Image00003

نجوم ذوي الإعاقة يخوضون المنافسات الإقصائية اليوم ضمن دولية فزاع الثانية للقوس والسهم

جاءت ضربة البداية قوية وحافلة بالإثارة مع تحطيم رقمين قياسيين عالميين، وذلك في الفترة الصباحية لليوم الأول للنسخة الثانية لبطولة فزاع الدولية للقوس والسهم لذوي الإعاقة، التي تقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وتنظيم وإشراف نادي دبي للمعاقين وبدعم وشراكة استراتيجية من مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بالتعاون مع الاتحاد الدولي للقوس والسهم، الهيئة العامة للشباب والرياضة، مجلس دبي الرياضي، اللجنة البارالمبية الإماراتية وجمعية الإمارات للقوس والسهم، ويحتضنها نادي دبي للمعاقين بمشاركة 50 لاعبا ولاعبة من 15 دولة.

ونجح التشيكي دافيد دراهونينسكي من تحطيم الرقم القياسي العالمي في القوس المركب للرجال فئة الكراسي المتحركة “1“، بعدما سجل 676 نقطة في ختام جولتي التصفيات، متقدما على البريطاني جون واكر الذي جاء ثانيا برصيد 647 نقطة، والفنلندي جيان بيير أنتونيس بالمركز الثالث برصيد646 نقطة.

فيما حطمت البريطانية جيسيكا ستريتون الرقم القياسي العالمي في منافسات القوس المركب للسيدات فئة الكراسي المتحركة “1“، بعدما سجلت 649 نقطة في التصفيات، متقدمة على زميلتيها جوانا فريث التي جاءت ثانية برصيد 638 نقطة، وفيكتوريا جينكيس التي حققت 636 نقطة.

وتألق المنتخب العراقي في منافسات القوس المركب الفئة المفتوحة للرجال، بعدما تصدر العراقي شاكر خلف ترتيب التصفيات بجمعه 681 نقطة، وجاء ثانيا الفرنسي إيريك بيريرا برصيد 679 نقطة، وبالمركز الثالث الكندي كيفن إيفانس برصيد 675 نقطة.

فيما حقق نجما منتخبنا الإماراتي حمد الشحي وغلوم خورشيد المركزين الثامن والتاسع على التوالي، بعدما حقق الشحي 627 نقطة، وخورشيد 608 نقطة.

وتصدرت الكندية كارين فان نيست ترتيب القوس المركب الفئة المفتوحة للسيدات، برصيد 658 نقطة، وجاءت الروسية أليكسيفا لوليا بالمركز الثاني برصيد 653 نقطة، وسط تألق العراقية ورود باسم التي حققت المركز الثالث برصيد 646 نقطة.

وشهد الفريق البريطاني مشهدا من المشاعر متضاربة في أن واحد، حينما كانت الفرحة واضحة على جيسيكا ستريتون التي حطمت الرقم القياسي العالمي في منافسات القوس المركب للسيدات فئة الكراسي المتحركة “1“، فيما انهمرت دموع زميلتها جوانا فيرث بشدة، حرقة على ضياع رقمها القياسي العالمي وتراجعها في الترتيب إلى المركز الثاني بما يضائل من حظوظها للتأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية.

وعبرت جيسيكا ستريتون عن فرحتها العارمة بالإنجاز الذي حققته، وقالت:” جاءت المنافسات جميلة للغاية من الناحية التنظيمية والطقس الجميل، حاولت أن أحافظ على تركيزي طوال الوقت من أجل حصد أفضل نتيجة، وهو ما ساعدني على تحقيق المركز الأول، لكن الفرحة جاءت مضاعفة حينما علمت بنجاحي بتحطيم الرقم القياسي، لم أتوقع الأمر لكنه يمنحني دافعا قويا في بقية المشوار”.

وأكدت أن حصول البطولة على التصنيف الدولي جعلها محطة مهمة على أجندة الفريق البريطاني الموسم الحالي، وقال:”نسعى لحصد أكبر قدر ممكن من النقاط لبلوغ دورة الألعاب الأولمبية المقبلة، ودبي تقدم لنا الكثير على صعيد المنافسات الفنية والدعم التنظيمي، الجميع يشعر إنه محظوظ بالمشاركة هنا”.

ابتسام السويدي: دعم إعلامي كبير للحدث

أشادت ابتسام السويدي، رئيسة اللجنة الإعلامية للبطولة، بالدعم الإعلامي الكبير الذي تحظى به المنافسات، وذلك من خلال وسائل الإعلام المختلفة بداية من الصحف المحلية التي تخصص يوميا مساحات لافتة وتبرز اهتماما نابعا من دورها الأساسي في تسليط الضوء على ذوي الإعاقة وإنجازاتهم في الألعاب الرياضية.

كما عبرت عن تقديرها لما تقدمه قناة دبي الرياضية، التي تقوم بنقل المنافسات عبر الهواء مباشرة، وتخصيص استديو من قلب الحدث لرصد كافة جوانب الحدث، والعمل على الترويج لهذه الرياضة لجذب المزيد من أبناء وفتيات الدولة لممارستها والسعي نحو بلوغ منصات التتويج.

وأكدت السويدي، أن اللجنة الإعلامية تسعى لتعميم العديد من الجوانب التي تغطي الأبعاد الرياضية والإنسانية والمجتمعية للمنافسات، حيث تم تجهيز مركز إعلامي بمواصفات دولية تضم كافة الخدمات لممثلي وسائل الإعلام، من حيث أماكن العمل والانترنت ذات السرعة العالية والضيافة، مع تواجد متطوعين متخصصين في هذا المجال على مدار الساعة للوقوف على خدمتهم واحتياجاتهم.

البطولة بوابة العراق في وجه التحديات

تشكل البطولة بوابة للبعثة العراقية في وجه التحديات والظروف الصعبة التي تمر فيها البلاد، وتحديدا ذوي الإعاقة ممن وجدوا في هذا الحدث متنفسا لهم لإبراز موهبتهم في القوس والسهم، والسعي نحو تحقيق حلم المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية المقبلة.

وعبر جواد كاظم مدرب المنتخب العراقي، عن تقديره لجهود اللجنة المنظمة على إقامة هذه المنافسات للعام الثاني على التوالي، حيث يشارك “أسود الرافدين” بأربع رماة، 3 رجال ولاعبة هي ورود باسم، ويتطلعون لتحقيق أفضل النتائج وكسب الفوائد من مقارعة نجوم العالم.

وأوضح المدرب أن دولة الإمارات تساهم بشكل كبير في تطوير رياضات ذوي الإعاقة من خلال البطولات الدولية التي تقيمها على مدار العام، فيما جاء الاهتمام بهذه اللعبة بالذات ليفتح آفاقا جديدة أمامهما، بما من شأنه أن يساهم بزيادة أعداد ممارسيها على المدى الطويل.

من جانبها كشفت ورود باسم لاعبة المنتخب العراقي التي حققت نتائج جيدة في اليوم الأول، بعدما تصدرت ترتيب مجموعتها في المجموعة الأولى قبل أن تتراجع إلى المركز الثالث بسبب فارق الخبرة، كشفت أنها تمارس القوس والسهم منذ خمس سنوات، حيث تعرفت عليها بفضل صديقاتها وعملت على التدريب وتطوير نفسها حيث تقطن في العاصمة بغداد.

وعبرت اللاعبة عن سعادتها بإنجازها العام الماضي بحصد الميدالية الذهبية بما مهد الطريق أمامها للتتويج باللقب الآسيوي، لكنها أوضحت أن المنافسات أصعب العام الحالي مع مشاركة بطلات العالم، بما يرجع من درجة التحدي والرغبة بإثبات الذات أمامهم، والتأكيد أن الفتاة العربية قادرة على تحقيق الإنجازات الرياضية.

من جانبه عبر شاكر خلف عن سعادته بحصد صدارة ترتيب فئة المركب المفتوحة، مؤكدا أن المنافسات تساهم بتطوير اللاعبين وتدعمهم من خلال فتح البوابة أمامهم لبلوغ العالمية والتنافس مع أقوى النجوم المشاركين.

وأكد شاكر خلف أن الظروف التي تمر بها البلاد لم تثني ذوي الإعاقة عن مواصلة تدريباتهم، والبحث عن تحقيق أفضل النتائج ورفع علم العراق عاليا فوق منصات التتويج في دولة عربية يفتخر الجميع بجهودها وإنجازاتها.

المنافسات الإقصائية على فترتين اليوم

تشهد البطولة اليوم (الأحد) إقامة المنافسات الإقصائية لمنافسات الفردي، إلى جانب منافسات الفرق، وذلك على فترتين صباحية ومسائية في نادي دبي للمعاقين.

ويتوقع أن تكون المنافسات مفتوحة وقوية اليوم طمعا ببلوغ النهائيات التي تقام يوم (غد)، والتي ستكون بوابة بلوغ منصات التتويج في ختام البطولة، وحصد النقاط التصنيفية المؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبية المقبلة.

Image00004 Image00001 Image00002



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك