Michael Edwards

إطلاق مجموعة العطور الدولية الراقية في السعودية

تتمتع المملكة العربية السعودية بأحد أعلى مستويات استهلاك العطور للشخص الواحد في العالم، ويُعرف عن السعوديين استخدامهم الراقي للعطور كجزء من عاداتهم اليومية. ويشكل وضع طبقات من العطور التي تكمل بعضها البعض لابتكار إمضاء شخصي نوعاً من الفنون في هذا البلد. وكمبادرة تقدير لعطور المستهلكين في المملكة، أسستهيئة استشارية تمثل تجار ماركات العطور الغربية العالمية، مجموعة العطور الدولية الراقية، التي تهدف إلى إثراء التجربة الحسية مع زيادة الوعي والمعرفة بالعطور العالمية.

 تحظى مجموعة العطور الدولية الراقية بدعم من أعضاء مشهورين في عالم العطور يتمتعون بخبرات عالية  في العطور العالمية التي تم جمعها من عدة أسواق، والتي تقترن بحساسية محلية شديدة في المملكة العربية السعودية. أما مهارات أعضاء المجموعة العابرة للثقافات فتركز على  نشر القيم والعادات للعطور العالمية وزيادة الوعي بها. وبالإضافة إلى خبراتهم المشتركة، ينضم إليهم وجه مشهور عالمياً، مايكل إدواردز، ليصبح جزءاً من هذه الرحلة الخاصة بحاسة الشم لاستكشاف رقي وأناقة العطور الدولية.

 لا يحتاج مايكل إدواردز إلى مقدمة أو تعريف عنه في عالم العطور الدولية. فهو من وضع منفرداً تصنيفاً رائعاً للعطور من خلال تقسيمها إلى مجموعات ضمن دائرة تصنيف العطور (Fragrance Wheel)، التي تعتبر الأداة والوسيلة لتصنيف كل عطر يتم إطلاقه. كذلك جمع أشهر عطور العالم في كتاب، وهو من بين الأعلى مبيعاً في العالم والمرجع في صناعة العطور. في شهر سبتمبر الحالي، سيلتقي إدواردز خبراء الجمال في جلسات للتدريب على هذه الدائرة تخوّلهم مساعدة الزبائن في التعرّف على المحفظة الواسعة من العطور العالمية، بالإضافة إلى استكشاف وابتكار إمضائهم الفريد من العطور. وعلّق السيد إدواردز على هذه المبادرة بالقول، “ستكون الجلسة في جدّة لشرح دائرة تصنيف العطور (Fragrance Wheel) تجربة فريدة وذكرى خالدة، كما ستوفر فهماً حقيقياً لطبيعة العطور وما يمكنها أن توّلده أو توحي به. وسواء كان الشخص عادياً أو ذوّاقاً، سيستمتع الجميع بهذه الجلسة.”

 عند نهاية السنة الحالية، ستقيم مجموعة العطور الدولية الراقية العديد من المنصات التفاعلية في أشهر مراكز التسوق في الرياض وجدّة والدمام لتقدم إلى المستهلكين رحلة حسية مميزة يتعرّفون خلالها إلى الشخصية الجذابة لهذه العطور العالمية الفاخرة ويقدرون أكثر قيمتها العالية. والمجموعة على ثقة تامة أنه عبر هذه المبادرة سيتمكن المستهلكون السعوديون، ليس فقط تقدير العطور أكثر، لكن أيضاً إضافتها إلى مجموعة الأشياء المفضلة لديهم في حياتهم اليومية لاستخدامها منفردة أو في إحدى الطبقات العطرية في الطريقة التي يتبعونها.

 



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك