vvcdcd6d940001

كوتون تقدم الألبسة النسائية البوهيمية الساحرة لموسم الخريف والشتاء

تثري تشكيلة الخريف والشتاء من كوتون خزانة المرأة العالمية بقطع ساحرة بنفَسٍ بوهيمي. يستحضر الموسم الابداعية وحرية مدينة باريس في الستينات من القرن العشرين والبوهيميا في سبعينات القرن نفسه من خلال مزج مجموعات غير متوقعة من الألوان والأقمشة.  

يتم انتاج الصورة الظلية الخالدة في قمصان تحتوي على ربطة عند العنق أو في الأسفل والمصنوعة من الشيفون، وفساتين الخصر الامبراطورية والأشرطة أحادية اللون. أما بدلات البناطيل الفضفاضة فيتم استكمال المظهر الكلاسيكي من خلال قمصان الحرير بستر ثنائية الصدر. يتم ارتداء الستر القماشية الناعمة الكشميرية مع تنانير قصيرة وخصرٍ عالٍ. وتتكون الأقمشة من ألوان ظلال الشتاء الأبيض وشعر الجِمال والدخان والزيتون و الساتان الوردي الفاتح المستخدم في الأعراس وأقمشة الحبك.   

تترجم الأناقة السهلة لمدينة باريس الثورية في الستينيات من القرن العشرين إلى تنانير خطية وبناطيل باللون الرمادي الراقي بتفاصيل معدنية. وتنغمر الموضة في اللون الأزرق البحري و الأحمر الغامق والبرتقال المحترق في المخملي والزركشات والأشرطة.

يتم إعادة تصوير بوهيميا سبعينات القرن العشرين في قمصان ذات أكمام الجرس، والسترات التحتية والبناطيل اللامعة. في حين تقترن المعاطف العسكرية الكلاسيكية أو الياقات الفيكتورية مع ستر صوفية برقية ضيقة أو فساتين طويلة بألوان ظلال الخوخ الداكن والفستق والقهوة والأزرق الغامق والأسود.  كما يتم تصميم أقمشة بجلد الظباء وجلد الغنم وأقمشة مطبوعة بالأزهار لتسليط الضوء على الموضة والأزياء.

تركز علامة أولاي الخاصة بكوتون لموسم أي دبليو 15 على استرجاع الموضة الباريسية والبوهيمية للنساء الشابات، حيث تمزج التشكيلة الأسلوب المتمرد واللحظي للستينات الفرنسي مع لوحة ألوان الموضة البوهيمية، ليضفي المظهر غير الرسمي والهادئ على المظهر الكلي.

تبرز تشكيلات الجينز بأقمشة دينيم الناعمة والدافئة بتفاصيل فيكتورية. وتكون التنانير التي على شكل جرس مربوطة مع أحزمة بينما يلف البليزر في مخمل ناعم.  ويتلوّن السروال القصير من كوتون بالألوان الترابية مع وجود حزام بمشبك وتفاصيل نحاسية منغمة.

تحمل الاكسسوارات الرؤى الرومانسية مع الأسطح الذهبية المقصلة والأخذية المسطحة المزركشة والأحذية الطويلة إلى الركبة والكعب السميك لإضافة الإحساس الأوروبي الكلاسيكي.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك