بنك الرياض (23)

جمعية الأطفال المعوقين تكرّم بنك الرياض لدوره الفاعل في إنجاح برنامج “بطاقات التهاني”

جددت جمعية الأطفال المعوقين وللسنة الثانية على التوالي تكريم بنك الرياض لتفاعله ومساندته المتميزة في دعم برنامج “بطاقات التهاني لعام 2015″، ومساهمته الفاعلة في إنجاح هذا البرنامج المخصص لتحفيز الإبداعات الفنية لأطفال الجمعية، وتخصص إيراداته لتعزيز مواردها الموجهة لصالح رعاية وتأهيل الأطفال المعوقين في مختلف مناطق المملكة.

جاء ذلك خلال احتفال خاص أقامته الجمعية بمقرها بمدينة الرياض، حيث قام المهندس عثمان بن حمد الفارس عضو مجلس إدارة الجمعية بتسليم درع التكريم لنائب الرئيس التنفيذي للتسويق المشرف العام على برامج خدمة المجتمع في بنك الرياض محمد بن عبدالعزيز الربيعة، تقديراً وعرفاناً لشراكة البنك المتواصلة لغرض الحفاظ على استمرارية هذه المبادرة بما تحمله من أبعادٍ إيجابية، ودوره في تشجيع إنتاجات الأطفال المشاركين في البرنامج من خلال اعتماده لمنتجاتهم كبطاقات تهنئة رسمية للبنك.

وأعرب الربيعة عقب تسلمه درع التكريم عن حرص بنك الرياض على توفير الدعم اللازم لتفعيل هذه المبادرة التي تعنى باستثمار مواهب وطاقات الأطفال المعوقين، وتتيح أمامهم فرصة التعبير عنها من خلال أعمال فنية تسهم في تعزيز ثقتهم بأنفسهم، وتمنحهم الطاقة الإيجابية للاندماج في مجتمعهم المحيط وتجاوز تحديات إعاقتهم، فضلاً عن دورها في تنمية إمكاناتهم وقدراتهم وتوجيهها ضمن المسار الصحيح. بالإضافة إلى المستوى المتميز الذي اتسمّت به الأعمال الفنية للأطفال المشاركين في البرنامج، وما لاقته من إعجاب واهتمام من قبل عملاء البنك، داعياً إلى ابتكار المزيد من المبادرات والبرامج التي تنمي قدرات ومواهب الأطفال ، وبما يسهم في الوقت ذاته بتنمية إيرادات الجمعية لتمكينها من أداء رسالتها على النحو الأمثل.

يشار إلى أن برنامج “بطاقات التهاني” يقوم على فكرة تسويق المنتجات والرسومات الفنية الإبداعية لأطفال الجمعية، من خلال الاستعانة بها في إنتاج اللوحات المجسمة والتقاويم السنوية وبطاقات المعايدة والتهنئة، ويعد بنك الرياض، من أبرز الجهات الراعية لهذا البرنامج منذ انطلاقته في عام 2014، في إطار الشراكة المجتمعية القائمة بين البنك وجمعية الأطفال المعوقين.

بنك الرياض (23)

 



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك