Image00001

مجموعة فقيه للسياحة والترفيه تستضيف أطفال مركز العون في مرافقه المتنوعة بجدة

استضافت مجموعة فقيه للسياحة والترفيه مؤخراً مجموعة ضمت 250 طفلاً من ذوي الاحتياجات الخاصة في جولة شملت عدداً من مرافقها الترفيهية بمدينة جدة، بهدف بث البهجة في نفوسهم، وإثراء معرفتهم عبر التعليم بالترفيه.

الجولة شهدت مشاركة ثلاث مجموعات من الزوار حسب الفئة العمرية : من 4-11 عاماً ومن 12-18 عاماً ، و 18عاما فما فوق ، وشملت زيارة ملاهي الشلال، حيث قضى الأطفال أوقاتاً حفلت بالمتعة والمرح، وفقيه أكواريوم، حيث تعرفوا على روائع الحياة البحرية، بما في ذلك كائنات بحرية يرونها للمرة الأولى، كما تضمنت الجولة فقيه بلانتيريوم، حيث عاشوا تجربة مفعمة بالمعرفة والتشويق في رحاب الفضاء الواسع.

وصرح جميل عطار، المدير التنفيذي لمجموعة فقيه للسياحة والترفيه “لقد سعدنا باستضافة هؤلاء الأطفال والناشئين من مركز العون في ثلاثة من أشهر المرافق الترفيهية والسياحية التابعة لمجموعتنا، وقد أثلجت صدورنا تلك الابتسامات التي ارتسمت على وجوههم طوال الجولة، حيث لعبوا وتمتعوا، وغاصوا في عمق البحار والمحيطات، وسافروا في رحلة شيقة عبر الكواكب والنجوم، لقد كانت تجربة فريدة بالنسبة لهم”.

وأضاف جميل عطار “نحن نسعى جاهدين لبث البهجة في نفوس العائلات السعودية، ونعمل في نفس الوقت على إثراء معرفتهم من خلال نهج التعليم بالترفيه. وقد قمنا بتطوير برامج خاصة بالرحلات المدرسية، ومجموعات الطلاب بشكلٍ شبه يومي في كافة مرافقنا التثقيفية”.

من جهتها، أعربت الأستاذة مها الجفالي، مدير مركز العون وعضو مجلس الأمناء المنتدب، عن شكرها وتقديرها لمجموعة فقيه على هذه البادرة الخيّرة، وصرحت قائلة “نحن نثمن عالياً العناية والاهتمام اللذان قدمتهما إدارة المجموعة في تنظيم هذه الجولة، والتي حظيت بإعجاب الزوار وزرعت لديهم الأمل بغدٍ مشرق”.

وأضافت الأستاذة الجفالي “لقد كانت تجربة ملاهي الشلال حافلة بالمرح والتسلية، وزيارة فقيه أكواريوم أضافت الكثير لمعرفتهم حول البحر الأحمر. أما عروض البلانتيريوم، فقد كانت طريقة شيقة وبناءة لإثراء مخيلتهم ومنحهم فكرة عن الكون الواسع الذي نعيش فيه. لقد منحت الزيارة هؤلاء الأطفال والناشئين من ذوي الاحتياجات الخاصة الفرصة للاندماج مع نظرائهم من طلاب المدارس، الأمر الذي يعزز مهاراتهم الاجتماعية وقدرات التواصل لديهم”.

هذا، وقد استمتع ضيوف مجموعة فقيه بعرض كوميدي رائع لعلي الحميدي، بطل حلقات صاحي اليوتيوبية، والذي سيكون أحد مكونات العرض القادم للقناة، وسيبرز التأثير الإيجابي الكبير لمرافق المجموعة في نفوس الأطفال والنشء.

ويعد مركز العون من أهم المؤسسات الخيرية الغير ربحية في مجال احتضان الأطفال من ذوي الإعاقة على مستوى المملكة. وقد تأسست عام 1985م على يد الشيخ أحمد عبدالله الجفالي -رحمه الله-، ويقوم عليها أفرادٌ أخذوا على عاتقهم العمل المستمر لتطوير حياة هؤلاء الأطفال، والسعي لمنحهم فرصة التعلم والعيش والعمل واللعب في بيئة آمنة.

وتلتزم مجموعة فقيه للسياحة والترفيه بأن تكون واحدة من الجهات التثقيفية والتوعوية الأكثر تأثيراً في المملكة، وذلك من خلال مفهوم التعليم بالترفيه، وعبر المبادرات الاجتماعية التي تهدف لخدمة الأطفال والنشء الأقل حظاً من حيث المهارات والقدرات من سكان مدينة جدة وزوارها.Image00002

 



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك