EMC_logo_square

إي إم سي” تعلن عن نتائجها المالية للربع الأخير والعام 2015 بأكمله

أعلنت شركة “إي ام سي” عن نتائجها المالية للربع الأخير والعام 2015 بأكمله. وقد بلغت قيمة الإيرادات في الربع الاخير من العام 7 مليارات دولار، وللعام 2015 بأكمله 24.7 مليار دولار، أي بزيادة قدرها 1 في المائة مقارنة بالعام السابق.

بلغت قيمة التدفق النقدي التشغيلي الذي حققته إي إم سي 1.9 مليار دولار، وقيمة التدفق النقدي الحر 1.5 مليار دولار في الربع الأخير من العام، وقد أنهت الشركة الربع الأخير بتسجيلها 14.8 مليار دولار على شكل نقد واستثمارات. ودفعت إي إم سي للمساهمين مبلغ 229 مليون دولار تقريباً على شكل توزيعات أرباح ربع سنوية.

وقال جو توتشي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة إي إم سي، “يأتي الربع الأخير من العام 2015 في أعقاب أربع وعشرين ربعاً سنوياً متتالياً شهدت جميعها نمواً متزايداً في الإيرادات عاماً بعد آخر، وهو إنجاز لم يسبقنا إليه سوى عدد قليل من منافسينا. وتخلل العام 2015 بعض الظروف الجيوسياسية وغيرها من حالة عدم اليقين في السوق، في حين واصلت اتجاهات التكنولوجيا الأساسية تسارعها بشكل ملحوظ. وقد تركزت توقعات واهتمامات إي إم سي على الاستفادة من فرص النمو الهائلة التي تتيحها هذه الاتجاهات، ونحن مستعدون جيداً للعام 2016 بفضل اعتمادنا على أحدث التطورات التكنولوجية المذهلة المستجدة في تاريخ شركتنا.”

وأضاف توتشى قائلاً، “إن دمج  شركتي إي إم سي وديل معاً سيجعلهما في مركز أفضل في السوق. ونحن على يقين بأن هذا الدمج هو أفضل خيار استراتيجي لجميع الأطراف المعنيين وأصحاب المصلحة. ويسعدني أن أبلغكم بأن التطورات التي تم إحرازها لإغلاق الصفقة تتحرك على مسارها الصحيح في ظل الشروط الأصلية والجدول الزمني “.

واشار زين روي، المسؤول المالي الرئيسي في شركة إي إم سي، “في إطار جهودنا المبذولة لإغلاق الصفقة مع شركة ديل من أجل تأسيس واحدة من أضخم شركات تكنولوجيا المعلومات في العالم، لايزال نهج عملنا يرتكز دائماً على التحالفات الاستراتيجية والكفاءة التشغيلية.

وأود أن أشير بأن إعلاننا السابق عن إجراء خفض في التكلفة بمبلغ 850 مليون دولار وخطة التحول الجذري لأعمالنا يسيران حسب ما هو مخطط لهما، وقد تمكنا من تحقيق الخفض الأولي المستهدف في التكلفة بمبلغ 50 مليون دولار في الربع الأخير. ونحن واثقون من أننا قادرون على تخطي توقعاتنا المستهدفة، وذلك بفضل تعاون واهتمام جميع أفراد فريق عملنا.”

وقال ديفيد جولدن، الرئيس التنفيذي لقطاع إي إم سي للبنى التحتية للمعلومات، “يقوم العملاء بشراء ما يكفي لسد احتياجات بيئاتهم التقليدية وفي الوقت المناسب. ويعملون أيضاً على نقل أنظمة تكنولوجيا المعلومات القائمة لديهم إلى السحابة الهجينة، أو يقومون بإنشاء ونشر التطبيقات الرقمية الجديدة. بمعنى آخر، نراهم أحياناً يفعلون كل شيء في آن واحد. وعلى خلفية هذا المشهد في السوق، ارتفعت إيرادات أعمال التخزين لدينا بنسبة 3 في المائة بالعملة الثابتة لمدة عام كامل.

وبالتطلع نحو المستقبل، فإنني متفائل حول مستوى أدائنا المرتقب في العام 2016، خصوصاً وأنه سيكون هناك مزيد من التوسع في محفظة منصات التخزين وحلول البنى التحتية المتقاربة الرائدة على مستوى القطاع التي تقوم أساساً على الدعائم الهندسية الراسخة لمراكز البيانات المتطورة، مثل فلاش، سكيل آوت، والمعرفة بالبرمجيات القائمة على السحابة وغيرها من التكنولوجيات الموثوقة.”



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك