oo9i740001

ميناء الملك عبدالله ومجموعة NYK توقعان اتفاقية تشغيل محطة الدحرجة بالميناء

في خطوة تستجيب لإقبال المستثمرين في قطاع المركبات في الوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية وتقوم بخدمتهم بشكل أسرع ومباشر، وقعت شركة تطوير الموانئ، الجهة المالكة والمطورة لميناء الملك عبدالله، اتفاقية لمشروع مشترك مع مجموعة NYK، المزود الرائد عالمياً لخدمات الشحن البحري للسيارات والخدمات اللوجستية، لتشغيل المرحلة الأولى من محطة الدحرجة في ميناء الملك عبدالله، وذلك ابتداءً من الربع الثالث من عام 2016م.

 وقد قام بتوقيع الاتفاقية في احتفال أقيم في ميناء الملك عبدالله بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، كلاً من الأستاذ صالح بن لادن، رئيس مجلس إدارة شركة تطوير الموانئ، والسيد كويشي شيكارايشي، الرئيس التنفيذي لقطاع نقل المركبات بمجموعة NYK، بحضور عدد من المسئولين في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية  وميناء الملك عبدالله ومجموعة NYK.

 وعقب توقيع الاتفاقية، قام الحضور بجولة في ميناء الملك عبدالله للإطلاع على أنشطة تطوير البنى التحتية بمحطة الدحرجة و التي تتمتع بمواصفات عالمية سوف تجعل من الميناء أحد أكثر الموانئ تطوراً في المنطقة.

 وفي تعليق على المشروع المشترك، قال الأستاذ صالح بن لادن، رئيس مجلس إدارة شركة تطوير الموانئ: “يسعدنا كثيرا الدخول في شراكة مع مجموعة NYK لتشغيل أول محطة دحرجة بميناء الملك عبدالله، والتي تعد الأولى من نوعها في المنطقة التي تشغلها مجموعة NYK بإدارة مشتركة. ونحن نعتز كثيراً بهذه الثقة من الشركة الرائدة في هذا القطاع الأمر الذي سيسهم في تنويع خدماتنا إلى جانب خدمات الحاويات، لتكون جزءً مكملاً لمنظومة العمل والخدمات في الميناء. ومن المؤكد أن الخبرات التشغيلية العالمية التي تتمتع بها مجموعة NYK ستجعل من ميناء الملك عبدالله أحد أفضل الموانيء التي تقدم خدمات الدحرجة في المنطقة.”

 وخلال حفل توقيع الاتفاقية عبر الأستاذ صالح بن لادن عن تقديره للدعم الكبير الذي تقدمه هيئة المدن الاقتصادية وكافة الجهات الحكومية بالميناء لأعمال التطوير بميناء الملك عبدالله وإسهامهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للميناء وتعزيز دوره في حركة التنمية الاقتصادية بالمملكة.

  ومن جهته، قال السيد كويشي شيكارايشي، الرئيس التنفيذي لقطاع نقل المركبات بمجموعة NYK وممثلها، “هذه فرصة رائعة لنا للمشاركة في هذا المشروع المشترك بميناء الملك عبدالله، حيث سنقوم بتطبيق حلول مبتكرة تضمنتها الخطة الإدارية للمجموعة “أكثر من مجرد شحن 2018″ على المدى المتوسط، بما يمكننا من تقديم خدمات لوجستية متطورة لقطاع المركبات والإسهام في تشغيل محطة الدحرجة، ومواكبة الزيادة المتوقعة في حجم الوحدات  نتيجة للازدهار الذي تشهده المملكة العربية السعودية.”

 هذا و يضم قطاع المركبات بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية أسماء وطنية وعالمية كبيرة مثل شركة عبداللطيف جميل ومجموعة الناغي وشركة الجفالي ومجموعة الزاهد التي قامت في شهر يونيو من هذا العام بإنتاج أول شاحنة فولفو من خط انتاج مصنعها في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية فيما يعتبر ميناء الملك عبد الله، الذي تمتلكه وتديره شركة تطوير الموانئ، أول ميناء يطوره القطاع الخاص بالكامل، ويقع في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية. ويتميّز هذا الميناء التجاري بموقعه الجغرافي الاستراتيجي وخدماته المتكاملة من خلال استخدام أحدث التقنيات على أيدي أخصائيّين متمرّسين في هذا المجال، ليقدموا أفضل الخدمات.

 الجدير بالذكر أن شركة تطوير الموانئ قد تأسست في عام 2010م كمشروع مشترك بين شركة إعمار المدينة الاقتصادية، المطور الرئيس لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، وشركة هوتا للأعمال البحرية المحدودة.

 



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك