Image00002

“أڤايا” تُعيد صياغة تطوير تطبيقات الاتصالات المؤسسية مع “أڤايا سناب”

شهد اليوم الثاني من فعاليات “منتدى أڤايا التقني 2016” الذي تقيمه شركة “أڤايا” العالمية الرائدة في حلول البرمجيات والتواصل لقطاع الأعمال في دبي إطلاق “متجر أڤايا سناب” (Avaya Snapp Store)، المنصة السحابية المخصّصة لاستضافة تطبيقات اتصالات الشركات.

ويعد “متجر أڤايا سناب”، منصة مخصّصة تتيح الحصول على تطبيقات “أڤايا” للتواصل عبر خدمات الحوسبة السحابية التي توفرها الشركة، إضافة إلى “الوظائف الملحقة” Snap-ins من “أڤايا” ومطوّري الطرف الثالث. وتُساعد “أڤايا” أيضاً المؤسسات على تحقيق تطلّعات العملاء المتسارعة، عبر حلول “أڤايا” المبتكرة لمشاركة العملاء، والتي يُمكن نشرها من خلال الاستضافة الكاملة، أو النموذج السحابي الهجين للمساعدة في تسهيل انتقال الشركات رقمياً، بين التقنيات الحالية والتقنيات الجديدة.

وبهذا الإطار، قال سافيو توفار دياز، مدير هندسة المبيعات في شركة “أڤايا” لمنطقة آسيا والشرق الأوسط وإفريقيا وتركيا: “صُمّمت هذه التقنية الجديدة – التي ستغير قواعد اللعبة – لشركات الأعمال الرقمية التي هي بأمس الحاجة إلى المرونة، والسرعة، والسهولة لتقديم تجربة فريدة ذات قيمة تجارية لعملائها. وقد أوفت ’أڤايا‘ بوعدها عبر توفير مشاركة مفتوحة مع قابلية الحركة عبر منصّة تتيح للشركات تصميم وتضمين التطبيقات في مسار العمل من خلال هيكلية قوية، وبسيطة معرّفة بالتطبيقات، وبنية تحتية للاتصالات”.

يذكر أن بيانات مؤسسة “جارتنر” لأبحاث سوق التكنولوجيا أظهرت أنه، ومع نهاية عام 2017، سينمو الطلب على خدمات تطوير تطبيقات الأجهزة المتحركة أسرع 5 مرات من الإمكانيات التي تستطيع أقسام تقنية المعلومات توفيرها لتلك المؤسسات. ومع وجود نسبة 89% من الشركات ضمن المنافسة بشكل أساسي على تحسين تجربة العميل، سيكون المدراء التنفيذيون لأقسام تقنية المعلومات في الشركات بحاجة مستمرة لسد ثغرة المهارات، وتقديم مبادرات تواكب سرعة العميل.

ويتيح “منتدى أڤايا التقني” لزواره فرصة الاطلاع على رؤية “أڤايا” الخاصة حول الإمكانات الهائلة للتطبيقات الذكية، والتي يمكن تصميمها بحيث تلائم الاحتياجات الخاصة لجميع القطاعات والصناعات على اختـلافها. ويستخدم اللاعبون المبتكرون في القطاعيـن العام والخاص حالياً أحدث التقنيات المتاحة مثل التكنولوجيا المتنقلة، وتلك القائمة على الحوسبة السحابية، والتكنولوجيا الاجتماعية، والتحليلات والبيانات الضخمة، و”إنترنت الأشياء”، وذلك لبناء بيئات العمل التي توفر الأساس الضروري لإنشاء “المدينة الذكية”.

وبالاستفادة من خبرات “أڤايا” الواسعة في القطاع، يمكن الجمع بين العناصر الأساسية اللازمة لبناء منظومة “المدينة الذكية”- بما في ذلك خدمات “التعليم الذكي”، و”الرعاية الصحية الذكية”، و”السلامة العامة الذكية وغيرها- التي تواكب احتياجات جميع أصحاب المصلحة فيها.

Image00001



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك