Image00001

الشركة السعودية للكهرباء تستكمل ربط مدينة الملك عبدالله الاقتصادية بشبكة الكهرباء الوطنية

أعلنت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية عن الإنتهاء من مشروع ربط المدينة الاقتصادية مع شبكة الكهرباء الوطنية وذلك بالتعاون مع الشركة السعودية للكهرباء، التي قامت بتوسعة محطة تحويل القطار-3 جهد 380/110 كيلو فولت بطاقة إضافية تصل إلى 500 ميغا فولت أمبير، تخصص للمرحلة الأولى من تطوير أعمال المدينة الإقتصادية الحالية والمستقبلية.

وأعرب الأستاذ فهد الرشيد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، عن سعادته بانتهاء ربط المدينة الاقتصادية بشبكة الكهرباء الوطنية، مشيراً إلى أن المدينة ستنعم بخدمة كهرباء أكثر تقدماً واستقراراً، وبمستوى جودة أعلى من أي وقتٍ سابق.

وأضاف الرشيد قائلاً: “ربط المدينة بشبكة الكهرباء الوطنية يعد إنجازاً هاماً في مسيرتنا، وجزءاً من مساعينا الحثيثة لتوفير بنية تحتية متقدمة ومتكاملة لكافة مناطق المدينة، بالإضافة إلى المصانع التي سوف تنعم بخدمات كهرباء عالية الأداء وبأسعار تنافسية، تناسب كافة الشرائح السكنية والمستثمرين الصناعيين ومقدمي الخدمات العامة العاملين في المدينة.”

من جانبه ، أكد المهندس عبدالمعين الشيخ، رئيس القطاع الغربي بالشركة السعودية للكهرباء، أن هذا المشروع الهام يأتي في إطار خطط الشركة الطموحة لتوليد ونقل وتوزيع الطاقة لكل منزل ومنشأة ولعملائها من كافة شرائح المستهلكين أينما كانوا بإعتبارها المنتج والموزع الرئيسي للكهرباء في المملكة.

وبين الشيخ أن الربط الكهربائي هو الحل الأنسب لتقليل القدرة الاحتياطية المركبة في كل شبكة، وبالتالي تخفيض الاستثمارات الرأسمالية اللازمة لتلبية الطلب المتنامي على الطاقة، مضيفاً: “أن الشركة من المساهمين الفاعلين في صناعة وتشجيع السياسات التصنيعية والتنموية التي تخدم الاقتصاد السعودي على المدى الطويل، ومن أبرزها توفير الطاقة للمدن الاقتصادية، مستندة إلى الدعم الحكومي المستمر لتنفيذ مشاريعها ما يدعم النمو المستدام لبلادنا”.

يذكر أن مدينة الملك عبدالله الاقتصادية تعتمد منذ العام 2008م، على مولدات الطاقة الكهربائية التي تعمل بالديزل والموزعة في مختلف أنحاء المدينة الاقتصادية. ونظراً للطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية من مختلف القطاعات، تم توقيع الاتفاقية مع الشركة السعودية للكهرباء في أغسطس العام 2012م التي تم بموجبها هذا الربط الإستراتيجي بقيمة 350 مليون ريال سعودي، والتي تشمل توسعة محطة الجهد الفائق 380 ك.ف بطاقة إستيعابية إضافية تصل الي 500 ميجا فولت أمبير، وإنشاء محطة تحويل جديدة جهد 110/13.8 كيلو فولت داخل المنطقة الصناعية بالمدينة الإقتصادية بسعة 134 ميجا فولت أمبير، شاملة خطوط النقل الهوائية.

وسيكون الوادي الصناعي أول المناطق المستفيدة من شبكة الكهرباء الجديدة وذلك من خلال إمداد كافة المنشآت الصناعية والمرافق الخدمية في المرحلتين الأولى والثانية بالطاقة الكهربائية، وكذلك سيتم إمداد حي الشروق السكني مع نهاية شهر يونيو القادم، ثم يليه بقية مناطق وأحياء المدينة الاقتصادية.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك