار السعودية إن انطلاق أعمال مشروع أمجال الشمال بهذه السرعة حال اقفال الصندوق ووفق الجداول الزمنية يؤكد قدرة أمجال العقارية على إدارة المشاريع الاسكانية بكفاءة عالية مؤكداً أن المطورون الأكفاء يحفزون شركة بلوم للاستثمار وغيرها من الشركات لتأسيس المزيد من الصناديق العقارية التي باتت وعاء استثمارياً مفضلاً لدى كثير من رجال الأعمال الذين يسعون لتنويع محافظهم الاستثمارية، كما باتت أداة فاعلة في تحفيز إنتاج المساكن عالية الجودة متعاظمة القيمة وبالتالي المساهمة الفاعلة في توطين الأموال الاستثمارية المحلية من جهة والمساهمة في  حلّ  القضيّة الاسكانية من جهة أخرى.

وأضاف الرشود أن شركات الاستثمار المالي تتابع مرحليا تنفيذ المشاريع العقارية من خلال مستشارون هندسيون تعينهم لكل صندوق عقاري لضبط الجودة والوقت والتكلفة باعتبار هذه العناصر حاسمة في نجاح عملية التمويل وتحقيق أهدافها الاستثمارية وبالتالي تحفيز المستثمرين حال إدارتها بجودة عاليه للمزيد من الاستثمار بالصناديق العقارية مبيناً أن تجربة بلوم مع شركة أمجال في مشروع أمجال الياسمين لتطوير 164 فيلا سكنية تجربة ناجحة حفزتنا للاستثمار في صندوق جديد والتوجه لبناء علاقة استراتيجية طويلة الأمد مع شركة أمجال بإذن الله.

من جانبه قال المهندس سعود القصير الرئيس التنفيذي لشركة أمجال أنه وفي سبيل الالتزام بالزمن المحدد والجودة المنشودة بادرنا بمجرد اقفال الصندوق ووفق خريطة إنجاز مُزمّن بتوقيع العقود مع المقاولين والموردين لمرحلتي التحضيرات والتأسيس للهياكل الخرسانية لتطوير المساكن وذلك في إطار حرص شركة أمجال على تحقيق الثلاثي الأهم في إدارة المشاريع (التكلفة، الجودة، الزمن) بأعلى كفاءة ممكنة بتطبيق أحدث منهجيات إدارة المشاريع الإنشائية لما لذلك من أثر كبير على ثقة المستثمرين بالصناديق العقارية للمشاريع التي تطورها شركة أمجال من جهة وأثر كبير على ثقة المشترين لمنتجات الشركة العقارية من جهة أخرى والذي ينعكس بالمحصلة على صورة الشركة وسمعتها لدى كافة شركاؤها.

وبين القصير  أن شركته حريصة على الاستفادة من تجاربها السابقة حيث تقوم يتوثيقها ودراستها من خلال ما يسمى بإدارة الخبرة بالشركة وذللك لتطوير آليات تنفيذية مبتكرة متطورة تعزز قدرة الشركة على تقليل الزمن اللازم للتطوير بالتزامن مع رفع الجودة وخفض التكاليف مبيناً أن استراتيجية الشركة بالتعامل مع المقاولين والموردين على أساس تحقيق الأهداف المشتركة المحققة لأهداف المشترين مكنتها من تكوين علاقات شراكة مع المميز منهم وبالتالي تبادل المعارف والخبرات والتي تسهم بطريقة تراكمية بتطوير آليات العمل التي تصب بالمحصلة بضبط الجودة والزمن والتكلفة.

 واختتم القصير حديثة بالتأكيد على أهمية التطوير المؤسسي الكمي في تعزيز جودة المنتجات الإسكانية من ناحية وزيادة حجم الاستثمارات المحلية في الأوراق المالية التمويلية للمشاريع العقارية من ناحية أخرى وهو ما سيعزز بالمحصلة قدرة البلاد على التصدي للمشكلة الاسكانية ومشكلة تهالك العقارات وافرازاتها بكل تأكيد.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك