Image00001

مؤتمر السكري والغدد الصم يفتتح أعماله اليوم في دبي

يفتتح المؤتمر الإماراتي السادس للسكري والغدد الصم (EDEC) أعماله اليوم في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، الإمارات العربية المتحدة. يعدّ مؤتمر السكري والغدد الصم 2016 فعالية دولية تستمر لمدة 3 أيام وتجمع العاملين في الرعاية الصحية لمناقشة التحديات المتزايدة والتطورات الحديثة فيما يتعلق بضبط مرض السكري.

تنظم هذا المؤتمر جمعية الإمارات للسكري (EDS) والتي تهدف إلى تثقيف مجتمع الرعاية الصحية وتمكين المهنيين في هذا المجال من توفير الرعاية الصحية، وتقديم المشورة والإرشاد للمرضى فيما يتعلق بالسكري بالإضافة إلى تطوير المبادئ التوجيهية الحديثة لإدارة المرض بمنهجية متعددة التخصصات.

التزمت الجمعية وعلى مدار السنوات الخمسة الماضية بتطوير منصة إقليمية لتوحيد العاملين المختصين في الرعاية الصحية، وتركز أهدافها على تطوير مهارات ومعرفة مجتمعات الرعاية الصحية في الشرق الأوسط. وبدعمٍ من جميعة الغدد الصم في الولايات المتحدة الأميركية، وجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية وهيئة الصحة في دبي وغيرها من مؤسسات الرعاية الصحية الإقليمية والدولية، سيستضيف مؤتمر السكري والغدد الصم 2016 أكثر من 3,000 خبير في الغدد الصم، والسكري، والأمراض الباطنية، وأمراض الأطفال، وأمراض القلب، وأمراض الكلى، وأمراض النساء بالإضافة إلى الصيادلة، والممرضين والأكاديميين من المنطقة وخارجها على حدٍّ سواء.

ووفقاً للاتحاد الدولي للسكري (IDF)، تسبب السكري في وفاة أكثر من 4 مليون شخص حول العالم. بالإضافة إلى ذلك، يعيش 387 مليون شخص مع إصابتهم بمرض السكري من النوع 2، وهذا الرقم آخذ في الارتفاع في جميع أنحاء العالم ومن المتوقع أن يصل إلى 592 مليون بحلول العام 2035. احتلت الإمارات العربية المتحدة المركز الـ16 في جدول ترتيب الإصابة بالسكري حول العالم والصادر عن الاتحاد الدولي للسكري، مع وصول نسبة سكان الإمارات المصابين بالسكري إلى 19%.

تشير هذه الإحصائيات إلى عوامل الخطر العالية التي تمتلكها المنطقة فيما يتعلق بالسكري. وتشمل بعض العوامل المساهمة نمط الحياة الخامل والعادات الغذائية التي تسبب انتشار السكري من النوع 2. ويعتبر المصابون بالسكري أكثر عرضة للإصابة بمجموعة من الأمراض ومنها بشكلٍ أساسي اعتلال الأعصاب، واعتلال الكلية، واعتلال الشبكية بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية بنسبةٍ تقدّر بـ 6 مرات أعلى من الأشخاص غير المصابين بالسكري.

في هذا العام، ستشارك في مؤتمر السكري والغدد الصم أكثر من 20 كلية عالمية مرموقة في 13 جلسة عمل مختلفة تناقش البيانات الجديدة من دبي والتي تقدمها جمعية الإمارات للسكري؛ حيث يمكن اعتبارها كمحاضراتٍ احترافية حول السكري لدى الشباب البالغين، والتطورات التكنولوجية، والسمنة، وأمراض الغدد الصم لدى الاطفال، وأمراض القلب والأوعية الدموية وعلم الوراثة والكثير من المواضيع الأخرى.

وتمت الموافقة على برنامج مؤتمر السكري والغدد الصم 2016 ليعادل 18 ساعة تعليم طبي مستمر من قبل كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات العربية المتحدة (UAEU)، و13.5 ساعة تعليم طبي مستمر من قبل وزارة الصحة و16 ساعة تعليم طبي مستمر من قبل هيئة الصحة في دبي.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة www.edec-uae.com.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك