vcdrs44372ert0001

موظفو وموظفات بنك الرياض يتأهبون لمبادرتهم التطوعية لمعايدة الأطفال المنومين في مستشفيات المملكة

يتأهب بنك الرياض ومع اقتراب حلول عيد الفطر المبارك، لتنفيذ مبادرته التطوعية المعهودة والخاصة ببرنامج معايدة الأطفال المنومين في مختلف مستشفيات المملكة خلال أيام العيد، وذلك بمشاركة واسعة من قبل موظفي وموظفات البنك، الذين سيبدأون واعتباراً من مطلع أول أيام عيد الفطر المبارك بزيارة عدد واسع من أقسام الأطفال المنومين في مختلف مدن المملكة لعيادتهم، ومشاركتهم فرحة العيد، وتوزيع الهدايا عليهم.

وكشف نائب الرئيس التنفيذي والمشرف العام على برامج خدمة المجتمع لدى بنك الرياض محمد عبدالعزيز الربيعة عن الانتهاء من وضع برنامج الزيارات المتعلقة بهذه المبادرة التطوعية، والتي سيشارك بها عدد كبير من موظفي وموظفات البنك من أكثر من 60 فرعاً من فروع البنك بشقيها الرجال والسيدات وإداراته الإقليمية، حيث من المزمع أن يشمل برنامج المبادرة زيارة مئات الأطفال المنومين في أكثر من 70 مستشفى وقسماً للأطفال منتشرة في مدن المملكة.

واعتبر الربيعة أن برنامج معايدة الأطفال المنومين في المستشفيات بات من الأنشطة والمبادرات الثابتة ضمن أجندة برامج خدمة المجتمع التابعة للبنك والتي يجري تنفيذها سنوياً لما لها من أبعادٍ إنسانية واجتماعية عميقة، وما تحدثه من أثر إيجابي في نفوس الأطفال ومعنوياتهم، من خلال ما تتيحه أمام موظفي وموظفات البنك من مشاركتهم فرحة العيد، وإدخال البهجة والسرور على نفوسهم، والتخفيف عليهم من مُصابهم، وقضاء الأوقات الممتعة إلى جانبهم.

وأشار الربيعة إلى حجم المشاركة المتزايدة الذي يشهده البرنامج من قبل موظفي وموظفات البنك المتطوعين، وما يبدوه من اهتمام لافت للمساهمة في إنجاحه، معتبراً أن من بين أهداف البرنامج ترسيخ قيمة العمل التطوعي لدى موظفي البنك على اعتباره من القيم الرئيسة التي تحكم النشاط الاجتماعي للبنك.

وتأتي استعدادات بنك الرياض لتنفيذ برنامج معايدة الأطفال المنومين في المستشفيات، في الوقت الذي توشك فيه قافلة الخير الرمضانية بإنهاء رحلتها مع اقتراب نهاية شهر رمضان المبارك، وذلك بعد مسيرة طويلة من العطاء استمرت على مدار الشهر الفضيل تخللها توزيع المئات من طرود الخير والسلال الغذائية على مجموعة واسعة من الأسر المتعففة في مختلف أنحاء المملكة.

 



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك